رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المجلس العربي للمياه يظم ورشة عمل لمدة 3 أيام

منوعات

السبت, 16 مايو 2015 19:19
 المجلس العربي للمياه يظم ورشة عمل لمدة 3 أيام د.محمود أبوزيد
القاهرة - بوابة الوفد - علي عبد الودود:

بدأت اليوم السبت ورشة العمل الإقليمية لمشروع بناء القدرات واستخدام تكنولوجيا الفضاء ونظم الاستشعار عن بعد فى تحسين الإدارة المائية, بالمنطقة العربية, التي ينظمها المجلس العربى ولمدة 3 أيام  بالقاهرة, بالتعاون مع البنك الدولى   والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية, والوكالة الأمريكية لعلوم الفضاء "ناسا" ومرفق البيئة العالمية.

وصرح الدكتور محمود أبو زيد، رئيس المجلس العربى للمياه، بأنه سيتم خلال فعاليات الورشة عرض تصور مفصل عن نتائج وتوصيات المرحلة الأولى للمشروع الذى يعد الأول من نوعه على المستوى الإقليمي في المنطقة, ليستهدف استخدام تطبيقات تكنولوجيا الفضاء، والاستشعار عن بعد في إدارة الموارد المائية وخزانات المياه الجوفية وتحديد موجات الحرائق، والجفاف، والفيضانات، وتحديد أماكن توافر  المياه العذبة، وكميات البخر فى 5 دول عربية هى "تونس والمغرب ولبنان والأردن ومصر ".
كما تستعرض خلال الورشة الانجازات التى تحققت بالمشروع فى الدول الخمس، والدروس المستفادة وقصص النجاح ,ووضع رؤية مستقبلية لتعميم المشروع فى كل البلدان العربية مستقبلا والإعداد لتنفيذ المرحلة الثانية منه فى ضوء النجاح الذى تحقق.
وقال أبوزيد:"إن المشروع يتم تمويله من  البنك الدولى  وصندوق البيئة العالمى بنحو40 مليون جنيه مصرى، موضحا أن هذا المشروع يقوم على استقبال وتحليل الخرائط عن طريق الأقمار الصناعية والاستعانة بأدوات الاستشعارعن بعد لمراقبة الجفاف  وتخزين المياه الجوفية للزراعات ومراقبة الفيضانات" .
وأوضح أبو زيد أن تدهور نوعية المياه يؤثر على مجموعة واسعة من الأنشطة الاقتصادية,وخسائر بمليارات الدولارات سنويا ًبالمنطقة العربية ,علاوة على إزهاق آلاف الأرواح يوميا,مبينا أن  تناقص كميات المياه العذبة المتاحة، وتدهورالأراضي، والإضرار بكثير من الأنظمة البرية والبحرية والبيئية، تطلب تنفيذ التفكير فى تنفيذ هذا المشروع الاقليمى لتطبيقات التكنولوجيا المتطورة فيإدارة استخدامات المياه في الزراعة والرى ,ومواجهة ندرة المياه العذبة فيالمنطقة العربية التى  تمثل مشكلة تتزايد حدتها وتأثيرها الكبيرعلى الزراعة والبيئة والانتاج الزراعى  وإمدادات المياه المستدامة للسكان الذين يتزايدون بأعداد كبيرة في المناطق الحضرية.
من جانبه أكد  الدكتور حسين العطفي الأمين العام للمجلس

العربى للمياه ووزير الرى الأسبق أن  المجلس العربى للمياه يقوم  بدور المنسق الاقليمى فى إدارة هذا المشروع  منذ عام  2012- 2015 وبالتعاون مع البنك الدولى والوكالة الامريكية للتنمية الدولية ووكالة ناسا للفضاء ’وبدعم من مرفق البيئة العالمية.
وقال العطفى: "إن هذا المشروع هو الأول في إطار مبادرة العالم العربي التي تم تدشينها مؤخرا،وهى شراكة لمجموعة البنك الدولي مع بلدان العالم العربي ممثلة فى المجلس العربى للمياه والحكومات المعنية  لتعزيز التعاون الفاعل والمشاركة من أجل تحقيق التكامل الاقتصادي وتبادل المعلومات والمعارف, وبناءالقدرات لدعم متخذى القرار بالحكومات العربية بشأن إدارة المياه وحسن استخداماتها".
وأشار  العطفي إلى أن  استخدام الأقمار الصناعية وأدوات الاستشعارعن بعد تعطى  بيانات أكثر دقة عن مواقع وإمدادات المياه وتدفقات الأنهار ومستويات الخزانات الأرضية، وهو ما يضمن للجهات المعنية والحكومات اتخاذ قرارات أكثر استنارة حول كيفية استخدام المياه المتاحة لديها، وكيفية إدارة الموارد على نحو أكثر استدامة ,علاوة على انها غير مكلفة مقارنة بالقياسات المحلية".
يشارك فى الورشة عدد من ممثلي المنظمات الاقليمية والدولية والجهات المانحة والوكالة الأمريكية للتنمية, ووكالة الفضاء "ناسا", والخبراء والمتخصصين فى الزراعة والرى والبيئة والاستشعار عن بعد, وممثلين عن الجهات المعنية بالدول العربية الخمس المشاركة فى المشروع بالاضافة إلى ممثلى الإدارة الاقليمية للمشروع بالمجلس العربى للمياه.