رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ربات أسر وأمهات.. بدرجة رئيس جمهورية

منوعات

الخميس, 20 مارس 2014 23:38
ربات أسر وأمهات.. بدرجة رئيس جمهورية
تقرير – ولاء جمال جـبـة

لقد نجحن فى تحقيق المعادلة الصعبة.. انهن ربات الاسر والامهات اللاتى يشغلن وظائف عليا فى مختلف انحاء العالم.. لم يكتفين بقيادة الحياة داخل جدران منازلهن بل واصلن التحدى وقررن قيادة بلادهن ايضا.. تولت كل منهن مناصب رفيعة وصلت لرئاسة بعض الدول الكبرى وأثبتن جدارة والاستحقاق فى إدارة البلادوالمضي بها للتقدم والرخاء.

ومن أبرز هؤلاء النساء أنجيلا ميركل التى استطاعت عن جدارة واستحقاق تولى منصب المستشارة الألمانية منذ نوفمبر 2005 لتصبح أول امرأة تتولى هذا المنصب فى تاريخ ألمانيا، بالإضافة إلى تصنيفها كأقوى امرأة فى العالم عام 2011 وفقاً للتقرير السنوى لمجلة "فوربس".
وعلى الرغم من أهمية المنصب الذى تشغله "ميركل"، البالغة من العمر 59 عاماً، إلا أنه لم يمنعها عن الاهتمام بأسرتها، فقد تزوجت "ميركل" من أستاذ للكيمياء يدعى "يواخيم زاور" منذ عام 1998 وليس لديها أبناء منه ولكن للزوج ابنان من زيجة سابقة.
وتعتبر ينجلاك شيناواترا، رئيسة وزراء تايلاند، من أبرز رائدات السياسة فى العالم باعتبارها أول امرأة تفوز برئاسة مجلس الورزاء التايلاندى عام 2011 بعد فوزها بـ296 صوتا فى مجلس النواب لنيلها منصب رئاسة الحكومة، بينما صوت ضدها 3 نواب فى حين امتنع 197 نائبا عن التصويت.
واستطاعت "شيناواترا"، البالغة من العمر 45 عاماً، على الرغم من منصبها الرفيع تكوين أسرة وأبناء.
وتأتى "باك كون هيه"، رئيسة كوريا الجنوبية، ضمن أبرز الأسماء الرائدة فى مجال السياسة العالمية حيث قادت دولة مثل كوريا الجنوبية للتصنيف ضمن الدول الأقوى على كافة الأصعدة سياسياً واقتصادياً وعلمياً، وتعتبر "هيه" الرئيسة الـ18 لكوريا الجنوبية وهى ابنة "باك تشونغ هى" الذى كان رئيسا لكوريا الجنوبية من 1963 حتى 1979.
وتعد "هيه" أول امرأة تترأس دولة فى تاريخ منطقة شمال شرق آسيا، وقد فازت فى الانتخابات الرئاسية فى 19 ديسمبر 2012 لتصبح أول رئيسة لكوريا الجنوبية لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات تبدأ رسمياً من 25 فبراير 2013.
وفى السياق ذاته لم تخلُ القارة السمراء، قارة إفريقيا، من قيادات العمل السياسى وفى الطليعة تأتى "إلين جونسون سيرليف" الرئيسة الحالية لدولة ليبيريا وقد شغلت منصب الرئيس منذ يناير 2006 لتكون أول امرأة تحكم دولة أفريقية وتلقب بـ"السيدة الحديدية"، وقد حصلت على جائزة نوبل للسلام لعام 2011 مع مواطنتها "ليما غوبوى" ناشطة السلام الليبيرية.
وتعتبر "إلين سيرليف"، البالغة من العمر 73

عاماً، من السيدات المحترفات فى مجال السياسة بعد أن شغلت فى السابق منصب وزيرة المالية أثناء حكم ويليام تولبرت.
وتضم قائمة الرئيسات فى القارة الإفريقية "جويس باندا"، رئيسة ملاوى، البالغة من العمر 64 عاماً، وقد تولت المنصب عام 2012 لتعتبر بذلك أول امرأة تتولى الرئاسة فى بلدها وثانى امرأة تتولى رئاسة بلد أفريقى بعد رئيسة ليبيريا "إلين جونسون سيرليف".
وفى السياق نفسه، لا يمكننا أن ننسى "ديلما روسيف"، رئيسة البرازيل الـ36 وأول امرأة برازيلية تشغل هذا المنصب الرفيع خلفاً للرئيس السابق "لولا دا سيلفا" لتكون بذلك قائدة البرازيل التى تُصنف كثامن أقوى اقتصاد فى العالم.
قام "دا سيلفا" بتعيين "روسيف" عام 2005 كوزيرة لشؤون الرئاسة لتصبح أول امرأة تتولى ذلك المنصب فى ذاَك الوقت ثم رشحت نفسها لرئاسة البرازيل فى انتخابات عام 2010 وفازت بنسبة 58% من إجمالى الأصوات.
وعلى الرغم من ذلك حرصت "روسيف"، البالغة من العمر 67 عاماً، على الاهتمام بتكوين أسرة ولها ابنة واحده انجبت عام 2011 أول حفيد لها. 
وتعتبر رئيسة الأرجنتين "كريستينا فيراناديز دى كيرشنر" إحدى القيادات النسائية البارزة فى العصر الحديث حيث استطاعت التدرج فى العمل السياسى والحزبى إلى أن وصلت لقمته بعد فوزها فى انتخابات الرئاسة عام 2007 لتصبح خلفا لزوجها.
وتعد "كريستينا" أول امرأة تنتخب لرئاسة الأرجنتين؛ وتم انتخابها لفترة ولاية رئاسية ثانية فى أكتوبر 2011 بأكثر من 54% من أصوات الناخبين.
ولكن العمل السياسى لم يثنِ "كريستينا" عن تكوين أسرة، فقد كانت زوجة الرئيس الأرجنتينى السابق "نيستور كيرشنير" ولديها اثنان من الأطفال.