رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ليتوانيا تحتفل بالعام الجديد باستخدام اليورو

منوعات

الأحد, 14 ديسمبر 2014 11:29
ليتوانيا تحتفل بالعام الجديد باستخدام اليورو
وكالات:

تبدأ ليتوانيا استخدام عملة اليورو في أول يناير عام 2015 لتصبح العضو التاسع عشر في منطقة اليورو، وذلك في أعقاب قرار مجلس الشئون العامة للاتحاد الأوروبي بضم ليتوانيا لها في 23 يوليو الماضي.

وتري ليتوانيا أن الانضمام لمنطقة اليورو يعد مشروعا للجغرافية السياسية ويستكمل اندماج منطقة البلطيق في الاتحاد النقدي وأن استخدام العملة سيزيد من استقرار المنطقة في مواجهة التوترات السياسية، فضلا عن أن اليورو سيجعل ليتوانيا أكثر جاذبا للاستثمار الأجنبي.
وأعرب سفير ليتوانيا بالقاهرة دانيوس يونافيشوس عن تطلع بلاده للانضمام لمنطقة اليورو في يناير المقبل وأن العملة الأوروبية الموحدة ستبدأ في جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية والسياح، قائلا

إن "شعب ليتوانيا سينسى مشاكل تبديل العملات قبل السفر إلى دول الاتحاد الأوروبي".

وأكد أن اليورو لا تعني فقط استقرارا جيوسياسيا إضافيا وإنما الالتزام أقوي لقيم أوروبية حقيقة.

وتشير استطلاعات الرأي ليوروبارميتر إلي أن 90 % من الشعب الليتواني يعتقدون أنهم يستطيعون استخدام اليورو، بينما 51 % يرون أن الدولة فعليا مستعدة لاستخدام عملة اليورو.
وذكر تقرير وزعته سفارة ليتوانيا بالقاهرة أن البنك المركزي الليتواني وقع مع نظيره الألماني للحصول على بنكنوت ورقي لليورو حيث تم تسليم 132 مليون وحدة من بنكنوت اليورو، بينما تعتزم

ليتوانيا صك عملات نقدية تقدر بـ 370 مليون وحدة هذا العام، مشيرا إلى استمرار استخدام العملة المحلية "ليتاس" حتى منتصف يناير المقبل.

وأضاف أن "البنك المركزي الليتواني سيقوم بتغيير عملة ليتاس باليورو بدون مقابل وبلا قيود من أول يناير عام 2015 وكذلك البنوك الوطنية حتى يونيو المقبل"، مؤكدا أن ممثلي جميعات الأعمال الوطنية والبلديات وقعوا على مذكرة تفاهم مع وزارة المالية الليتوانية تؤكد على الالتزام بعدم رفع أسعار السلع والخدمات كذريعة بسبب استخدام عملة اليورو.

وأفاد التقرير بأن تبني اليورو في ليتوانيا سيكون أحد الأسباب لتنامي الثقة في السوق الدولية وذلك بعد أن قامت ليتوانيا بشراء سندات تقدر بمليار يورو لمدة 12 عاما في أسواق المال الدولية، مشيرا إلى أن وزارة المالية أطلقت حملة دعائية واسعة النطاق في التلفزيون والراديو والإعلام المحلي حول استخدام عملة اليورو.