رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مؤتمر الجمعية المصرية للشعب الهوائية يكشف:

المصريون الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة بين 21 دولة

منوعات

الاثنين, 15 ديسمبر 2014 07:40
المصريون الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة بين 21 دولة
كتب - مصطفى دنقل:

عقد المؤتمر السنوي للجمعية المصرية العلمية للشعب الهوائية تحت عنوان «الجديد في تشخيص وعلاج أورام الصدر» بحضور ومشاركة العديد من الأطباء في جامعات مصر والدول الأوروبية وحضور الدكتور طارق صفوت رئيس الجمعية المصرية العلمية للشعب الهوائية

ورئيس المؤتمر والدكتور عادل خطاب نائب رئيس الجمعية والدكتور ياسر مصطفى استاذ الصدر والحساسية بطب عين شمس ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر والدكتور أشرف مدكور سكرتير عام المؤتمر.
تضمن المؤتمر عدة ورش عمل حول مناظير الشعب الهوائية التشخيص والعلاج والموجات فوق الصوتية على الصدر وأجهزة التنفس الصناعي والأنظمة المختلفة بها ومرض اضطراب التنفس أثناء النوم التشخيص والعلاج وناقش المؤتمر أمراض شرايين الرئة وارتفاع ضغط الشريان الرئوي والالتهابات الشعبية الرئوية والرعاية المركزة لمرضى الصدر ورعاية مرض الصدر بالمنزل وسرطان الرئة من منظور أطباء الصدر والتخصصات المختلفة ودراسة أهم الأبحاث العلمية في الجامعة والمناظير التداخلية والكحة المزمنة كعرض محير للأطباء وجلسة تفاعلية لتشخيص الأمراض الصدرية بأنواع الأشعة المختلفة وجلسة أمراض تليف الرئتين وجلسة تدريب الصيادلة على التعامل مع المرض لاستخدام البخاخات وصرف المضادات الحيوية.
يقول الدكتور ياسر مصطفى أستاذ الصدر والحساسية بطب عين شمس ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر: يعتبر سرطان الرئة من أكثر انواع السرطانات شيوعا على مستوى العالم حيث تبلغ عدد الحالات التى يتم تشخيصها مليوناً وثلاثمائة حالة سنويا» وتبلغ معدلات الوفيات بسبب هذا المرض نحو مليون وألف وثمانمائة حالة سنويا، وللأسف توجد نصف هذه الحالات فى البلاد النامية (حسب تقرير أطلس التحالف العالمي لمرض سرطان الرئة 2011).
وذكرت دراسة إحصائية نشرتها الجمعية المصرية لدعم مرضى السرطان في أطلس التحالف العالمي لمرض سرطان الرئة، أن عدد المرضى الذين تم تشخيصهم في عام ٢٠١٢ في مصر وصل إلى ٥٠١٧ حالة، فيما كان عدد الوفيات الناتجة عن مرض سرطان الرئة في نفس العام ٤٤٨٨ حالة.
وأكدت ‎‫‫ دراسة طبية، نشرت في بداية هذا العام أن المصريين هم الأكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان الرئة، بسبب عدم معرفتهم أي أعراض للمرض من بين ٢١ بلداً شملتها

الدراسة بنسبة ٤٨٪، وأن شخصاً واحداً فقط من كل أربعة أشخاص يدرك العرض الأكثر شيوعاً وهو ضيق التنفس‫.
ومن هنا كان اهتمام الجمعية المصرية للشعب الهوائية بالتوعية الكافية لهذا المرض و لذلك قررت الجمعية أن يكون هذا المرض هو الموضوع الرئيسى هذا العام  لمناقشة أحدث أساليب تشخيصه وطرق علاجه. 
ومن الأساليب الحديثة التى بدأت تنتشر فى السنوات الأخيرة العلاج التداخلى لأورام الشعب الهوائية باستخدام مناظير الشعب الضوئية، وذلك باستخدام وسائل متعددة مثل العلاج الحرارى والعلاج بالأرجون بلازما والعلاج بالتثليج والحقن الموضعى للورم بالعلاج الكيماوى أو العلاج الإشعاعى الموضعى من خلال الشعب.
ويؤدى العلاج بهذه الطرق إلى سرعة التحكم المبدئى للورم مما يؤدى إلى سرعة تحسن الأعراض الناجمة عن الورم وبالتالى ينعكس إيجابيا على الحالة العامة للمريض ويساعد على إعادة تهوية الرئة المصابة فيحميها من التلف الناتج عن انسدادها بالورم لفترة طويلة كما يضاعف من فرصة استجابة الورم للعلاج التقليدي (العلاج الكيماوي والإشعاعى)، ولهذا تبرز أهميه هذا الأسلوب العلاجى كمكمل للعلاج التقليدى وفى بعض الأحيان يكون هو الوحيد إذا تعذر فى بعض المرضى استعمال العلاج التقليدى.
وبجانب التعرض لأحدث هذه الأساليب لمناقشتها من خلال المؤتمر فإن المؤتمر أيضا كان حريصا على ترتيب ورشة عمل لتدريب الأطباء على مناظير الشعب الهوائية والتى تعتبر المدخل الرئيسى لتشخيص و علاج أورام الرئة.