نشاط علمي مكثف في الأسبوع العالمى للجلوكوما

منوعات

الأحد, 15 مارس 2015 14:55
نشاط علمي مكثف في الأسبوع العالمى للجلوكوماجانب من الندوة
القاهرة - بوابة الوفد:

حذر خبراء طب العيون من أن أكثر من مليون مصري مهددون بالعمى بسبب مرض الجلوكوما "المياه الزرقاء" وأن هذا العدد سيتضاعف بحلول عام 2020 طبقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، مطالبين بضرورة التكاتف بين الجميع للحد من انتشار هذا المرض اللعين.

وأكدوا أن عدد المصابين بالعمى نتيجة مرض الجلوكوما في العالم بلغ 65 مليون شخص وأنه من المتوقع – طبقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية -أن يرتفع هذا العدد ليصل إلى 80 مليونا بحلول عام 2020، حيث يكمن خطر الجلوكوما في أنه يعتبر من الأمراض الصامتة في بداياته حيث يتسلل خفية ولا يدرك المريض

وجوده إلا بعد أن يكون قد تمكن من العين.

جاء ذلك خلال الندوة الطبية التي أقامتها مستشفيات ومراكز مغربي بمناسبة الأسبوع العالمي لمرض "الجلوكوما" بهدف تبادل الخبرات والتدريب والتوعية بطبيعة مرض الجلوكوما والعوامل المؤدية إليه وكيفية الاستفادة القصوى من الأجهزة الحديثة فى التشخيص الدقيق والاكتشاف المبكر ومناقشة أحدث طرق العلاج العالمية، حيث تحرص مستشفيات مغربي علي الاستفادة من كل جديد لتقديم خدمة متميزة للمريض المصري.

تضمنت الندوة ثلاث محاضرات رئيسية أولها: أحدث التقنيات فى عمليات المياه الزرقاء "الجلوكوما" وألقاها

الدكتور مجدي هلال استشاري المياه البيضاء والزرقاء والثانية هي الوسائل الحديثة فى علاج جفاف العين للدكتور محمد عبد الرحمن استشاري القرنية وتصحيح الإبصار، اما الثالثة فبعنوان الجديد فى العلاج الطبى للمياه الزرقاء "الجلوكوما" للدكتور طارق عيد استشاري المياه البيضاء والزرقاء.

أكد الدكتور مجدي هلال أن العلاج الطبي ومتابعة المريض عن كثب يأتي على رأس الأولويات بعد إجراء عملية المياه الزرقاء. وقال إنه لا يوجد نسبة موحدة للشفاء وإنما هناك عوامل تحسم هذه النسبة بشكل كبير منها سن المريض ودرجة خطورة إصابته إلى جانب حالة العين نفسها مشيرا إلى أنه في هذه الحالة يأتي دور الطبيب في توعية المريض بأن التدخل الجراحي أو الأدوية المعالجة يكون في المقام الأول للحفاظ على حالة إبصار المريض وعدم تدهور الحالة بمرور الوقت.