باحث آثرى: الفاطميون شاركوا المسيحيين احتفالات رأس السنة

منوعات

الاثنين, 30 ديسمبر 2013 10:20
باحث آثرى: الفاطميون شاركوا المسيحيين احتفالات رأس السنةصورة أرشيفية
بوابة الوفد - متابعات:

كشف الباحث الأثرى سامح الزهار المتخصص فى الآثار الاسلامية والقبطية أن العصر الفاطمى 969 م أكثر العصور التي شهدت مشاركة من المسلمين فى إحياء اعياد أخوانهم المسيحيين ، مؤكدا ان المسيحيين استمتعوا بالاحتفاء بأعيادهم الدينية بصورة رائعة فى هذا العصر الذى يعد شاهدا على إن مصر وطن للجميع مسلمين و مسيحيين و ان مصر كانت ولا تزال هى رمزا للوحده الوطنيه يقتدي به العالم قديما و حديثا.

وقال الزهار – فى تصريح اليوم الإثنين – إن الإعياد القبطية فى عصر الدولة الفاطية كانت أيام عطلات عامة تغلق فيها الأسواق ويوزع الخليفة الكسوة على رجال الدولة ونسائهم وأولادهم ويصرف حوائج الاعياد من بيت المال.
وأضاف إن من بين تلك الاعياد الإحتفال برأس السنة الميلادية حيث كان الفاطميون انفسهم يحتفلون بعيد رأس السنة فى الأسواق و المنازل و الأبواب و فى الطرقات والحوانيت والشوارع مشاركة لاخوانهم المسيحيين .
وأشار إلى أنهم كانوا يوقدون الشموع و المصابيح شاعرين بالفرح و السرور ، وكانوا يصنعون فيه الحلوى المبتكره من سائر الأصناف والمعجنات و الزلابية و اللارنج والليمون والقصب و الاسماك و اشهرها " سمك البوري" ويطوفون بالقناديل فى الازقة

والشوارع من العشاء و حتي الصباح.
وأوضح انه من ابرز مظاهر تلك الاحتفالات ان الأقباط كانوا يوقدون المشاعل و يحملون الشماعد ويزينون الكنائس وكانت الشموع مختلفة الاشكال و الألوان فمنها ما هو على شكل تمثال وبعضها على شكل عمود أو قبة و منها ما هو مزخرف ولم يضيئوا الكنائس والمنازل بها فقط بل كانوا يعلقونها فى الأسواق وأمام الحوانيت ( المحلات التجاريه ).
وأشار إلى أنه من بين مظاهر احتفال المسيحيين بعيد رأس السنة فى العصر الفاطمى انهم كانوا يخرجون من الكنائس فى مواكب رائعة و يذهبون إلى النيل حيث يسهر المسلمون معهم على ضفافه حتى الفجر ، وكان شاطئ النيل يمتلئ بالآف الشموع المشاعل المزخرفة .
وتابع انه فى بعض الاحيان كان المسيحيون يخرجون من الكنائس حاملين الشموع والصلبان خلف كهنتهم ويسير معهم المسلمون و يطوفون بشوارع القاهره، لافتا إلى أن الفاطميين كانوا يضربون خمسمائة دينار "على شكل خراريب "وهى نقود ذهبية تذكارية صغيرة الحجم خفيفة الوزن "ويوزعونها على الناس وكان يباع فى أسواق القاهرة البيض المصبوغ بألوان رائعة وكان المسحيون يتبادلون الهدايا من البيض الملون والعدس المصفى و يقدمون منها لإخوانهم المسلمين .