رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"جوجل" يحتفل بذكرى ميلاد الأديبة سهير القلماوى

منوعات

الأحد, 20 يوليو 2014 09:08
جوجل يحتفل بذكرى ميلاد الأديبة سهير القلماوى
كتبت - رشا فتحي:

يحتفل موقع البحث العالمي "جوجل"، اليوم الأحد، بالذكرى الـ103 لميلاد الأديبة الكبيرة سهير القلماوى، وذلك بوضع صورة تعبيرية لها على صفحته الرئيسية، وهي في مكتبها وتحيط بها الكتب.

ولدت الأديبة الكبيرة في 20 يوليو عام 1911 بمحافظة الغربية بمدينة طنطا، والتحقت بمدرسة كلية البنات الأمريكية، وحصلت على الشهادة الثانوية، وكانت أول فتاة تلتحق بجامعة الملك فؤاد، واختارت قسم اللغة العربية، والتى كان عميدها آنذاك الأديب العالمى "طه حسين"، وكانت الوحيدة ضمن 14 شابًا فى ذلك القسم بكلية الآداب.
أظهرت "القلماوي" نبوغًا وتفوقًا ملفتاً للنظر منذ شبابها، فكانت تكتب مقالات بعدد من الصحف والجرائد، بالإضافة إلى أنها

كانت تهوى كتابة الأبيات الشعرية.
وبدأت "القلماوى" حياتها المهنية فى الكتابة لمجلات "الرسالة، والثقافة، وأبوللو" وهى فى السنة الثالثة من دراستها الجامعية، وذلك بعد أن حصلت على ليسانس قسم اللغة العربية واللغات الشرقية عام 1933، وحصلت بعدها على الماجستير لتصبح أول فتاة مصرية تنال هذه الدرجة العلمية، وتحصل على شهادة جامعية عليا في الأدب.
واستمرت الكاتبة الكبيرة في طموحها العلمي، الذي لم يتوقف عند حد الماجستير، وسافرت إلى فرنسا لتكمل دراستها، وبالفعل نجحت في الحصول على شهادة الدكتوراة فى الآداب عام
1941 عن "ألف ليلة وليلة" وذلك من جامعة "السوربون".
وتولت القلماوي منصب أستاذ الأدب العربى الحديث بكلية الآداب عام 1956، ثم منصب رئيس قسم اللغة العربية "1958- 1967"، كما تولت الإشراف على "دار الكتاب العربى"، ثم الإشراف على مؤسسة التأليف والنشر فى الفترة من "1967-1971".
وساهمت القلماوي بمجهودتها فى إقامة أول معرض دولى للكتاب بالقاهرة عام 1969، والذى يشمل على الأخص جناحًا خاصًا بالأطفال، وهو ما استمر بعد ذلك ليصبح فيما بعد المعرض السنوى لكتب الطفل.
وشاركت فى عضوية مجلس اتحاد الكتاب، كما مثلت مصر فى العديد من المؤتمرات العالمية.
وأصبحت عضو بمجلس الشعب عن دائرة حلوان، وذلك فى عام 1979، واختيرت عضواً بالمجالس المصرية المتخصصة.
لترحل عن عالمنا في 4 مايو عام 1997، عن عمر يناهز 86 عاما، بعد رحلة مليئة بالعطاء والانجازات العلمية.