فقدان السوائل والأمراض الخلقية

أهم أسباب الفشل الكلوى فى الأطفال

منوعات

الاثنين, 18 نوفمبر 2013 09:57
أهم أسباب الفشل الكلوى فى الأطفالصورة أرشيفية
كتب - مصطفي دنقل:

تأتي الأم بمولودها لعيادة المسالك جزعة وقلقة من قلة عدد مرات التبول ولها في ذلك كل الحق فقلة عدد مرات التبول أو كثرتها قد تكون من أعراض الفشل الكلوي عند الأطفال.

ولكن أيضاً ممكن أن يكون بسبب عدم تناول المولود كمية كافية من السوائل وخاصة في الجو مرتفع الحرارة أو ببساطة عدم حصوله علي الكمية الكافية من لبن الرضاعة وهو ما يحدث كثيراً خاصة مع المولود الأول وعدم الخبرة الكافية للأم. وأيضاً كثرة عدد مرات التبول ممكن أن يكون سببه ببساطة كثرة تناول الطفل للسوائل والماء وهذا يحدث بكثرة في الأطفال الأكبر سناً حيث يتناول الطفل الكثير من الأطعمة المملحة مثل البطاطس المملحة.
ويقول الدكتور محمد حسني جابر استشاري جراحة المسالك البولية والتناسلية بمستشفي أحمد ماهر التعليمي إن الفشل الكلوي يعني أن الكليتين بهما خلل ما أدي لعدم قيامهما بوظيفتيهما علي الوجه

الأكمل في التخلص من نواتج التمثيل الغذائي بالجسم فتتراكم الأخيرة بالدم وينتج عنها مجموعة من الأعراض من أهمها فقدان الشهية أو الشعور المستديم بالغثيان والرغبة بالقيء أو تورم الكفين أو القدمين أو تغير لون الجلد للون الترابي أو الشعور بالإرهاق والتعب المستمر وقلة النشاط العقلي والجسماني وعدم القدرة علي النمو بصورة طبيعية وقد تكون كل هذه الأعراض موجودة أو بعضها مما يستلزم استشارة طبيب أمراض الكلي.
والفشل الكلوي إما أن يكون حاداً مفاجئ الحدوث في خلال ساعات أو أيام أو قد يكون مزمنا يحدث علي مر الأيام بحيث تفقد الكلي وظيفتها تدريجياً وفي كلتا الحالتين ترتفع البولينا بالدم.
ويضيف الدكتور محمد حسني جابر: من أهم أسباب الفشل الكلوي الحاد حالات النزيف الحادة
أو فقدان كمية كبيرة من سوائل الجسم في وقت قصير مثل حالات الإسهال الحادة أيضاً الهبوط الحاد والمفاجئ لضغط الدم وحالات الالتهاب الحاد بالكليتين وحالات انسداد كلا الحالبين بصورة مفاجئة وتناول الأدوية التي تؤثر علي وظيفة الكليتين.
وعلي الجانب الآخر من أهم أسباب الفشل الكلوي المزمن هو استمرار الأسباب الحادة لفترة من الزمن تؤدي في النهاية الي تلف أنسجة الكليتين والفشل الكلوي أو الأمراض الخلقية التي يولد بها الطفل وتكون فيها الكلية غير تامة النمو.
وينبه الدكتور محمد حسني جابر عند ملاحظة الوالدين لأحد هذه الأعراض لابد من استشارة الطبيب وسوف يتم تشخيص العلاج علي حسب عمر الطفل والتاريخ المرضي للأم أثناء الحمل وبعد الحمل للطفل ومدي تقدم المرض ونوعه.
ويتلخص علاج الفشل الكلوي الحاد في علاج السبب وتتوقف نتيجة العلاج علي سرعة التشخيص ومدي استجابة الكلي له وفي معظم الحالات تسترجع الكلي وظيفتها كاملة بعد علاج السبب سواء بالتدخل الجراحي أو بالأدوية.
أما الفشل الكلوي المزمن فيحتاج لتشخيص السبب وعلاجه ويتجنب الطبيب سرعة تدهور وظيفة الكلي وتهيئة المريض وتحضيره للغسيل الكلوي المستمر أو زرع كلي بعد فترة من الزمن.