برعاية الاتحاد الأوروبي...

الدميرى يفتتح المؤتمر الدولى السنوى للنقل النهرى

منوعات

الاثنين, 02 ديسمبر 2013 10:16
الدميرى يفتتح المؤتمر الدولى السنوى للنقل النهرىإبراهيم الدميري
بوابة الوفد - متابعات:

افتتح الدكتور إبراهيم الدميرى وزير النقل والمواصلات والسفير جيمس موران رئيس مفوضية الاتحاد الأوربى بمصر اليوم المؤتمر الدولى السنوى الأول للنقل النهرى الذى عقد تحت رعاية الاتحاد الأوروبى .

شارك فى المؤتمر عدد من خبراء النقل النهرى من (هولندا،ألمانيا،النمسا،أسبانيا ) ومن وزارة النقل ووزارة الموارد المائية والرى والهيئة العامة للنقل النهرى والقطاع الخاص ممثلا فى شركات النقل النهرى وشركات إدارة الموانئ.
وقال وزير النقل - فى كلمته خلال المؤتمر- إن قطاع النقل النهرى يعد أحد أهم عناصر منظومة النقل التى تولى وزارة النقل اهتماما خاصة خلال المرحلة الحالية لتطويره وزيادة نسبة مشاركته فى منظومة النقل داخل مصر سواء بالنسبة لنقل البضائع أو نقل الركاب .
وأضاف الدميرى أن وزارة النقل تتخذ إجراءات جادة وسريعة تستهدف زيادة نصيب النقل النهرى فى نقل البضائع والمخطط أن تصل إلى 10% من حجم النقل داخل مصر خلال الخمس سنوات القادمة.
وأوضح أن الخطة الشاملة لوزارة النقل فى مجال النقل النهرى تتضمن العديد من المحاور أهمها استمرار تنفيذ أعمال الصيانة الدورية والتطهيرات للطرق الملاحية والتى يبلغ مجموع أطوالها 1770 كم وبما يساهم فى تيسير حركة النقليات على مدار العام حيث تم تخصيص ما

يقرب من 100 مليون جنيه سنوياً لتنفيذ أعمال التطويرات وإنشاء الموانئ النهرية الحديثة لتداول البضائع والحاويات وربط الموانئ النهرية بشبكتى الطرق والسكك الحديدية فى إطار تطبيق منظومة النقل متعدد الوسائط.
وأشار إلى أن الخطة تتضمن أيضا وضع نظم المراقبة والتحكم بهدف تنظيم الملاحة وتتبع حركات الوحدات النهرية لضمان الملاحة النهرية الآمنة على مدار اليوم والعمل على مشاركة القطاع الخاص فى تطوير ورفع كفاءة اسطول النقل النهرى وإنشاء أساطيل حديثة للعمل فى نهر النيل ورفع كفاءة وتطوير الأهوسة الواقعة على شبكة المسارات الملاحية لتعمل على مدار 24 ساعة من خلال العمل على 3 ورديات بدلاً من وردية واحدة وإيجاد آلية لتسويق نقل البضائع عبر النقل النهرى وتفعيل الاتفاقيات الموقع مع الوزارات المعنية لزيادة المنقولات على النقل النهري.
وأشار وزير النقل إلى وجود العديد من فرص الاستثمار فى هيئة النقل النهرى بدءاً من إنشاء الموانئ على طول نهر النيل فى دمياط ، الدقهلية ، أسيوط ، قنا ، سوهاج ، المنوفية إلى مشاركة
وزارة النقل فى الدعم الخاص لإصدار التراخيص وتوصيل المرافق والاستعداد للمشاركة فى البنية التحتية .
ولفت إلى أهمية تشغيل مشروع نقل الركاب عبر نهر النيل ( تاكسى – شاتل – مينى أتوبيس ) بما يحقق الاستفادة الكاملة من استغلال المجرى الملاحى وتوفيراً لدعم الوقود وحفاظاً على الطرق وصيانتها التى تثقل ميزانية الدولة وأيضاً فرص إنشاء الشركات العاملة فى مجال الخدمات الملاحية النهرية لتقديم كافة الخدمات النهرية مع التركيز على أن تعمل هذه الوسائل الجديدة بالغاز الطبيعى وليس السولار وعلى أن تقوم الشركات العاملة فى هذا المجال بتوفير كافة وسائل البحث والإنقاذ وتوفيرها على طول المجارى الملاحية لسرعة الإنقاذ فى حالة الحوادث وزيادة معدلات الأمان للركاب.
ونوه الدميرى بأنه تم وضع خطة لتطوير المعهد الإقليمى للنقل النهرى بالتعاون مع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى ليصبح صرحا علميا قادرا على تحسين وتطوير خدمة النقل النهرى، مؤكداً على ضرورة إنشاء جمعية مستثمرى النقل النهرى حتى تستطيع الهيئة التواصل معه لتطوير الخدمات ومناقشة المعوقات والطموحات للمستقبل .
ومن جانبه، أكد السفير جيمس موران رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبى فى مصر حرص الاتحاد الأوروبى على تقديم كافة أشكال الدعم الفنى لجميع مجالات النقل فى مصر ومنها النقل النهرى وذلك من أجل تطوير منظومة النقل .
كما تحدث فى المؤتمر عدد من الخبراء الأجانب عن أهمية أنظمة التحكم فى المجرى الملاحى والعائمات للسيطرة على حركة الملاحة وكذا أهمية استخدام وسائل جديدة من المساعدات الملاحية تستطيع التغلب على مشاكل شركة الصيانة .