المصريون القدماء أول من عرفوا السنة الشمسية

منوعات

الثلاثاء, 31 ديسمبر 2013 09:19
المصريون القدماء أول من عرفوا السنة الشمسيةخبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان
متابعات:

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان أن قدماء المصريين أول من عرفوا السنة الشمسية من خلال مراقبة النجوم متفوقين فى ذلك على اليونانيين الذين أضافوا كل ثلاثة أعوام شهراً نسيئا إلى السنة حتى تستقيم الفصول.

وأوضح أن قدماء المصريين قسموا السنة إلى 12 شهرا وكل شهر 30 يوما مع زيادة خمسة أيام كل سنة وبذلك تنتهى دورة الفصول عندهم بنفس التاريخ الذى بدأ به التقويم وذلك طبقا لما جاء فى كتاب هيرودت يتحدث عن مصر  ترجمة الدكتور محمد صقر خفاجة تقديم الدكتور أحمد بدوى. وقال ريحان فى تصريح صحفى له اليوم  إن المصريين عرفوا سنة شمسية عدد أيامها 365 يوما ثم زادوا بعد ذلك خمسة أيام جعلوها أعيادا يحتفلون بها بذكرى مولد خمسة معبودات كبرى هم أزوريس وإيزيس وست ونفتيس ثم حوريس وهى تختلف عن السنة التى ترجع لأيام يوليوس قيصر وأضاف إنهم وزعوا شهور السنة على ثلاثة فصول كل فصل أربعة أشهر كاملة الأول فصل الفيضان والثانى فصل الفلاحة والزرع والثالث فصل الحصاد والجفاف وذلك تقسيم طبيعى يلائم وجه الأرض وألوانه المختلفة على مدار العام وهذا التقسيم يشير لأهمية النيل وأثره الواضح فى تفكير المصريين المنبعث من طبيعة أرضهم وقد جعلوا من بشائر الفيضان مطلعا لعامهم.
وأشار ريحان إلى أن المصرى القديم اكتشف مع مرور الأعوام أن مطلع العام ربما يختلف مع موعد الفيضان بسبب تكرار الأيام الخمسة الزائدة على حساب دورة السنة ويتضح ذلك فى الفرق بين السنة المصرية والسنة القيصرية فالسنة المصرية 365 يوما أما القيصرية فتعود دورتها كل 365 يوم وربع وبذلك تصبح السنة القيصرية 366 يوما كلما استدار العام أربع دورات بينما السنة المصرية تقصرعنها ربع يوم كلما استدار العام.
وأضاف ان ذلك العيب ظل واضحا فى السنة المصرية والسنة القيصرية حتى تمكن البابا جريجوار فى القرن السادس عشر الميلادى أن يدخل على السنة من الإصلاح ما يسقط يومها الزائد كل مائة دورة.
وأشار ريحان إلى أن العلم الغزير لدى قدماء المصريين ودقة مراقبتهم للنجوم جعلهم يلاحظون أن بشائر الفيضان كانت تطالعهم مع ظهور نجم يظهر فى السماء الصافية قبل شروق الشمس وهو النجم الذى أطلق عليه العرب " نجم الشعرى اليمانية " وموقعه فى دوائر الفلك خلف الجوزاء ، وكانت الشعرى من معبودات قريش وذكرت فى القرآن الكريم فى سورة النجم آية 49 (وأنه هو رب الشعرى).
وذكر أن المصريين عشقوا هذا الكوكب وتغنوا بطلعته فى أشعارهم وأناشيدهم الدينية وأطلقوا عليه مجلب الفيضان وجعلوه علما على أمهم إيزيس لأنهم يستقبلون بمطلعه الحياة كلما استدار العام