خبير آثار:

5 أدلة تدحض مزاعم الألمان حول "خوفو"

منوعات

الاثنين, 25 نوفمبر 2013 09:10
 5 أدلة تدحض مزاعم الألمان حول خوفو
متابعات:

كشف الدكتور أحمد صالح، باحث المصريات عن 5 أدلة علمية تدحض مزاعم الباحثين الألمان الذين قاموا بسرقة عينات من خرطوش الملك خوفو بأن الهرم الأكبر لا يخص الملك "خوفو" والذى بناه كمقبرة له ويعد إحدي المعجزات والمنجزات المعمارية التي تعتز بها مصر ولا تزال متربعة علي عجائب الدنيا السبع القديمة والجديدة, ويقف العالم مبهورا أمام تلك المعجزة المعمارية.

وأكد صالح - فى تصريح اليوم – ان أول دليل هو " خرطوش خوفو" حيث انه لم يكن في عصر الملك خوفو (الاسرة الرابعة ) توجد نقوش أو كتابات أو صور داخل الهرم وهو تطور حدث لاحقا في اهرامات الأسرتين الخامسة والسادسة, ولكن احد العمال الذين كانوا يقومون بتشييد الغرف الخمس اعلي غرفة الدفن قام بكتابة اسم الملك خوفو داخل خرطوش بالخط الأحمر, وأصبح هذا دليلا داخل الهرم يثبت تحديد هذا الهرم بأنه للملك خوفو.
وأشار الى أن "خرطوش خوفو" ليس الدليل الوحيد الذى يثبت تبعية الهرم الاكبر لخوفو , وإنما يحيط بالهرم مقابر كبار رجال الدولة الذي عاشوا في عصر الملك خوفو , كما ان المؤرخ الاغريقى هيرودوت في القرن الخامس ق .م أشار الى ان الكهنة قالوا له "إن الملك خوفو مدفونا داخل هذا الهرم "، مما يؤكد بان الهرم للملك خوفو.
وأضاف: أنه من بين الدلائل العلمية التى تدحض أكاذيب الباحثين الالمان وتؤكد ان بناة الهرم هم المصريين اكتشاف مقابر العمال جنوب شرق الهرم والتى أكدت بأنه تم استخدام ألاف العمال فى بناء الهرم

وأنهم كانوا مقسمين في فرق كانت تكلف بنوع ما من العمل، واثبتت دراسة الاجساد انهم مصريين ولا دخل لاي جنس علي وجه الارض ببناء الهرم .
واوضح خبير الاثار ان بقايا الطريق الصاعد الذي استخدمه المصريون في رفع الاحجار حتي اعلي الهرم والتي كانت تسحب فوقه الأحجار بالزحافات والثيران حتى يتم إيصال الأحجار كلما يرتفع الهرم تؤكد ان المصريين القدماء هم بناة الهرم.
ولفت صالح الى أن هناك نظريات كثيرة تحاول سلب هذا الهرم وانه لم يكن مصريا , ومن هذه النظريات ان كائنات فضائية جاءت من السماء وبنت هذا الهرم , ونظرية اخري تحاول اثبات ان الهرم بناء يسبق عصر الملك خوفو وانه يعود إلي 500ر10 سنة ق .م , وهي كلها نظريات لهواة يحاولون سلب هذا المنجز المعماري من قدماء المصريين .
وقال باحث المصريات إن الملك خوفو بنى الهرم كمقبرة له وقد اكتمل مشروع هرمه خلال عشرين سنة ، ويعتقد بان ابن عمه حم-ايونو هو الذي اشرف علي بناء هذا الهرم , ويبلغ ارتفاعه في الأصل 5ر146متر ولكن عوامل التعرية واختفاء الهريم الصغير الذي يعلو قمته جعل ارتفاع الهرم الحالي 8ر138 متر , وضم هرم خوفو 2 مليون و 3000 كتلة حجرية والتي يبلغ وزنها 5ر5 مليون طن من الحجر الجيري
بالإضافة إلي 8 الاف طن من حجر الجرانيت الذي جلب من أسوان واستخدم في غرفة دفن الملك خوفو ، وكان يغطي الهرم أحجار غطاء سقطت من الهرم عام 1300 م واستخدمها السلاطنة المماليك في بناء المساجد والقلاع في القاهرة.
وأضاف: ان الهرم يعد معجزة معمارية تشير إلي قدرة فلكية عظيمة كانت لدي المصريين القدامى حيث وجهت جوانبه الأربعة تجاه الاتجاهات الأربعة بشكل دقيق ينم عن براعة قدماء المصريين ووجه الجانب الشمالي تجاه الشمال الحقيقي وليس الشمال المغناطيسي.

مخل الهرم:
وقال الدكتور أحمد صالح أنه يقع مدخل الهرم الأصلي علي ارتفاع 17 مترا من الأرض , وهو يؤدي إلي ممر هابط بارتفاع 96 سم وعرضه متر وطوله 105 امتار, ويؤدي إلي غرفة منقورة في الصخر أسفل الهرم وهي غير مكتملة بسبب تغير خطة بناء الهرم, وبعد 28 مترا من بدء الممر الهابط يوجد فتحة مربعة تمت تغطيتها بكتلة حجرية, وتمثل هذه الفتحة بدء الطريق الصاعد , ويبلغ طول الطريق الصاعد 39 مترا.
وذكر انه يوجد ممر أفقي بعد ذلك يوجد في نهايته غرفة عرفت خطأ باسم " غرفة الملكة " , ولكنها في الأساس كانت التغير الثاني في خطة بناء الهرم وغرفة دفن الملك , وقبل الممر الأفقي يبدأ ما يسمي بالممر العظيم والذي ينتهي بغرفة دفن الملك خوفو وهي التي ثبتت عليه خطة الهرم بان تكون الغرفة التي ستأوي جسد الملك خوفو , ويوجد داخل الغرفة التابوت الحجري والذي كسر احد أركانه.
وأشار الى أنه يوجد اعلي غرفة الدفن الأخيرة خمس غرف تنتهي بسقف جمالوني , وكان الهدف من الغرف الخمسة هو تخفيف الضغط علي غرفة الدفن وحتى لا تنهار من كم الاصفف والأحجار التي تعلوها , ومن المعروف ان الزائرين إلي الهرم لا يدخلون من المدخل الأصلي , وإنما يدخلون من خلال فتحة فتحها الخليفة المأمون عام 820 م للبحث عن الكنوز داخل الهرم.