رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الوقوف المفاجئ يسبب الرباط الصليبى

منوعات

الاثنين, 28 أكتوبر 2013 07:50
الوقوف المفاجئ يسبب الرباط الصليبىد. أيمن إبراهيم طه

يتكون الرباط الصليبي من رباطين، الرباط الصليبي الأمامي والرباط الصليبي الخلفي، ووظيفة هذا الرباط توفير الثبات لمفصل الركبة، وذلك يمنع تجاوز الحد الأعلي للحركة في الاتجاهين الأمامي «التمدد» أو في الاتجاه الدوراني الداخلي في حالة ثبات القدم علي الأرض

الأمر الذي لو تم فإنه يؤدي إلي خلع في مفصل الركبة، ويسهم الرباط الصليبي الأمامي في توفير الدعامة لعظمتي الفخذ والساق أثناء ثني الركبة وتمددها.
يقول الدكتور أيمن إبراهيم طه، اخصائي جراحة العظام: من المعروف أن مفصل الركبة يتكون من عظام الساق والفخذ وعظمة الردقة، ويعتمد اتزان مفصل الركبة علي الأربطة الداخلية والخارجية والأربطة الصليبية الأمامية والخلفية مع الغضاريف الهلالية، وتعتبر إصابة مفصل الركبة من أكثر الإصابات بين الرياضيين وغير الرياضيين، ومن أكثر الإصابات شيوعاً قبل الكسور قطع الأربطة الصليبية والأمامية والخلفية،

ونسبة الإصابة بقطع الرباط الصليبي الأمامي إلي الخلفي حوالي 10 و20٪.
ويضيف الدكتور أيمن طه: إن أسباب الإصابة بالرباط الصليبي هي الوقوف المفاجئ أثناء المشي أو الجري مع الدوران والوقوع المباشر إلي الأمام علي الركبة والدوران المفاجئ أثناء صعود أو هبوط السلم وتحدث إصابة الرباط الصليبي الأمامي غالباً أثناء عملية الجري أو القفز، وتكون غالباً بسبب التواء الركبة ووجود قوة هائلة مثل وزن الجسم، ولا يتمكن الرباط الصليبي الخلفي من مقاومتها، ما يؤدي إلي قطعه، أما الرباط الصليبي الخلفي فإن إصابته قليلة وتكاد تكون نادرة ولا يأتي غالباً إلا عن طريق ضربة مباشرة في القدم أو بأي جسم للجزء الخلفي من الركبة.
ويري الدكتور أيمن إبراهيم طه، أن الإصابة بالرباط الصليبي تنقسم إلي التمزق وهذا يكون نوعين، الأول من الدرجة الأولي، والثاني من الدرجة الثانية، والقطع وهو إما كلياً أو جزئياً.
ويشير الدكتور أيمن إبراهيم طه إلي أن أعراض الإصابة تبدأ بالرباط الصليبي عند المريض من خلال الشعور بالألم الشديد المفاجئ مع الصوت العالي أو الشعور بانفصال عظمة الفخذ عن عظمة الساق وعدم القدرة علي الوقوف علي الساق المصابة والتورم والارتشاح السريع بعد الإصابة.
ويوضح الدكتور أيمن طه إبراهيم أن طرق العلاج من الإصابة بالرباط الصليبي في حالة ثبوت القطع الكلي للرباط الصليبي يعتمد علي حالة المريض، هل هو رياضي أم لا؟.. عمله يومي أم مكتبي؟.. وبناء علي ذلك يتم التدخل الجراحي للرياضي أو العمل اليدوي ويتم تعويض الرباط الصليبي الأمامي بالمنظار أو جراحياً، ثم يخضع لفترة تأهيل تصل إلي ستة شهور لحين عودة المريض إلي حالته الطبيعية، أما في حالة المريض غير الرياضي أو المكتبي فيكفي عمل التمارين الرياضية حتي تعود حالة الركبة إلي وضع متزن.