مشروع متكامل لترميم المباني الأثرية بالواحات الخارجة

منوعات

الثلاثاء, 26 نوفمبر 2013 15:09
مشروع متكامل لترميم المباني الأثرية بالواحات الخارجة
متابعات

تقوم وزارة الدولة لشئون الآثار حاليا بإعداد الدراسات اللازمة للبدء في مشروع متكامل لتطوير وترميم وصيانة المباني الأثرية بمنطقة البجوات الأثرية بالواحات الخارجة

، وذلك بناء على تكليف من وزير الآثار الدكتور محمد إبراهيم لحمايتها من مختلف العوامل المناخية المؤثرة، خاصة وأن المباني الأثرية داخل المنطقة مشيدة من الطوب اللبن وتحتاج إلي طرق خاصة وصيانة دورية في مواجهة عوامل التعرية.
وأشار رئيس قطاع المشروعات بالوزارة الدكتور محمد الشيخة - فى تصريح له اليوم - إلى تواجد فريق ترميم متخصص داخل حرم منطقة البجوات الأثرية بشكل دائم لدرء الخطر عن مبانيها في حال تأثرها بالعوامل المناخية المحيطة، وذلك بشكل مؤقت إلي حين الانتهاء من إعداد الدراسات اللازمة لمشروع التطوير وبدء العمل التنفيذي به.
وأوضح أن مشروع الترميم يأتي بمشاركة أهالي المنطقة المحيطة بالأثر للاستعانة بهذه الطاقات في أعمال الصيانة الدورية، الأمر الذي يخلق علاقة مباشرة بين

الأهالي والأثر، تساعد في ترسيخ فكرة حمايته لدى الأهالي بعد ما بذلوه من جهد أثناء المشاركة في أعمال ترميمه وصيانته، لافتا إلي أن هذه الفكرة تأتي في إطار خطة الوزارة لتعميمها بمواقع أثرية أخرى مثل مدينة القصر الإسلامية الواحات الداخلة.
وأضاف أن "اللجنة الأثرية المتخصصة التي شكلها وزير الآثار في وقت سابق لمعاينة منطقة البجوات الأثرية وتحديد مدى تأثرها بالعوامل المناخية المحيطة، كانت قد رصدت في تقريرها أن المقابر في حالة مستقرة عدا أجزاء قليلة منها تأثرت بالعوامل الجوية المحيطة، حيث ظهر على القليل من الأساسات آثار لأعمال النحر، كما نتج عن حركة الرياح المستمرة تساقط في بعض من العناصر المعمارية المبنية من الطوب اللبن، بينما تظهر النقوش المزينة للمقابر في حالة مستقرة ولكنها تحتاج إلي تنظيف ميكانيكي لإزالة الأتربة المتواجدة على الأسطح مع تثبيت هذه الألوان في المناطق القريبة من أيدي الزائرين.