بدء فاعليات المؤتمر الدولي لجيولوجيا أفريقيا بجامعة أسيوط

منوعات

الاثنين, 25 نوفمبر 2013 15:39
بدء فاعليات المؤتمر الدولي لجيولوجيا أفريقيا بجامعة أسيوط
أسيوط ـ محمد ممدوح :

بدأت فعاليات اليوم الأول للمؤتمر الدولي السابع لجيولوجيا أفريقيا والذي تنظمه كلية العلوم بجامعة أسيوط تحت رعاية الدكتور محمد عبدالسميع، رئيس الجامعة، والدكتور أحمد عبده جعيص نائبه لشئون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور حسن الهوارى عميد الكلية حيث صرح الدكتور جلال الحباك رئيس قسم الجيولوجيا ورئيس المؤتمر أنه تم خلال جلسات اليوم الأول عرض عدة أبحاث ومحاضرات علمية هامة فى مجالات المؤتمر المختلفة.

ففي  محاضرة للدكتور حافظ شمس الدين أستاذ الجيولوجيا المتفرغ بكلية العلوم (جامعة عين شمس) تناول أهمية  التفكير العلمي وصناعة المعرفة ودوره كوسيلة ومنهج حياة يعتمد عليه الإنسان للوصول إلى حقيقة واقعية وضرورة حيوية للمجتمع الذي يريد اللحاق بركب الدول المتقدمة مضيفا إننا في مصر في حاجة إلى تعليم يحفظ

للأمة هويتها وتميزها وخبرتها.
مؤكدا على أن الجامعة هي الأساس الفكري لأية نهضة وهى مركز الإشعاع العلمي والثقافي والفكري والمعين الذى لا ينضب لإعداد الكوادر والمواهب التى تقود قاطرة التقدم للأمم المتقدمة.
بينما تناولت دكتورة إيناس أحمد كلية العلوم (جامعة المنصورة) فى محاضرة لها  دور المرأة فى علوم الأرض بين الماضى والحاضر والمستقبل موضحة أهمية علوم الأرض كفرع من العلوم والذي يعطى الفرصة للاستفادة من موارد الكرة الأرضية والدور الأساسى للعلوم الأرضية فى جعل البيئة المحيطة أكثر صحة وأمانا مع إمكانية توضيح القدرات والاحتياجات والاستراتيجيات اللازمة؛ كما ألقت الضوء على الصعوبات التى تواجه المرأة فى
مجال العلوم الأرضية  فى سعيها للحصول على الدرجات العلمية.
كما شارك عدد من أعضاء هيئة التدريس بقسم الجيولوجيا جامعة سوهاج ببحث علمى متميز حول الجرانيت  وأماكن تواجده حيث أكد الباحثون على تواجده بكثرة في جبل العرف فى وسط الصحراء الشرقية والتى تظهر فى صورة أشكال دائرية  غير نظامية في تلك المنطقة.
كما شارك من نيجريا عدد من الباحثين من جامعة جوس ومركز الجيوديناميكية بدراسة أولية حول البراكين فى نيجيريا والتى أوضحوا فيها  أن هناك الكثير يحتاج إلى القيام به لتقييم مستوى المخاطر لكل من هذه البراكين من أجل الرصد الفعال وتخطيط استخدام الأراضي مع تزايد نمو البشر والمزارع المتواجدة في هذه المناطق وذلك حماية لساكني تلك المناطق من الأخطار الكامنة فيها .
وقد ألقت دراسة الدكتور أشرف عدلي المعهد القومي للفلك والجيوفيزياء بحلوان الضوء على خطر ضرب الزلازل لمنطقة القطامية بوسط القاهرة والتي تم من خلالها تحديد ذروة المنطقة التي يتم بها تسارع الأرض.