رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نور: لن نسمح لـ "فلول الوطنى" بحكم مصر

ميديا

الأحد, 09 أكتوبر 2011 09:43
كتب - محسن سليم:

قال د. أيمن نور، وكيل مؤسسى حزب الغد الجديد، والمرشح لرئاسة الجمهورية، إن الحزب الوطنى بفاسديه وإصلاحيه، هم من أقروا الطوارئ، وقبلوا بتزوير الانتخابات، بل وضعوا منظومة للفساد .

وتابع نور، أن الأمور كانت تتجه لتحويل مصر من جمهورية إلى ملكية، وأن تُختزل مصر فى شخص، مشدداً فى الوقت نفسه، على أن "الصمت" كان شراكة فى تمرير مشروع التوريث والفساد .
وطالب السياسى المعروف، فى لقائه بالتليفزيون المصرى، مساء أمس السبت، بأن يوضح من يُسمونَ أنفسهم "إصلاحيو" الحزب المنحل لمواقفهم، وقت ما كان يٌعزل سياسياً، حتى نعرف موقفنا من عزلهم .
وتابع المرشح لرئاسة الجمهورية، قائلاً:" المسألة ليست إبراء ذمة، بل موقف يُتخذ، مضيفاً، أن القضاء المصرى وصف الحزب المنحل بأنه كان "تشكيلا عصابيا"؛ حيث أفسد النظام الاقتصادى، وصنعوا أزمات لم يدفع ثمنها سوى المواطن المصرى البسيط.
وأضاف أيمن نور، أن الحل الأول ليس الإقصاء، لأننا لانُشارك فى أى قوانين استثنائية، لأنه دستورياً وليبرالياً لا يتفق معنا، مطالباً بأن تُهيأ الحياة الحزبية والسياسية أولاً .
كما لفت إلى أنه يوافق على العزل السياسى لمن شارك فى تزوير الانتخابات الماضية، مشدداً على رفضه لقانون الغدر، ومضيفاً

أننا لن نقبل بحكم الفلول لمصر .
وتابع، أن الأمور تحتاج إلى تطهير لوقف حالة السيولة السياسية، مؤكداً فى الوقت نفسه على ضرورة وجود ضمانات فى الانتخابات المقبلة، وأن يكون المجلس العسكرى على مسافات متساوية من القوى السياسية .
ووصف نور الأحزاب قبل الثورة، بأنها إما أن كانت أحزاب قرار إدارى تتبع أمن الدولة المنحل، وإما أحزاب كبيرة تواطأت فى صفقات مع النظام السابق، وتجلس حالياً على مائدة العسكرى، ويجب أن تُحاكم سياسياً وانتخابياً .
وأضاف، أنه فى مصر كانت توجد أحزاب تدفع الثمن، داعياً كل الأحزاب أن توفق أوضاعها حسب قانون الأحزاب الجديد، حتى يتم تصحيح شكل الحياة الحزبية، ونتخلص من أحزاب تشوه الحياة السياسية المصرية، معتبراً  أن تأخير ذلك هو تباطؤ يصل لحد التواطؤ .

أهم الاخبار