إنتاج الديزل من قش الأرز بالتعاون مع ألمانيا

منوعات

الثلاثاء, 21 يناير 2014 16:15
إنتاج الديزل من قش الأرز بالتعاون مع ألمانيا
متابعات:

أعلن وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، عن عزم الوزارة اعادة تدوير المخلفات الزراعية ولاسيما قش الأرز والاستفادة منه فى إنتاج أنواع من الطاقة المتجددة، مشيرا إلى أنه بحث مع الجانب الألمانى خلال زيارته لبرلين مؤخرا الاستفادة من الخبرة الألمانية فى استخدام القش فى تصنيع "الديزل النظيف" .

وقال الوزير: فى تصريحات للصحفيين اليوم، إنه جارى الإعداد لموسم زراعة الأرز الذى يبدأ بعد شهرين وأنه سيتم التعامل مع مشكلة السحابة السوداء المتولدة من حرق قش الارز بتخطيط كما حدث الموسم المنصرم , للقضاء على مشكلة أقلقت المواطنين لمدة 20 عاما .
وأعلن أنه تم الاتفاق مع مسؤلى حديقة الحيوان ببرلين على توقيع بروتوكول تعاون لعمل توأمة مع حديقة الحيوان هناك والاستفادة من طرق رعاية الحيوانات , موضحا أن موظفى تلك الحديقة يحصلون على برنامج تدريبى لمدة 3 سنوات ويتم اختيار الافضل للعمل بها .
ولفت الى أنه يمكن اقامة حدائق حيوان بعدد من المناطق الجديدة مثل اكتوير , مشددا على اهمية الحفاظ على حديقة الجيزة كأثر تاريخى هام .
وشدد وزير الزراعة على أنه يجب أن يتم التعامل مع الانتاج الحيوانى على انه

صناعة متكاملة على غرار صناعة الدواجن لتحقيق الاكتفاء الذاتى منها والتصدير للخارج , والبحث فى رفع مستوى السلالات التى اعتاد عليها المصريون لتصل الى درجة نظيراتها الخارجية .
وحول رفض الشركة القابضة شراء محصول القطن من المزارعين بسبب الدعم , قال أبو حديد : إنه سيتم حل هذه المشكلة قريبا بموجب الدستور الجديد , معترفا بوجود ممارسات احتكارية ومضاربة بين شركات تسويق المحاصيل التى تطلب الدعم ايضا , لافتا الى مناقشة هذا الامر مع وزراء الاستثمار والمالية والتجارة والصناعة لاتخاذ اللازم حيال هذا الأمر .
ووصف الوزير أداء بعض قطاعات الوزارة ب " البطئ" , وسيتم اجراء تغييرات بها , مؤكدا سعى الوزارة الى تحديد شركتين عالميتين لاعادة الهيكلة والتنظيم الادارى لاعادة هيكلة بنك التنمية والائئتمان الزراعى وشركات استصلاح الأراضى التى ورثتها الوزارة بمشاكلها وتدهور مستواها منذ 20 عاما .
كما كشف ابو حديد عن وجود 45 درجة وكيل وزارة ومديرى عموم وانه سيتم إتاحة الفرصة للكفاءات من الباحثين الشباب لتبوء المناصب القيادية وفقا لمعايير لجنة القيادات بهذا الشأن وخاصة المؤهلين والاستفادة من الخبرات الدولية فى هذا الجانب .