امرأة عارية تتنزه فى شوارع مدينة إيرانية

منوعات

الأحد, 20 أبريل 2014 20:48
امرأة عارية تتنزه فى شوارع مدينة إيرانية
وكالات:

أثار تجوّل امرأة عارية مساء الأربعاء الماضى فى شارع رئيسى بمدينة كرج شمال العاصمة الإيرانية طهران غضب المتشددين فى بلد يعاقب النساء اللواتى لا يرتدين الحجاب الكامل، ناهيك عن السافرات.

ونشر موقع "كمال مهر" المحافظ صورة مموهة لهذه المرأة، التى يبدو أنها تحمل على كتفها الأيسر شنطة نسائية، وترتدى ملابسها الداخلية والجزء الأسفل منها باللون الأحمر، وهى تتجوّل بالقرب من أشهر المفترقات بمدينة يبلغ عدد سكانها ما يزيد عن مليونى نسمة.
وبعد أن سلط الموقع الضوء على هذا الحادث نقلت سائر المواقع المتشددة الصورة ووجهت تهديدات وتحذيرات شديدة اللهجة ضد السلطات، واتهمتها بالتراخى وعدم الاكتراث بتراجع الأخلاقيات فى المجتمع.
وزاد غضب الأوساط المحافظة عندما علمت أن المرأة المذكورة تنزهت لمدة 3

ساعات فى مركز المدينة، دون أن تلقى شرطة الآداب، المعروفة بدوريات الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، القبض عليها كما لم يمنعها أى أحد فى تلك الشوارع المكتظة بالمارة فى تلك الساعات من المساء.
وقال شهود عيان لموقع "كمال مهر": "لم يبدِ أى من المارة أى رد فعل لمنع هذه السيدة من تصرفها هذا"، الأمر الذى يُظهر عدم اهتمام الشارع الإيرانى بما يحدث فى هذا المجال نتيجة للسياسات الأخلاقية الحكومية التى تفرض الحجاب بالقوة على الإيرانيات.
وردًا على الحادث أصدرت الحوزة الدينية بمدينة كرج بيانًا تحذيريًا موجهًا للسلطات جاء فيه: "نحذر أصحاب الأمر من
ألا ينسحبوا بعلم وبشكل ممنهج من الساحة وتركها فارغة لجولات العناصر غير الأصيلة حتى لا تصل الأمور إلى درجة تدفع المتدينين إلى تحدى السلطات ويأخذون المبادرة بيدهم، بغية المطالبة بحقوقهم المدنية والشرعية".
كما نشر الموقع صورًا لمحلات فى كرج تعرض ملابس "تروج للرذيلة" فى شوارع المدينة على حد تعبيره، مؤكدًا أن السلطات لم تتخذ أى إجراء ضد هذه المحلات؛ لذا "نرى بأعيننا هذا الوضع المأساوى على مستوى المدينة".
ويرى المراقبون أن رد الفعل تجاه الضغوطات الاجتماعية وتدخل السلطات فى تفاصيل الحياة اليومية للمواطنين الإيرانيين تظهر بين الحين والآخر بتصرفات فردية حينًا وجماعية حينًا آخر ضد التابوهات، وتتحول إلى سلوكيات تمارس فى الخفاء أكثر مما يظهر فى العلن.
وكتب موقع "كرج نيوز" المحافظ محذرًا المجتمع الإيرانى: "إن انتشار وهم الموضة لدى السيدات والسادة فى السنوات الأخيرة سيؤدى إلى خلق مجتمع جنسى نتيجة للخطاب العبثى الذى يحرض عليه الأجانب لتبرير هذه الأعمال".