رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في ندوة تغذية سليمة وحياة أفضل

الأغذية الدسمة مفتاح الإصابة بأمراض القلب والسرطان

منوعات

الاثنين, 09 ديسمبر 2013 06:54
الأغذية الدسمة مفتاح الإصابة بأمراض القلب والسرطان
كتب - مصطفي دنقل:

تحت عنوان «تغذية سليمة وحياة أفضل» نظم المعهد القومي للتغذية ندوته الشرية وناقشت الندوة السمنة عند الأطفال والسلوكيات الخاطئة في التغذية.

وتقول الدكتور ماجدة رمزي زميل التغذية العلاجية بالمعهد القومي للتغذية العادات الغذائية تعتبر من ضمن العادات المحسوبة علي المجتمع فهناك عادات جيدة وأيضا هناك عادات ضارة، واتباع الأساليب الخاطئة في الأنظمة الغذائية والسلوكيات الحياتية التي يمارسها العديد من الأشخاص، قد تتسبب في الإصابة بالأمراض، من الأبحاث اتضح أن أهم ما يجمع المرضي المصابين بأمراض القلب والشرايين وبعض أنواع السرطان هو عادة تناول الأغذية الدسمة، كما أن المرضي المصابين بأمراض السمنة تميزوا بتناول الأغذية العالية المحتوي من الطاقة الحرارية مثل الوجبات السريعة والمقليات والمشروبات الغازية والمشروبات المحلاة والملونة المختلفة، والإكثار من تناول الأطعمة الخفيفة كالبطاطا المقلية والهامبرجر والبيتزا والحلويات والتي تحرك الفرد من حصوله علي غذاء متوازن يحتوي علي جميع العناصر الأساسية للجسم وبخاصة الفيتامينات والأملاح المعدنية الضرورية في مقاومة الأمراض، كما تؤدي إلي الإصابة بالسمنة وارتفاع مستوي دهون الدم وكذلك ارتفاع ضغط الدم لما تحتويه هذه الأطعمة من نسبة عالية من الدهون والملح، كما أن الإكثار من تناول الحلويات خاصة بين الوجبات الأساسية يؤدي إلي زيادة الوزن وتسوس الأسنان وإقلال الشهية مما

يجعل الفرد يقلل من تناول الأطعمة ذات الفائدة، ومن السلوكيات الخاطئة القيام بأنشطة كالقراءة أو مشاهدة التلفاز أثناء تناول الطعام لأن هذا يعيق إفراز المعدة للعصارة الهاضمة بالشكل الأمثل وبالتالي يمنع الهضم الجيد للطعام والاستفادة القصوي منه، وكذلك يؤدي إلي زيادة الوزن، وأيضا تناول المشروبات الغازية بمختلف أشكالها مع الطعام، وبعدة مباشرة يؤدي إلي انخفاض القيمة الغذائية للطعام، حيث تقوم مادة كربونات الصوديوم الموجودة في جميع المشروبات الغازية بالارتباط بالكالسيوم الموجود في الطعام وتمنع امتصاصه وتؤدي لهشاشة العظام، كما أن تقشير وتقطيع الأغذية الغنية بالفيتامين «سي»، مثل الليمون والبرتقال والبندورة والفليفلة الخضراء والملفوف، قبل تناولها بفترة تتجاوز نصف ساعة يؤدي إلي تطاير الفيتامين منها وبذلك تفقد جزءاً مهما من قيمتها الغذائية، وتناول الكبدة النيئة لا يخلو من مخاطر صحية حيث يمكن أن يؤدي بالفرد إلي الإصابة بالأمراض مثل السالمونيلا أو الحمي المالطية أو الطفيليات وغيرها من الأمراض، وتكرار القلي بالزيوت النباتية كزيت الذرة وزيت عباد الشمس يؤدي إلي ازدياد كثافتها وازدياد تركيز المواد الدهنية فيها، كما
أنه يؤدي إلي أكسدتها وظهور المواد المسرطنة فيها، لذلك يجب عدم القلي بهذه الزيوت لأكثر من مرتين، وينصح بستخدام كميات قليلة منها في كل مرة نظراً لكلفتها الاقتصادية العالية.
وتضيف الدكتورة سحر خيري استشاري مساعد طب أطفال بالمعهد القومي للتغذية سمنة الأطفال من الموضوعات المهمة لما لها من تأثير سلبي علي الطفل في صغره وعند تقدم السن وفي المجتمع، فالبدانة في السن الصغيرة تعرض الطفل لزيادة عدد الخلايا الدهنية وحجمها وتعرض الطفل لترسب الدهون في أعضاء الجسم بما في ذلك القلب، فالطفل البدين يصاب بترسب الدهون في عضلة القلب وفي الأوعية الدموية وشرايين القلب ويبدأ ذلك في سن صغيرة ولا يظهر بشكل أعراض مرضية علي الطفل لكنها تعرضه للإصابة بأمراض القلب والموت المفاجئ في سن الأربعينيات، لذلك يجب الحفاظ دائما علي وزن صحي للطفل وعلاج السمنة في سن مبكرة حتي يمكن التخلص من أي مشاكل صحية تنتج عن السمنة ويأتي ذلك بتشجيع الطفل علي ممارسة الرياضة والتقليل من ساعات مشاهدة التليفزيون أو الجلوس علي الكمبيوتر ويقلل من تناول الحلوي وتشجيع الطفل علي تناول الخضروات والفاكهة والتقليل من الوجبات السريعة.
وتقدم الدكتورة نبال عبدالرحمن استشاري بالمعهد القومي للتغذية بعض النصائح الغذائية للمرضي المصابين بضغط الدم العالي واتباع بعض الإرشادات التي تساعد علي التقليل من ضغط الدم الزائد احرص علي تناول البن والزبادي والأجبان الخالية من الدسم والأكثار من تناول الخضروات الطازجة الورقية المطهية بالإضافة إلي العصائر مثل عصير الجزر والطماطم يوميا، والتقليل بقدر الإمكان من الأطعمة العالية بالدهون والملح والابتعاد عن التدخين والمدخنين.