رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عزيزي الصائم احترس من ...

ميديا رمضان

الثلاثاء, 10 يوليو 2012 14:26
عزيزي الصائم احترس من ...
كتبت – رنا يسري:

"لسانك"
"اللهم إني صائم"، إحرص عزيزي الصائم طيلة شهر رمضان المبارك على ترديد تلك الجملة كلما شعرت بالإساءة ممن حولك، واحذر دائماً من أن يجرك الشيطان إلى ان تُبطل صيامك وعملك لوجه ربك بـ "كلمة في وقت غضب"، وكن دائماً على ثقة بأن عملك طيلة هذا الشهر .. فقط لوجه "رب كريم".

"فضائيات الأغاني"
س. بعض الصائمين يقضون معظم نهار رمضان في مشاهدة الأفلام والمسلسلات، فما هو رأي الدين في ذلك ؟
ج. إحذر عزيزي الصائم مما حرم الله، فمشاهدة الأفلام و الكليبات الخليعة التي يظهر فيها ما حرم الله معاصي تُنقص ثواب الصيام، بل قد تذهبه بالكلية، فالواجب على الصائمين وغيرهم من المسلمين أن يتقوا الله سبحانه فيما يأتون ويذرون في جميع الأوقات والله يقول سبحانه : (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ * وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) لقمان/6، 7 ، ويقول سبحانه في سورة الفرقان في صفة عباد الرحمن : (وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا) الفرقان/72 ، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : "ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف" رواه البخاري في صحيحه.

"ورق الكوتشينة"
عزيزي الصائم الخاشع لربك .. يجب عليك أن تحذر اللعب بآلات اللهو ، من الورق وغيرها من آلات اللهو, لما في ذلك من مشاهدة المنكر وفعل المنكر ، ولما في ذلك أيضا من التسبب في قسوة القلوب ومرضها واستخفافها بشرع الله والتثاقل عما أوجب الله ، من الصلاة في الجماعة أو غير ذلك من ترك الواجبات والوقوع في كثير من المحرمات ، والله يقول سبحانه : (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ * وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) لقمان/6، 7

"معجون الأسنان"
س ."هو معجون السنان بيفطر؟؟"
ج. لا حرج في إستعمال معجون الأسنان لكن مع التحفظ عن ابتلاع شيء منه ، فاستعمال المعجون للصائم لا بأس به إذا لم ينزل إلى معدته ، ولكن الأولى عدم استعماله،  لأن له نفوذاً قوياً قد ينفذ إلى المعدة والإنسان لا يشعر به.
قال النبي - صلى الله عليه وسلم - للقيط بن صبرة - رضي الله عنه: " وَبَالِغْ فِي الاسْتِنْشَاقِ إِلا أَنْ تَكُونَ صَائِمًا ".

"الإسراف"
إحرص أيها الصائم على عد الإسراف في المال أو غيره مما تملُك، فالإسراف مُحرم كما انه يُقلل من حظك في الصدقات اليت تؤجر عليها.

"الكسل"
رمضان شهر "العمل" وإنتاج لا الكسل فإحزر

أيها الصائم من ضياع شهر العبادات في كسل وتقصير.....وإليك عدد من الإنجازات التي تمت في شهر رمضان لتُبرهن لك أنه شهر عمل وليس كسل

1- نزل القرآن الكريم
2- عقد الرسول بين المهاجرين والأنصار عقد الأخوة
3- اسلم وفد ثقيف في رمضان من التاسعة للهجرة
4- انتصر المسلمون في غزوة بدر الكبرى 17 رمضان سنة 2هجريه.
5- فتح مكة في 20 رمضان سنة 8 هجرية
6- معركة عين جالوت في 24رمضان 658 هجرية وفيها انتصر المسلمون على المغول
7- فتح عمورية 6 رمضان سنة 223 هجريه. بعد ان استجاب الخليفة المعتصم للصرخة المشهورة (وامعتصماه)
8- استعادة مدينة حارم من الصليبيين على يد نور الدين زنكي
9- فتح بعلبك على يد صلاح الدين الأيوبي
10 – أنتصار السادس من أكتوبر عام 1973
وبعد كل ذلك كيف يجرؤ أي مسلم أن يجعل رمضان عذرا لكسله ، أو لتراخيه في العمل.

"جليس السوء"
إبتعد عزيزي الصائم عن جلسات النميمة والريبة و الغيبة، فلابد عليك لكي يتم صيامك بقبول من الله عز وجل ، أن تبتعد تماماً عن مُجالسة أصحاب السوء، اللذين من الممكن أن يجروك إلى النفاق أو الغيبة، وهم من مُبطلات الصيام.

"رائحة الطعام"
س. هل رائحة الطعام تُفطر؟؟
ج. وصول رائحة بخور قِدر الطعام إلى الحلق بالنسبة لمن يباشر صنع الطعام أو غيره مُفسد للصيام في حالة واحدة وهى "إذا تم استنشاقه عمداُ"، أما إذا حصل من غير قصد فالصيام صحيح.

"الشاي والقهوة"
"الشاي والقهوة" كلاهما يُفقدك الكثير من السوائل التي يحتاج إليها جسمك وقت الصيام.

