رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دروجبا يشارك نجيب ساويرس فى منجم ذهب

منوعات

الاثنين, 13 يناير 2014 17:03
دروجبا يشارك نجيب ساويرس فى منجم ذهب
وكالات

دخل نجم كرة القدم الإيفواري ديدييه دروغبا مؤخرًا كمساهم في شركة تقوم باستخراج الذهب من أحد المناجم في كوت ديفوار.

ويعد هذا أول استثمار مالي معروف لدروغبا مهاجم فريق غالاطة سراي التركي ورقم 25 في قائمة أغني لاعبي كرة القدم في العالم.

ففي يوم الأربعاء الماضي 8 يناير وقع دروغبا عقد شراء حاز بموجبه على 5 بالمئة من "شركة مناجم إيتي" التي تقوم باستخراج الذهب من أحد المناجم الموجودة غربي كوت ديفوار. صفقة الشراء هذه، التي لم يكشف عن قيمتها، تعد جزءًا من برنامج الخصخصة الجزئي لهذه الشركة.
دروغبا، البالغ من العمر 35 عامًا والذي يتمتع باحترام كبير في بلاده، أبدى سعادته وفرحه بتوقيع العقد وقال: "أنا سعيد بالتوقيع مع حكومة بلادي أنه أمر

رائع وأتمنى أن يتبعني جميع الإيفواريين في هذا الطريق".
وبهذه الصفقة سيجد دروغبا نفسه جنبًا إلى جنب مع الملياردير المصري نجيب ساويرس رئيس شركة المناجم المعروفة "لا مانشا" المساهم الرئيسي في "شركة مناجم إيتي" منذ العام 2013.

حكومة كوت ديفوار تأمل في أن يكون دخول دروغبا عالم استخراج الذهب فاتحة خير لتطوير قطاع المناجم الذي لا يمثل أكثر من 5 بالمئة من الدخل القومي للبلاد، وفي الحقيقة فإن رئيس البلاد الحسن واتارا يرغب في تحويل كوت ديفوار إلى سوق التعدين الرئيسية في غرب أفريقيا.

ثروة تقدر بثلاثين مليون يورو

أما بالنسبة لديدييه دروغبا فإن هذه الصفقة تعد أول

استثمار معلن لهذا اللاعب في عالم الأعمال.
وكان دروغبا دخل في العام 2013 في قائمة أغنى 50 لاعب كرة قدم في العالم وذلك طبقا لتصنيف الموقع المتخصص "هدف"  ويحتل في هذه القائمة الموقع الخامس والعشرين بثروة تقدر بمبلغ 30 مليون يورو دروغبا تحصل على هذه المبلغ من خلال مشواره في عالم كرة القدم وانضمامه لفرق كبيرة مثل تشيلسي (بمرتب سنوي 8 مليون يورو) أو فرق غنية مثل شنغهاي شينهوا بمرتب سنوي 12 مليون يورو). أما في ناديه الحالي، غالاطة سراي، فيبلغ مرتبه السنوي 10 ملايين يورو.

ديدييه دروغبا ليس مدينا فقط لعالم كرة القدم؛ فيما يخص جمعه لثروته بل أيضا لعدد كبير من الرعاة مثل بيبسي وأورانج ونايك وكونامي وسامسونغ، لكن موقع "هدف" يقول، إن كل ذلك يمثل جزءًا صغيرًا فقط من ثروته لأن قطاعا من دخله من الإعلانات يذهب إلى الأعمال الخيرية، فقد أسس منظمة خيرية في العام 2012 خصيصًا لإدارة هذه الأعمال.