رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى تقرير بيئى للأمم المتحدة..

مليار دولار سنويًا تكلفة أخطار نفايات البلاستيك

منوعات

الجمعة, 27 يونيو 2014 16:29
مليار دولار سنويًا تكلفة أخطار نفايات البلاستيك
تقرير- أمانى سلامة

أكد تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة ضمن فعاليات الدورة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة والمنعقدة حتى مساء اليوم الجمعة بنيروبى فى كينيا، وتشارك فيه مصر من تزايد القلق إزاء التهديد الذى تشكله النفايات اللدائنية (البلاستيكية) على الحياة البحرية على نطاق واسع، مع تقديرات متحفظة لإجمالى الخسائر المالية التى تسببها اللدائن على النظم الإيكولوجية البحرية والتى وصلت إلى مليار دولار سنويا، وفقا لتقريرين صدرا يوم افتتاح الدورة الأولى لجمعية الأمم المتحدة للبيئة.

وتتناول تقرير برنامج الأمم المتحدة للبيئة عشر قضايا ناشئة التى أبرزتها التقارير السابقة على مدى العقد الماضى بما فى ذلك النفايات اللدائنية فى المحيطات وتحديثا عن كل قضية كما يوفر خيارات لاتخاذ إجراءات. كما غطى التقرير مجالات أخرى اشتملت على الآثار البيئية للنيتروجين الزائد، وتلوث الهواء، وعلم المواطن وتربية الأحياء المائية البحرية.
وتقرير تقييم اللدائن، هو تقرير يدعمه برنامج الأمم المتحدة للبيئة أصدرته منظمتان غير حكوميتين هما منظمة مشروع الكشف عن اللدائن (PDP) ومنظمة "تروكوست" (TRUCOST) وهو تقرير

يعمل على استخدام الحالات التجارية المعنية بإدارة اللدائن والكشف عنها فى صناعة السلع الاستهلاكية.
كما وجد التقرير أن تكلفة رأس المال الطبيعى العام لاستخدام اللدائن فى قطاع السلع الاستهلاكية يقدر بنحو 75 مليار دولار أمريكى سنويا الذى يعتبر واحدا من الآثار المالية السلبية لقضايا مثل تلوث البيئة البحرية أو تلوث الهواء الناجم عن حرق اللدائن.
وأشار التقرير، إلى أن ما يزيد على 30% من تكاليف رأس المال الطبيعى ناجمة عن انبعاث غازات الدفيئة من استخراج ومعالجة المواد الخام، ومع ذلك، يشير التقرير إلى أن التلوث البحرى يعد أكبر التلوث تكلفة، وأن هذا الرقم الذى يقدر بنحو مليار دولار من المحتمل أن يكون أقل من الواقع بكثير.
وقال أكيم شتاينر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذى لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة" أن اللدائن –النفايات البلاستكية- تلعب دورا هاما فى الحياة المعاصرة، إلا أنه
يجب عدم تجاهل الآثار البيئية الناجمة عن استخدامنا لهذه اللدائن".

وأضاف شتاينر: "تبين هذه التقارير أن خفض إعادة التدوير وإعادة تصميم المنتجات التى تستخدم المواد اللدائنية يمكن أن تعود علينا بعدة فوائد تتعلق بالاقتصاد الأخضر، بدءا بالحد من الأضرار الاقتصادية على النظم الإيكولوجية البحرية وصناعتى السياحة وصيد الأسماك- التى تعد ضرورية للعديد من البلدان النامية- وصولا لجلب المدخرات وتوفير فرص ابتكار للشركات مع خفض تعرض سمعة الشركات للخطر، وهناك كميات كبيرة وغير قابلة للقياس من النفايات اللدائنية تُرمى فى المحيط من المصارف، وأماكن دفن النفايات التى تدار بصورة سيئة، والأنشطة السياحية والمصايد السمكية، ويتنهى الأمر لبعض هذه المواد فى قاع المحيط، فى حين أن بعض السفن التى يمكنها السفر لمسافات طويلة عبر المحيطات- تلوث أيضاً الشواطئ وتعمل على تراكم الدوامات المائية الضخمة فى منتصف المحيط".
وأشارت التقارير الموثوقة التى تناولت الأضرار البيئية الناجمة عن النفايات اللدائنية: مثل التسبب فى الوفاة أو المرض عند تناول النفايات اللدائنية من قبل الكائنات البحرية مثل السلاحف والدلافين والحيتان والأضرار التى تلحق بالموائل الحرجة مثل الشعاب المرجانية، وهناك أيضاً مخاوف بشأن التلوث الكيميائى، الأنواع الغازية التى تنتشر عن طريق شظايا اللدائن والأضرار الاقتصادية لصناعتى الصيد والسياحة فى العديد من البلدان على سبيل المثال قاذورات معدات الصيد والشواطئ الملوثة".