كثرة شرب "المياه"
يعتقد بعض الأشخاص إن شرب كميات كبيرة من الماء عند السحور يحميهم من الشعور بالعطش أثناء الصيام وهذا اعتقاد خاطئ لان معظم هذه المياه زائدة عن حاجة الجسم لذا تقوم الكلية بفرزها بعد ساعات قليلة من تناولها
إن الإكثار من السوائل في رمضان مثل العصيرات المختلفه والمياه الغازية يؤثر بشدة على المعدة وتقليل كفاءة الهضم وحدوث بعض الاضطرابات الهضمية , ويعمد بعض الأفراد إلى شرب الماء المثلج
بخاصة عند بداية الإفطار وهذا لا يروي العطش بل يؤدي إلى انقباض الشعيرات الدموية وبالتالي ضعف الهضم , ويجب أن تكون درجة الماء معتدلة أو متوسطة البرودة وأن يشربها الفرد متأنيا وليس دفعه واحدة، ودفع الطعام بالماء أثناء الأكل طريقة خاطئة لأنها لا تعطي فرصه للهضم وأكثر عمليات الهضم هو مضغ الطعام للحصول على هضم جيد.

"ليل رمضان"
أيها الصائم إحذر من مسوّدات ليلك في رمضان، فأنت قد نوّرت نهارك ونوّرت بيتك ونوّرت قلبك بـ "الصيام" في نهار رمضان وبالقرآن وبالذكر وبرضا الرحمن، فلا تسوّد ليلك بالمعاصي الليلية، مُعتقداً ان الصيام نهاراً فقط.

"الفيس بوك".
"شات، لايك، كومنت" وغيرهم الكثير من الكلمات اليت أصبحت بمثابة "الإدمان" للكثير من الشباب المصري، وليس فقط الشباب بل هناك العديد من كبار السن أصبحوا في حالة إدمان لموقع التواصل الإجتماعي "الفيس بوك"، فأحذر أيها الصائم من لهو "الانترنت" أثناء الشهر الكريم.

"قطع الصلاة"
إحذر.. رمضان لا يُقبل إلا من المصلين, فاحذر من ضياع دينك بتفريطك للصلاة،فحافظ على صلواتك حتى يُقبل صيامك.

"المضمضة"
فالمضمضة إذا ترتب عليها وصول الماء إلى حلق الصائم فقد "بطل صومه" سواء كان ذلك في الوضوء أو غيره، وسواء كان الصوم فرضا أو نافلة، فأحذر أثناء وضوئك ان يصل ماء "المضمضة" إلى حلقك.

"تذوق الطعام"
لا بأس بذوق الطعام بالفم ولكن لا يبتلع شيئًا منه، فيذوقه في فمه ويلفظه ولا يبتلع شيئًا من ذلك لكن إن ابتُلع شيئًا من ذلك مُتعمدًا "فسد الصيام"، أما لو دخل منه شيء إلى "البطن" بغير قصد فالصوم لا يبطل.

و راعي "نيتك"
فمن نوى الفطر وهو صائم بطل صومه وإن لم يتناول مُفطراً ، فإن النية ركن من أركان الصيام الأساسية.

"القطرة"
ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : "وَبَالِغْ فِي الاسْتِنْشَاقِ إِلا أَنْ تَكُونَ صَائِمًا"، فهذا الحديث يدل على أنه لا يجوز للصائم أن يوصل الماء إلى جوفه عن طريق الأنف
وعلى هذا ، فقطرة الأنف إن كانت قليلة بحيث لا تصل إلى الحلق فلا بأس بها ، أما إذا وصلت إلى الحلق ووجد طعمها فيه ، فسد صيامه وعليه القضاء.

"السيجارة"
يا من تفطرون على "سيجارة"..مثلك كمثل الذي حلب ناقته حتى إذا امتلأ إناءه ، دفق اللبن في التراب ، فالصائم ينال ثوابه عند فطره  شهر رمضان، فرصة العمر ليتخلص المسلم من هذه العادة السيئة فهى عادة محرمة ، لانه لايمكن أن تكون الشريعة الكاملة التي حرمت كل الخبائث ، ولم تبح إلا الطيبات، أن تبيح للإنسان سماً قاتلاً بإتفاق الأطباء ، إلى جانب ما فيها من إيذاء المسلمين والملائكة ، فقد ثبت أن الملائكة تتأذى بالريح الخبيثة ، ولهذا أمر الاسلام المسلم أن يكون نظيفا دائما

"السباحة"
س. صادف رمضان هذا العام الصيف، ومن عادتي أن أذهب إلى الشاطئ للسباحة 4 مرات في الأسبوع على الأقل، لكن عادةً خلال السباحة، يدخل ماء البحر من فمي عن غير قصد، فهل يجوز لى السباحة خلال شعر رمضان ؟
ج. لا بأس للصائم أن يسبح، وله أن يسبح كما يريد، وينغمس في الماء، ولكن يحرص على أن لا يتسرب الماء إلى جوفه بقدر ما يستطيع، وهذه السباحة تنشط الصائم وتعينه على الصوم، وما كان منشطاً على طاعة الله فإنه لا يمنع منه، فإنه مما يخفف العبادة على العباد وييسرها عليه، وقد قال الله تبارك وتعالى في معرض آيات الصوم: "يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ"، والنبي عليه الصلاة والسلام قال: "إن هذا الدين يسر، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه".

"الغيبة والسب"
الغيبة وهي ذكر الإنسان بما يكره، لا تفطر الصائم، لكنها من "المعاصي"، لذا إحذر ايها الصائم من إرتكاب أياص من المعاصي خلال الشهر الكريم، لكي تعتاد بعده على التحلي بأفضل الخصال، التي اعتادتها طوال الشهر.