"كيوبيد" و"باسيكى" أروع قصص الحب الأسطورية

منوعات

السبت, 14 فبراير 2015 14:19
كيوبيد وباسيكى أروع قصص الحب الأسطورية
القاهرة- بوابة- الوفد- أمانى عزام:

يرتبط  التعبير عن الحب برسم سهم ينغرس داخل القلب، كما يشتهر بشكل الطفل الجميل الذى يتخذ شكل الملاك حيث يوضع له جناحين، ويأتى ممسكًا بقلب به سهم، ويعرف بـ"كيوبيد" أو "إله الحب"، ولكن القليل منا من يعرف السر وراء هذا الرمز.

كيوبيد في الميثولوجيا الرومانية، هو ابن الإلهة فينوس آلهة الحب والجمال لدى الرومان واسمها في اليونانية الآلهة أفروديت أشتهر دائمًا بحمله للسهم وبكونه طفلًا، كان كيوبيد شديد الجمال، وكان سهمه يصيب البشر فيسبب وقوعهم في الحب، وكان غالبًا يصور كطفل صغير قليل

الحظ، في هيئة ملاك بجناحين ومعه سهم الحب، وأحيانًا كان يصور أعمى كرمز على أن الحب أعمى وأننا ليس لدينا القدرة على اختيار من نحبهم.

اشتهر كيوبيد بسلاحه القوس الذى إذا أصاب أحدًا أوقعه في الحب بشكل جنوني، وقد أصيب كيوبيد في أحد الأيام بسهمه فجرحه وأوقعه في غرام فتاة شديدة الجمال تدعى"بسايكي ، التى أحبها حُبًا شديدًا، ولكنه لم يكن يريد أن تعلم هي بحبه لها بسبب خوفه

من غضب أمه" فينوس"، فأمر والدها أن يذهب بها إلى جزيرة مرعبة بعيدة لتتزوج هناك.
وقال "كيوبيد" لـ" باسيكى"، إنها ستتزوج شخصًا لن يظهر لها إلا في المساء، ولن ترى منه غير طيفه، وحذرها من محاولة رؤية زوجها".

وتزوجت باسيكى من ذلك الرجل المجهول، ولكن فضولها دفعها لمعرفة من هذا الذي تزوجته، وفى يوم من الأيام أشعلت الضوء عليه، وهو نائم واكتشفت أنه كيوبيد فازداد حبها له.
ولإن دوام الحال من المحال علمت فينوس والدة كيوبيد بشأن زواجه فأمرته بالابتعاد عنها وبالفعل تم ذلك، وعانت  بسايكي من فراقه، وتحملت كثيرًا من الآلام، وقامت بعدة محاولات ومغامرات لرؤيته مـرة أخرى، وفى نهاية المطاف وافقت فينوس على زواجهم، وعاد لها حبيبها.