رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السياحة العالمية تطالب الدول بمراجعة موقفها من مصر

منوعات

السبت, 08 مارس 2014 12:30
السياحة العالمية تطالب الدول بمراجعة موقفها من مصرد.طالب رفاعى أمين عام منظمة السياحة العالمية
كتبت - فاطمة عياد:

قال الدكتور طالب الرفاعى إن مصر هى مقصد سياحى ذو أولوية بالنسبة لمنظمة السياحة العالمية وأن مصر تواجه تحديات تحتاج للمساندة الدولية حتى تتمكن من تخطيها.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى ترأسة د.طالب رفاعى أمين عام منظمة السياحة العالمية وهشام زعزوع وزير السياحة والذى استمر لثلاث ساعات على هامش فعاليات بورصة برلين للسياحة والسفر.

واستعرض الرفاعى الإنجازات التى حققتها تلك الصناعة على مستوى العالم عام 2013 حيث بلغ عدد السائحين مليار و87 مليون سائح بزيادة قدرها 5% مقارنة بعام 2012، وأشار إلى أهم المناطق السياحية المستقبلة للحركة السياحية على مستوى العالم خلال ذلك العام ومنها منطقة آسيا والباسيفك، وقد أتت الصين كأولى الدول المصدرة للسائحين عام 2013.
وأشار أمين عام المنظمة إلى التحديات الأساسية التى تواجهها صناعة السياحة العالمية والمتمثلة فى تسهيلات السفر للسائحين ( التأشيرات – تحذيرات السفر – الحدود بين الدول )، وحرية الطيران، والضرائب المفروضة على حركة السياحة والسفر.

وفيما يتعلق بمصر، فقد أكد الرفاعى التزام المنظمة التام – فى إطار عملها على تفعيل ميثاق أخلاقيات العمل السياحى - بمساندة مصر وشعبها الذى رغب فى تغيير النظام الحاكم وبدعم المقصد السياحى المصرى حتى يخرج

من الأزمة الحالية التى يمر بها والتى تفاقمت بعد إصدار 12 دولة لتحذيرات لمواطنيها بعدم السفر إلى سيناء وتحديدًا مدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء.

وأضاف الدكتور رفاعى أن صدور تلك التحذيرات عن وزارات الخارجية المعنية فى الدول الأوروبية بتوقيتها ومضمونها لا يتسق البتة على ما تم الاتفاق عليه فى اجتماع المجلس التنفيذى للمنظمة عام 2007 بضرورة أن يتم التشاور مع الدول التى سيتم إصدار تحذيرات سفر بشأنها قبل إصدار تلك التحذيرات، وأن تكون التحذيرات محددة جغرافيا لمناطق الحظر، وأن تكون التحذيرات محددة لتوقيتات مراجعتها.

ومن جانبه، استهل هشام زعزوع كلمته خلال المؤتمر الصحفى بالتقدم بالشكر شخصياً لدكتور رفاعى وللمنظمة ولجميع العاملين فيها على استمرارهم فى دعم السياحة فى مصر فى تلك الأوقات العصيبة.

وأشار إلى أن صناعة السياحة المصرية واجهت العديد من التحديات سابقاً ونجحت فى تخطيها والتغلب عليها، وأن تلك الصناعة كانت فى طريقها مع بدايات عام 2014 لاستعادة عافيتها وتحقيق نفس معدلات عام الذروة 2010 لولا صدور تحذيرات السفر

بشأن سيناء وشرم الشيخ وهو الأمر الذى خلق حالة من الخوف لدى منظمى الرحلات الدوليين المتعاملين مع مصر.

أوضح زعزوع جهود الوزارة فى التنسيق مع الجهات المعنية فى أوروبا للتخفيف من درجة أو رفع تحذيرات السفر الصادرة بشأن مصر أواخر شهر فبراير الماضى.
وأكد الوزير على أن صدور تلك التحذيرات بتلك الصورة المفاجئة قد أثر سلبياً وبشده على القطاع السياحى المصرى.
وقد استعرض الوزير خلال المؤتمر الصحفى الجهود المصرية لإحكام السيطرة الأمنية فى المقاصد السياحية المصرية وعلى وجه الخصوص فى مدينة شرم الشيخ مع تفادى أية ثغرات أمنية، كما أشار الوزير إلى لقائه  بالدكتور Clemens von Goetze، السفير بوزارة الخارجية الألمانية ومدير منطقة أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط بالوزارة بمقر وزارة الخارجية الألمانية ببرلين فور وصوله إليها مساء يوم 4 مارس الجارى حيث طلب الوزير بأن تقوم وزارة الخارجية الألمانية بمراجعة تحذير السفر الأخير الصادر عنها فى أسرع وقت ممكن وكذلك قيامه بتوجيه الدعوة للجانب الألمانى لإيفاد وفد أمنى من الخبراء لزيارة مصر وتفقد الأوضاع الأمنية بها على أرض الواقع.
وأكد هشام زعزوع إصراره على العمل الجاد والمكثف على عودة الحركة السياحية الوافدة إلى مصر إلى معدلاتها الطبيعية وعلى قيامه بطرق كافة الأبواب والعمل مع جميع شركاء مصر فى الداخل والخارج لتحقيق هذا الهدف.
شهد المؤتمر عرض لقطات بث مباشر  من الأقصر والغردقة وشرم الشيخ عبر شاشات العرض الموجودة بأرض معرض البورصة والتى نقلت رسالة طمأنة بمدى الأمان الذى تتمتع به مقاصدنا السياحية .