القاهرة تتجمل لتستعيد لقب "باريس الشرق" المفقود

منوعات

الأحد, 17 نوفمبر 2013 14:01
القاهرة تتجمل لتستعيد لقب باريس الشرق المفقود
متابعات:

تعيش القاهرة حاليا حركة موسعة وملحوظة للعيان فى تناغم وتكامل بين العديد من الأجهزة المعنية بهدف استعادة لقبها المفقود "باريس الشرق"، حيث يتم إصلاح ما فسد نتيجة الفوضى السياسية التى عانت منها شوارعها خلال الفترة الماضية وجعلت من الشارع المصرى كابوسا للجميع يصدمهم بلارحمة .

الجيش يحمى الشارع المصرى بجنوده ومدرعاته ، والداخلية تكثف من افرادها للحفاظ على امن الشارع وسيولة المرور ، وأجهزة محافظة القاهرة تبذل جهودا مكثفة فى عمليات التجميل والتنسيق بالميادين. ويحظى ميدان التحرير بأهمية خاصة فى هذه المنظومة لكونه رمزا للثورة المصرية حيث قارب النصب التذكارى للشهيد الذى يتوسط حديقة الميدان الوسطى على الانتهاء وتم زراعة المنطقة المحيطة به بالنجيل الطبيعي بالاضافة الى الاشجار ونباتات الزينة والنباتات المزهرة التى اضفت بهجة

على الميدان مظهرا حضاريا لواحد من أهم ميادين العالم لكونه ايقونة الثورات فى مصر .
وشهد الجانب المحيط بالحديقة الوسطى لميدان التحرير قبالة مبنى جامعة الدول العربية لمسة جمالية تمثلت فى زراعته بالنباتات المزهرة وتشجيره وطلائه، فيما تم اعداد مخيم كبير من القماش الابيض فى مواجهة مجمع التحرير استعدادا لذكرى محمد محمود التى تحل يوم بعد غد (الثلاثاء) ، وتم تطهير الميدان باكمله من عربات الشاى والطعام المتنقلة والتى تسئ للمنظر العام لميدان يقع على بعد امتار قليلة من مقر اكبر حضارة عرفها التاريخ وهى الحضارة الفرعونية حيث تم انشاء أكبر حديقة فرعونية في العالم أمام المتحف
.
وتبذل اجهزة المحافظة جهودا مكثفة لرفع كفاءة المحاور الرئيسية للعاصمة بالاضافة الى تعبيد الطرق و تجميلها واعادة طلاء الاسوار والارصفة والتأكد من سلامة الاشارات الضوئية وازالة القمامة والمخلفات ، بالإضافة إلي إزالة العبارات المسيئة من علي الجدران والحفاظ على الجرافيتى المعبر عن الثورة ويوثق مراحلها ويخلد ذكرى شهدائها.
الفوضى التى تضرب الارجاء خاصة فى فى وسط القاهرة والباعة الجائلين الذين حولوا الارصفة الى محال فى الهواء الطلق تقرر نقلهم إلي أماكن أخري بعيدا عن الزحام حتي تكتمل الصورة الحضارية لوسط المدينة ، وتواصل شركات الرصف والتنظيف والتجميل عملها في إزالة المخلفات الناتجة عن التظاهرات وإعادة رصف بعض الشوارع والارصفة بالخرسانة المسلحة لمنع إزالتها مثلما حدث أثناء التظاهرات وتركيب بلاط جديد بدلا من الذي تم خلعه.
ويتم حاليا استبدال الاسفلت من بعض الطرق بالخرسانة المسلحة لطول عمرها وحتي لا يتم إزالتها في أي تظاهرات مستقبلية ، وإصلاح أي جدار متهدم وتركيب بلاط جديد لارصفة الشوارع المحيطة بميدان التحرير .