جامعة النيل تكرم المخترعين الفائزين فى مسابقات دولية

منوعات

الأربعاء, 27 نوفمبر 2013 16:27
جامعة النيل تكرم المخترعين الفائزين فى مسابقات دولية
كتبت - شيماء مفتاح:

عقدت جامعة النيل مؤتمرا صحفيا صباح اليوم بمقرها  بالقرية الذكية وذلك لتكريم الفرق التى قامت الجامعة بدعمها خلال الفترة السابقة ضمن  مسابقة "مبادرة رواد النيل " وفازت ابحاثهم ومخترعاتهم بمراكز متقدمة فى مسابقات دولية .

مبادرة " رواد النيل" تستهدف  الشباب الذين لديهم فكرة إبداعية قابله للتنفيذ فنيا وقابله للتحول الى مشروع تجاري يلبى حاجات المجتمع ويساهم فى خلق فرص عمل ، تاسست تلك المبادرة  بالشراكة بين جامعة النيل و الشركة الامريكية للشرق الاوسط وتم توفير التدريب لـ100 فريق الذين تم قبولهم للاشتراك فى المرحلة الاولى للمسابقة .
افتتح المؤتمر الصحفى بكلمة للدكتور "نزار سامى "  مسئول الخدمات المهنية بالمبادرة والذى قام  بشرح المبادرة وشكر القائمين عليها وقام بتقديم الدكتور طارق خليل رئيس جامعة النيل والذى قام بدوره بالثناء على الشباب والفرق المشاركة بالمسابقة وتحدث عن دور الجامعة فى مساعدة الشباب المخترع سواء من طلاب الجامعة او طلاب الجامعات الأخرى.
وقد قامت الجامعة بتكريم فريق "مبصر" من جامعة المنوفية والفائز بالمركز الاول عالميا فى مسابقة I2P التى اقيمت هذا الشهر

بالبرازيل فى مجال تكنولوجيا المعلومات ويقدم المشروع "مبصر" خدمة للمكفوفين عبارة عن حزام صمم خصيصا ليقوم بمهمة ارشادهم خلال الحركة او القيام بمهاهم عن طريق سماعة بالأذن دون الحاجة لمساعدة الآخرين.
كرمت جامعة النيل ايضا فريقا من جامعة أسوان حصل على المركز الثانى عالميا فى نفس المسابقة فى مجال الطاقة؛ حيث قام الفريق بتطوير مصابيح إضاءة بتقنية جديدة تتيح توفيرا كبيرا للطاقة الكهربائية.
استضافت الجامعة المهندس محمد جودة مؤسس فريق "كاشف" الذى قام باختراع طائرة كاشفة للاشياء المدفونة بباطن الارض وخاصة الالغام عن طريق جهاز رادار لمعرفة اماكن الالغام واعداد خريطة باماكنها بدقة عالية .
كما كرمت الجامعة فريق "ايديز جيم-زوبا" والذى تم تصنيفه ضمن أفضل 15 فريقا على مستوى العالم فى فئة المدارس الثانوية حيث قام بتصميم روبرت يعمل كمرشد سياحى بدير سانت كاترين كما يقوم بالكشف عن الأماكن التى تحتاج الى ترميم فى ارضية الدير والقيام بترميمها وقد حصل الفريق على منحة دراسية من جامعة النيل كجزء من خطة الجامعة لدعم طلاب المداس وتشجيعهم على البحث العلمى .