رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قصة عروسة وحصان توارثتها الأجيال وارتبطت بالمولد النبوي الشريف

منوعات

الخميس, 29 أكتوبر 2020 13:53
قصة عروسة وحصان توارثتها الأجيال وارتبطت بالمولد النبوي الشريفعروسة المولد

كتبت - نوران خيري :

عروسة المولد وحصان مصنوع من الحلوى، مظاهر احتفال يتوارثها الأجيال جيًلا بعد جيل، حكاية عروسة بدأت في العصر الفاطمي وتطورت حتي وقتنا الحالى، وتعتبران أهم مظاهر الإحتفال بـ المولد النبوي الشريف ويعد شيئًا ضروريًا للأطفال والكبار ولا طعم للأحتفال بدونهما، فهما من أحد التراث الشعبي والذي حافظ عليه المصريون منذ قديم الزمان، وعلى الرغم من التطورات التي شاهدها الشعب المصري إلا أن عروسة المولد والحصان مازلا محتفظان برونقهما حتي الأن.

بداية ظهور عروسة المولد

ظهرت عروسة المولد في عهد الخليفة الحاكم بأمر الله، حيث خرج هو وأحد زوجاته أثناء احتفالات المولد النبوي وكانت ترتدي فستان أبيض اللون وتاج من الياسمين على رأسها، مما اوحت الفكرة لصناع الحلوى وقاموا برسم الأميرة على قالب من الحلوى، فيما قام أخرون برسم الحاكم بأمر الله على حصان من الحلوى، ليصبح بعدها الحصان الحلاوة.

عروسة المولد شعار موسم الزواج

منع الزواج في العصر الفاطمي إلا في المولد النبوي الشريف، حيث كان يعتبر موسم الزواج والمناسبات السعيدة، لذلك عمل صناع الحلوى على الإبداع في صنع العرائس وتلبيسها أجمل الثياب والفساتين ناصعة البيضاء لتبدو مثل عروسة الزفاف تمامًا، ومن هنا أصبحت عروسة المولد احتفالًا بموسم الزواج أيضًا، وكانت تقدم كهدايا من العريس لعروسته.

وعلى الرغم من تغير الأفكار والعادات والتقاليد التي طرأت على المجتمع المصري، إلا أن عروسة المولد مازالت محتفظة بمكانتها، ويحرص العريس على تقديمها لعروسته كل عام تعبيرًا عن الحب والفرحة، وتتطورت من عروسة مصنوعة من الحلوى إلى عروسة بلاستيك مزينة بأجمل الفساتين.