رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ذكرى ميلاد التوأمين مصطفى وعلى أمين

منوعات

السبت, 21 فبراير 2015 13:56
ذكرى ميلاد التوأمين مصطفى وعلى أمين
القاهرة - بوابة الوفد - أماني عزام:

"في قلب كل إنسان أمنية صغيرة تطارده في حياته وهو يهرب منها، إما لسخافتها أو لارتفاع تكاليفها، فما أمنيتك المكبوتة؟ اكتب لي ما أمنيتك وسأحاول أن أحققها لك، سأحاول أن أدلك على أقصر الطرق لتحقيقها بشرط ألا تطلب مني تذكرة ذهاب وإياب إلى القمر".

كانت كلمات بسيطة ومعبرة كتبها مصطفى أمين في مقال له بجريدة "أخبار اليوم" ليبدأ بها مشروعه الخيري هو وأخوه علي، اللذان أطلقا عليه اسم "ليلة القدر" في 15 فبراير 1954، وقد حقق هذا المشروع الكثير من النجاح، حيث انهالت على الجريدة العديد من الخطابات باحتياجات ورغبات المواطنين التي تم تلبية معظمها.

كما طرح علي أمين في مقاله اليومي فكرة الاحتفال بعيد الأم قائلا: لم لا نتفق على يوم من أيام السنة نطلق عليه يوم الأم ونجعله عيدا قوميا في بلادنا وبلاد الشرق، وفي هذا اليوم يقدم الأبناء لأمهاتهم الهدايا الصغيرة ويرسلون للأمهات خطابات صغيرة يقولون فيها شكراً، أو ربنا يخليك، لماذا لا نشجع الأطفال في هذا اليوم ان يعامل كل منهم أمه كملكة فيمنعونها من العمل، ويتولون هم في هذا اليوم كل أعمالها المنزلية بدلا منها، ولكن أي يوم في السنة نجعله "عيد الأم"؟

عقب نشر المقال بجريدة "الأخبار" اختار القراء تحديد يوم 21 مارس، وهو بداية فصل الربيع ليكون

عيداً للأم ليتماشى مع فصل العطاء والصفاء والخير.

ولد التوأمان مصطفى وعلي أمين في 21 فبراير 1914، في القاهرة، كان والدهما أمين أبو يوسف محامياً كبيراً، أما والدتهما فهي ابنة أخت الزعيم سعد زغلول، ومن هنا انعكست الحياة السياسية بشكل كبير على حياة الطفلين، حيث نشأ التوأم وترعرع في بيت زعيم الأمة.

كانت الصحافة هي العشق الأول لمصطفى أمين وشقيقه، وبدأ العمل بها مبكراً، وذلك عندما قدما معاً مجلة "الحقوق" في سن الثماني سنوات، التي اختصت بنشر أخبار البيت، تلا ذلك إصدارهما لمجلة "التلميذ" عام 1928، وقاما فيها بمهاجمة الحكومة وانتقاد سياساتها، فما لبثت أن تم تعطيل إصدارها، أعقبها صدور مجلة "الأقلام" التي لم تكن أوفر حظاً من سابقتها حيث تم إغلاقها أيضاً.

كان التوأم صحفيين بارعين يعشقان مهنتهما، ويتصيد كل منهما الأخبار ويحملها للمجلة، كما كان يتمتعان بقدر كبير من الإصرار والمثابرة، وقد أصدر مصطفى أمين عدداً من المجلات والصحف منها "مجلة الربيع" و"صدى الشرق" وغيرهما التي أوقفتهما الحكومة نظراً للانتقادات التي توجهها هذه المجلات والصحف إليها.

شهد عام 1944 مولد جريدة "أخبار اليوم" بواسطة كل

من مصطفى وعلي أمين، وكانت هذه الجريدة بمثابة الحلم الذي تحقق لهما، وبدآ التفكير بها بعد استقالة مصطفى من مجلة "الاثنين"، حيث أعلن عن رغبته في امتلاك دار صحفية على غرار الدور الصحفية الأوروبية.

ذهب مصطفى أمين إلى أحمد باشا، رئيس الوزراء ووزير الداخلية، ليتحدث معه في الصحيفة الجديدة، وطلب منه ترخيصاً لإصدار صحيفة سياسية باللغة العربية باسم "أخبار اليوم"، وبدأ مصطفى في اتخاذ الإجراءات القانونية لإصدار الصحيفة في 22 أكتوبر 1944.

وجاء يوم السبت 11 نوفمبر ليشهد صدور أول عدد من "أخبار اليوم"، وحققت الصحيفة انتشاراً هائلاً، وتم توزيع عشرات النسخ منها مع صدور العدد الأول، وقد سبق صدورها حملة دعاية ضخمة تولتها الأهرام، وقد قام الأخوان أمين بعد ذلك بشراء مجلة "آخر ساعة" عام 1946 من محمد التابعي.

كان للشقيقين "مصطفى" و"علي" أمين العديد من الأنشطة الخيرية والاجتماعية، فنفذ الشقيقان أمين مشروعاً خيرياً أطلقا عليه "ليلة القدر"، كما كانا صاحبي الفضل في ابتكار فكرة عيد الأم، وعيد الأب، وعيد الحب.

كما قاما بإنشاء جائزة مصطفى وعلى أمين الصحفية، التي تعتبر بمثابة التتويج الحقيقي لمشاعر الأب الذي يحتضن أبناءه ويشجعهم ويحفزهم على مزيد من النجاح في بلاط صاحبة الجلالة، ولم يقتصر هذا التكريم على الصحفيين بل امتد للمصورين ورسامي الكاريكاتير، وسكرتارية التحرير الفنية، وأيضا للفنانين.

توفى مصطفى أمين في 13 أبريل 1997، بعد حياة حافلة، ليلحق بتوأمه الذي توفى 28 مارس 1976، لتظل ذكراهما خالدة في التاريخ المصري الذي أثروه بالعديد من المناسبات المهمة فلا يمكن أن يأتي "عيد الحب"، أو "عيد الأم" إلا ويتم فيهما ذكر اسم الشقيقين اللذين كافحاً من اجل تخليد هذه المناسبات.