مخاطر مهمة المسبار الفضائى الصينى على سطح القمر

منوعات

الاثنين, 02 ديسمبر 2013 11:40
مخاطر مهمة المسبار الفضائى الصينى على سطح القمر
متابعات:

قال علماء من الصين إن هناك تحديات كبيرة ستواجههم خلال الايام القليلة المقبلة بشأن استكمال نجاح مهمة نزول المسبار "تشانغ إه-3" على سطح القمر وتجول العربية القمرية "يويتو" وسيرها بسلاسة على سطح القمر بشكل متوازي مع نجاح عملية الهبوط، وعليه سيتم تحكم العلماء من مركز التحكم والمراقبة فى بكين بالجهازين فى المسبار والعربة لاتمام الهبوط وعمليات التصويرالمتبادل والحصول على صور واضحة أثناء "الهبوط والسيرعلى سطح القمر".

من جانبه .. أوضح رئيس قسم علوم الفضاء والاستكشافات بالمعهد الصيني لأبحاث تكنولوجيا الفضاء في تصريح اليوم الاثنين ، إنه بعد النزول على سطح القمر سيعمل المسبار والمركبة القمرية بصفة منفصلة، لكنهما سيحافظان على مراقبة متبادلة، وتبادل عمليات التصوير عبر آلات التصوير المثبتة في كليهما، حيث سيصور المسبار الراية الوطنية المعلقة على فوق سيارة القمر ثم إرسال الصور إلى الأرض.
وأضاف المصمم الصيني العام لمنظومة مسبار تشانغ إه-3 سونزي تشو، أن علامات نجاح المهمة يمكن تلخيصها في هبوط المسبار على سطح الأرض ، وإنتقال سيارة المراقبة للسير على سطح القمر بشكل متوازي ، وتبادل الجهازين عمليات التصوير والحصول على الصور ، وهذا

يعني "الهبوط والسير" ، وتجنب الإنقلاب أثناء عملية الهبوط والسير .
وأضاف نائب قائد المنظومة التطبيقية الأرضية لتشانغ إه-1 وتشانغ-إه 2 لبوجيان تشونغ أن أكبر خطر تواجهه تشانغ إه -3 يكمن في حلاقات الهبوط السليم ، لأن الهبوط السليم يعني أن المركبة الفضائية قد اعتمدت معدات لتغيير المسار وتخفيض سرعة الهبوط تدريجيا، ثم التمكن من الهبوط على سطح القمر دون أن تتعرض لأي أضرار .
ولفت ليوجيان إلى أن بيئة منطقة الهبوط وخاصة تضاريس وجغرافية منطقة الهبوط تؤثر بصفة مباشرة على نجاح وفشل عملية الهبوط ، حيث يوجد على سطح القمر حفر وصخور متفاوتة الاحجام ، وفي حين يمكن للمسبار تجنب الحفر والصخور كبيرة الحجم من خلال تقنية التمييز الذاتي، إلا أن الحفر والصخور الصغيرة لايمكن تجنبها، وفي حال إصطدمت احدى سيقان الإرتكاز للمركبة بإحدى الصخور أو هوت إحدى سيقان الإرتكاز في احدى الحفر، فسيؤدي ذلك إلى إنقلاب المسبار.
وأشار المهندس العام للمشروع الصيني لإستكشاف
الفضاء وو وايران إلى وجود بعض المحاولات والتجارب على المستوى الدولي في هذا المجال، مثلا قام الإتحاد السوفياتي سابقا ب13 محاولة للهبوط، لكنه فشل في الـ 12 محاولة الأولى ونجح في المرة ال13، كما فشلت أمريكا 3 مرات ونجحت في الرابعة، الأمر الذي يدل على الصعوبات الكبيرة الموجودة.
يذكر أن سلطات الفضاء الصينية كانت قد أعلنت فى الثانية والنصف من فجر اليوم الاثنين بتوقيت بكين أن المسبار القمري الصيني "تشانغ اه-3" دخل المدار الخاص به بنجاح بين كوكب الأرض والقمر بعد ان انفصل عن الصاروخ الحامل وبلغ النقطة الأدني القمرية على بعد 200 كم، والنقطة الأقصي على بعد ما يقرب من 380 ألف كم من كوكب الأرض .
ومن المقرر أن يقوم المسبار الفضائي "تشانغ آه – 3" بتوصيل العربة القمرية التى أطلق عليها "يويتو" أو (الأرنب الأبيض اليشمي) لتهبط على سطح القمر في منتصف ديسمبر الجاري، لاجراء استكشافات جديدة لسطح القمر ومسح جيولوجي له، والبحث عن الموارد الطبيعية من عناصر مادية وجيولوجية .
وعقب نجاح الوصول إلى القمر ستكون هذه هي المرة الأولى التى ترسل فيها الصين مركبة فضائية فى عملية هبوط سلس على سطح جسم فضائي خارج كوكب الأرض، كما تعد أول "تشانغ اه-3" الصينية أول مركبة هبوط قمرية يتم إطلاقها فى القرن ال21 حيث سبق الصين كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ونجحا فى الهبوط بسلاسة على سطح القمر .