رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وفاة الجنرال الفرنسي اوساريس المدافع عن التعذيب في حرب الجزائر

منوعات

الأربعاء, 04 ديسمبر 2013 16:49
وفاة الجنرال الفرنسي اوساريس المدافع عن التعذيب في حرب الجزائر
أ ف ب :

توفي الجنرال الفرنسي بول اوساريس عن عمر 95 سنة وهو الذي اعترف بممارسة التعذيب خلال حرب تحرير الجزائر، ما اعاد الى السطح التساؤل حول ممارسات فرنسا الاستعمارية في هذه الفترة الماساوية
وفي 2001 اعترف اوساريس مسؤول المخابرات السابق في الجزائر المستعمرة في كتابه "المصالح الخاصة في الجزائر 1955-1957" انه مارس التعذيب "بموافقة ان لم يكن بامر" من المسؤولين السياسيين
وتسببت اعترافاته ثم ما تبعها من مقابلات في الصحافة في اثارة عاصفة سياسية في فرنسا. فالرئيس الفرنسي انذاك جاك شيراك الذي كان ملازما خلال حرب الجزائر قال انه اصيب ب"الرعب" من هذه التصريحات العلنية
واعتبرت المناضلة الجزائرية خلال حرب تحرير الجزائر واحدى ضحايا التعذيب لويزات ايغيل احريز انه كان على الجنرال اوساريس ان "يقدم اعتذاره" لممارسته التعذيب
وقالت "كان صادقا باعترافه بتعذيب الجزائريين (...) لكنه لم يذهب إلى أبعد من ذلك. كان عليه تقديم اعتذاراته"
وأضافت "على الأقل هو اعترف بممارسة التعذيب على عكس الجنرال (مارسيل) بيجار" أحد أبرز ضباط الجيش الفرنسي خلال الحرب العالمية الثانية وحربي الجزائر والهند الصينية والمتوفي في 2010.
وأعادت ايغيل احريز فتح النقاش حول التعذيب من خلال شهادة صادرة في جريدة لوموند الفرنسية
واكدت في شهادتها ثم في كتابها "جزائريات" الصادر في 2001 انها تعرضت للتعذيب في 1957 على يد ضباط فرنسيين من

فرقة المظليين العاشرة
وبالنسبة للجنرال فان التعذيب "يصبح شرعيا عندما يكون الامر ملحا" واكثر من ذلك اعترف الرجل الذي يظهر في الصور وهو يغطي عينه اليسرى انه "نادرا ما يصبح المعتقلون المستجوبون في الليل احياء في فجر اليوم الموالي، فهم يتعرضون للتصفية سواء تكلموا او لا"
وبعد الحكم النهائي ضده بتهمة الاشادة بالتعذيب في 2004، احيل الجنرال على التقاعد وجرد من وسام الشرف كما منع من حمل شاراته

وفي 2008 اصدر كتابه الاخير "لم أقل كل شيء" وأكد فيه "لا أريد أن يستمر المنافقون الذين جردوني من وسام الشرف الذي حصلت عليه في المعارك، في انكار تاريخ فرنسا"
ولد اوساريس في السابع من نوفمبر 1918 في سانت بول كاب دو جو (جنوب غرب فرنسا)، وتطوع في 1941 في المخابرات الفرنسية قبل ان يلتحق بفوج المظليين الصاعقة البريطانيين الذي كانوا يخترقون الخطوط الالمانية خلال الحرب العالمية الثانية
وفي 1946 شارك اوساريس في تاسيس الفوج الحادي عشر للصاعقة وهو الذراع المسلحة لمصالح مكافحة الجاسوسية. وشارك في حرب الهند الصينية كقائد لفرقة من المظليين
وفي 1957 كلفه الجنرال جاك ماسو قائد

الفرقة العاشرة للمظليين باعادة النظام في العاصمة الجزائرية. فوجد نفسه على راس "فرقة الموت" كما اسماه بنفسه التي قامت باعتقالات في الليل متبوعة بتعذيب وتصفية بعض الاشخاص المعتقلين
ثم انتقل لتدريس "تقنيات حرب الجزائر" و التعذيب في الولايات المتحدة الاميركية في معسكر القبعات الخضر الشهير في فور براغس بكارولينا الشمالية، قبل ان يصبح في 1966 قائدا للفرقة الاولى للمظليين ( وهي الاشهر في الجيش الفرنسي).
في 1973 تم تعيينه ملحقا عسكريا في البرازيل التي كانت تحت الحكم العسكري، حيث تطرق هناك ايضا لمسائل التعذيب
ومنذ بداية سنة 2000 اعترف اوساريس بان ا"التعذيب فعال جدا فاغلب الناس ينهارون ويقرون بما يعرفون..لم يطرح لي اي مشاكل.. لقد تعودت على كل ذلك"
واضاف "ساقوم اليوم بما قمت به في السابق ضد بن لادن مثلا لو امسكه بين يدي كما فعلت مع العربي بن مهيدي" احد قادة جبهة التحرير الوطني التي قادت حرب التحرير بين 1954 و1962
وكان اوساريس يؤكد دوما انه ارتكب افعاله بموافقة مسؤوليه العسكريين و السلطات السياسية. وتساءل "هل انا مجرم؟ قاتل؟ وحش؟ لا، فانا لست سوى جندي قام بما قام به من اجل فرنسا بما ان فرنسا هي التي طلبت ذلك"
وكان صدور كتابه "المصالح الخاصة..." ونجاحه سببا في اعادة النظر في فهم الفرنسيين لحرب الجزائر
فبعد الاعتراف بممارسة التعذيب من قبل الجيش الفرنسي اضافة الى ماساة الحركيين (الجزائريون الذين تعاونوا مع المستعمر) سقطت اخر المحرمات حول ما كانت فرنسا الرسمية تسميه "احداث الجزائر" قبل ان يقر يعترف البرلمان ان ما وقع كان "حربا"
أما ايغيل احريز فرأت أنه "حان الوقت لأن تعترف السلطات الفرنسية بمساوئ الاستعمار".