رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سواريز أصاب كلليني بـ 100 مليون ميكروب

منوعات

السبت, 28 يونيو 2014 13:37
سواريز أصاب كلليني بـ 100 مليون ميكروبالدكتور مجدى بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة
وكالات

أكد الدكتور مجدى بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة واستشارى الأطفال وزميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس أنه طبقا للمعلومات الطبية الحديثة فإن كل مليمتر من تجويف فم الإنسان يحتوى على 100 مليون ميكروب، تتعايش داخل الفم بين الأسنان، وجيوب اللثة، وتتحول لميكروبات ضارة بانتقالها لنسيج آخر من خلال العض.

وقال الدكتور بدران، فى تصريحات صحفية، تعليقا على قيام مهاجم منتخب أوروجواي لويس سواريز بـ"عض" مدافع المنتخب الإيطالي جورجيو كيليني خلال المباراة الحاسمة بين البلدين الثلاثاء الماضى فى بطولة كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا بالبرازيل (مونديال 2014)

- إن "هذا ليس سلوكا مشينا فقط ولكنه أيضا سلوك ضار بالصحة إذ أن عضة الإنسان تعد أقوى وأخطر بكثير مما كان يعتقد حيث تسبب 1% من أسباب الحالات المرضية الطارئة فى الولايات المتحدة الأمريكية على سبيل المثال، موضحا أن الذكور أكثر تأثرا بالعض البشرى بثلاثة أضعاف الإناث".
وأضاف أن للعض البشرى مضاعفات تكثر فى ناقصى المناعة ومرضى السكر، وتؤدى إلى تورم الأنسجة وضيق الأوعية الدموية، وقد تؤدى إلى فقدان جزء من الجسم كالأذن أو
الأنف أو تمزق أو تهتك الجزء المعضوض، وقد يتعرض الضحية للنزيف والالتهابات الميكروبية نتيجة لوجود ميكروبات الفم واللعاب وهو ما يفسر حدوثها بشكل أكثر فى الكبار مقارنة بالأطفال، حيث الأسنان القوية والميكروبات الكثيرة.
وأشار الدكتور بدران إلى أن العض البشرى يفتح المجال أمام الإصابة بأمراض الالتهاب الكبدى "بى، وسى"، والهربز، والدرن، والزهرى، والتيتانوس لوجود جرح نتيجة لهذه العضة.
وبين أن العضة الواحدة تعرض الضحية لمائة مليون ميكروب وتؤدى إلى التلوث، وأن 15% على الأقل من العض البشرى يسبب التهابات فى الجروح الناشئة من الأسنان خاصة الأنياب، وأن 60% منها تحدث فى منطقة الرأس والعنق، و25% فى الصدر، وعند عدم استخدام المضادات الحيوية المناسبة فإن 20% من العض البشري فى منطقة اليد تسبب بتر الأصابع.