رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العيد على طريقة المصريين.. فتة ورقاق و"فواكه"

منوعات

الجمعة, 03 أكتوبر 2014 09:33
العيد على طريقة المصريين.. فتة ورقاق وفواكه
كتبت- رشا فتحى:

العادات والتقاليد جزء أساسي من نسيج المجتمع المصري، الذي يحتفل بكل مناسبة دينية أو اجتماعية على طريقته الخاصة، ويأتي عيد الأضحى ليفرض عاداته ومأكولاته على الجميع.

في السطور المقبلة نستعرض أهم أطباق المصريين في الاحتفال بعيد الأضحى.
الفتة:
يختلف عيد الأضحى المبارك عن الأعياد الأخرى، فأهم طقوسه الموائد العامرة بألوان وأصناف لا حصر لها، وإذا كانت اللحوم هي الطبق الرئيسي، فهناك مأكولات أخرى لا تقل أهمية، وأهمها الفتة، وهى إحدى الأكلات الموروثة والأساسية على مائدة البيوت المصرية في العيد وهي الراعي الرسمي لهذا اليوم، وعلى رغم أن هناك العديد من أنواع من الفتة تبعا لطريقة إعدادها فى البلدان العربية المختلفة، لكن يظل أشهرها الفتة المصرية وتتبعها الفتة السورية، وعلى

رغم تنوع الطرق في تقديمها تظل الفتة بالخل والثوم هي الطبق الأساسي للفتة بالنسبة للمصريين.
سميت الفتة بهذا الاسم نظرا لأنها تتكون من فتات الخبز، ومن هنا أتى اسم "الفتة"، إضافة للمكونات الأخرى من اللحم والمرقة والأرز، وهي عادة صحية إذا تم تناولها بنسب معقولة، حيث إن تناول اللحوم مع الأرز مهم جدا لكي يستفيد الجسم من البروتين الحيواني للقيام بالوظائف الحيوية بدلا من استهلاكه كطاقة للجسم، حيث يستهلك الجسم الطاقة من المواد النشوية من الأرز وتحتوى المواد النشوية على إنزيم الاميليز الهاضم للحوم.

الرقاق:
أحد أهم الأكلات المصرية، خصوصا في العيد،

وهو من الموروثات المصرية القديمة، وسمي بذلك الاسم نظرا لكون مواده الأساسية هي الدقيق والماء، ويتم إعداده في شكل طبقات رقيقة هشة، ومن هنا جاء اسم "رقاق".
جرت العادة أن يتم إعداده قديما في الأفران البلدية التقليدية، حيث تنتشر صانعات الرقاق الريفيات قبيل العيد بفترة غير قصيرة ويجمعن الدقيق من المنازل ثم يقمن بعمل الرقاق وتوصيله للمنزل، ولكن مع تطور الحياة بدأت المصانع، ومحال متخصصة في إنتاج الرقاق، لكن يبقى للرقاق التقليدي مذاقه ونكهته الخاصة قد تكون نابعة من كونيته الثقافية التراثية، وارتباط هذا الشكل القديم بتقاليد وعادات توارثتها الأجيال منذ القدم.
''الفواكه'':
يحرص معظم المصريين على تناول كبد الخروف في إفطار أول أيام العيد، وكذلك ''الفواكه'' وهي عبارة عن أحشاء ''الذبيحة'' وتتمثل في (فشة، والكرشة، والكوارع، الممبار، ولحمة رأس، الطحال)، وتعد هذه الفواكه هي الطبق الرئيسي للعديد من الأسر محدودة الحال نظرا لانخفاض أسعارها بالمقارنة بأسعار اللحوم الحمراء.