رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الديوك الفرنسية" تتطلع لمواصلة الانتصارات أمام الإكوادور

مونديال البرازيل

الأربعاء, 25 يونيو 2014 08:59
الديوك الفرنسية تتطلع لمواصلة الانتصارات أمام الإكوادور
كتب - سامح سعيد:

يستضيف ستاد ماراكانا الشهير المباراة المهمة والمرتقبة بين منتخب فرنسا الذي يسعى لمواصلة انتصاراته واعتلاء قمة المجموعة الخامسة ومنتخب الاكوادور المجتهد الذي يسعى خلف بطاقة التأهل للدور الثاني وهي المباراة التي ستقام في تمام العاشرة مساءً بتوقيت القاهرة.

حسابياً، لم يحسم المنتخب الفرنسي بعد تأهله إلى الدور الثاني حيث إنه في حالة خسارته أمام الاكوادور بعدد وافر من الأهداف وفوز منتخب سويسرا المتوقع على منتخب هندوراس بفارق اهداف كبير فستتساوى منتخبات فرنسا وسويسرا والاكوادور في رصيد النقاط وسيتم اللجوء الى فارق الاهداف للمنتخبات الثلاثة الا ان المنطق و ما قدمه المنتخب الفرنسي على ارض الملعب في مباراتيه امام هندوراس ثم سويسرا يؤكد أن حدوث هذا الاحتمال مستحيل عملياً.
المنتخب الفرنسي الذي قدم عروضاً مبهرة في مباراتيه السابقتين أمام هندوراس وسويسرا وخاصة أمام المنتخب السويسري حيث ظهر الفرنسيون بالصورة التي يعرفها العالم عن الديوك الفرنسية المتألقة وهو ما جعل أسهم المنتخب الفرنسي ترتفع في بورصة المرشحين للحصول على لقب المونديال وبرز نجومه كريم بنزيمة وفالبوينا وبوجبا وغيرهم القادرون على اعادة

الكرة الفرنسية من جديد إلى القمة.
الكرة الراقية التي قدمها منتخب فرنسا في مباراة سويسرا ونجاحه في تسجيل خمسة أهداف دفعة واحدة في مرمى سويسرا زادت من حالة التفاؤل داخل المعسكر الفرنسي رغم عدم تأهله بشكل رسمي للدور الثاني كما بات الكل ينتظر من رفاق بنزيمة ما حدث من رفاق زين الدين زيدان في بطولتي 1998 و2006 حيث نجح كريم بنزيمة في فرض اسمه كأحد نجوم البطولة حتى الآن إن لم يكن الأبرز ونجح في احراز أربعة أهداف وضعته على رأس قائمة الهدافين فيما الغى الاتحاد الدولى له هدفا خامسا مستحقا في مرمى هندوراس واعتبره هدفاً ذاتياً للحارس الهندوراسي فيما تكفل حكم مباراة فرنسا مع سويسرا بإلغاء هدف بنزيمة الذي سجله لحظة إطلاق الحكم لصافرة النهاية.
في نفس الإطار كانت تصريحات ديديه ديشامب المدير الفني لمنتخب فرنسا الذي اشار الى ان منتخب فرنسا مازال في بداية
البطولة ومازال أمامه الكثير حتى ينجح في اعادة سيناريو 1998 والحصول على اللقب الثاني في تاريخ فرنسا.
ديشامب اشار الى ان المنتخب الفرنسي في حاجة ماسة الى وجود كريم بنزيمة في أعلى مستوى حتى يتمكن من الوصول الى المراحل النهائية في المونديال مشيرا الى ان المستوى الذي يقدمه بنزيمة اكد انه من طينة اللاعبين الكبار على مستوى العالم مؤكدا أن أداء بنزيمة مع منتخب فرنسا هو نفس الاداء منذ ان ارتدى قميص المنتخب الفرنسي للمرة الأولى.
ويعتمد ديشامب على كتيبة نجومه بنزيمة وجيرو وبوجبا وديمبيلي وماتيودي.
أما المنتخب الإكوادوري فيبدو أن فوزه على هندوراس رفع من معنويات لاعبيه بعد إخفاقهم في الدقيقة الأخيرة أمام سويسرا وبات الكل ينظر لمباراة فرنسا على أنها مباراة التأهل للدور الثاني.
الهجوم الفرنسي هو أكثر ما يخشاه الإكوادوريين بعدما نجح منتخب فرنسا في تسجيل ثمانية أهداف في مباراتين جعل الهجوم الفرنسي هو الأفضل مع المنتخب الهولندي في المونديال وهو ما وضح في تصريحات مدافع الإكوادور كريستيان نوبوا وزميله فريكسون إيرازو حيث قالا في تصريحات قبل مباراة فرنسا إن الأهم في تلك المباراة هو الانتباه لقوة فرنسا الهجومية واندفاع لاعبيه الى الأمام بكثافة للوصول إلى مرمى المنافسين وبالتالي فإن التماسك الدفاعي سيكون هو بداية مشوار حصد النقاط الثلاث للاكوادور.
ويبقى رهان الإكوادور على قدرات نجم مانشستر انطونيو فالنسيا أبرز لاعبي الفريق.