رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

افتتاح 9 مقابر فرعونية للزيارة أمام سياح الأقصر

منوعات

الخميس, 24 أكتوبر 2013 12:06
افتتاح 9 مقابر فرعونية للزيارة أمام سياح الأقصرمقبرة توت عنخ آمون
الأقصر – حجاج سلامة :

أعلن اللواء طارق سعد الدين

محافظ الأقصر أن مدينته ستشهد الشهر المقبل، افتتاح عدد من المشروعات والمزارات الأثرية لأول مرة أمام السياح، وذلك في إطار الجهود الجارية لتنويع المنتج السياحي للأقصر واستعادة التدفقات السياحية مجددا إلى المعالم الأثرية والسياحية بالمحافظة،

مشيدا بدور وزارة الدولة لشئون الآثار في هذا المجال، ومثمنا دور وزير السياحة المصري في الخروج من الأزمة السياحية التي تعانى منها البلاد.

وعبر محافظ الأقصر عن سعادته بانتهاء وزارة الدولة لشئون الآثار بالتعاون مع البعثة الأثرية الفرنسية العاملة في الأقصر، وفريق من علماء المصريات وخبراء الترميم الأمريكيين، وبإشراف الدكتور محمد إبراهيم وزير الدولة لشئون الآثار ومصطفى أمين الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية  من تنفيذ  مشروعات أثرية لترميم وصيانة وإعداد 9 معابد ومقابر أثرية وفرعونية للزيارة أمام السياح غرب وشرق مدينة الأقصر، وذلك لافتتاحها ضمن الاحتفالات المصرية بالذكرى 91 لاكتشاف مقبرة الملك الفرعوني توت عنخ آمون، والتي توافق الرابع من شهر نوفمبر في كل عام .

ومن جانبه قال الدكتور على الأصفر رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا "إن الافتتاحات الجديدة التي ستجرى في احتفالية يشارك فيها وزير الدولة لشئون الآثار الدكتور محمد إبراهيم  ووزير السياحة هشام زعزوع ومحافظ الأقصر اللواء طارق سعد الدين

تتضمن افتتاح معبد الآلهة موت زوجة آمون رع، والواقع جنوب معابد الكرنك، حيث شمل مشروع ترميم وتطوير المعبد تقوية نقوش المعبد وألوانه وإضاءته وتقوية أرضياته وجدرانه، بعد ربطه بطريق الكباش الفرعوني الذي يربط بين معبدي الكرنك والأقصر بطول 2700 متر، بجانب تنظيف البحيرة المقدسة، وعمل مسارات زيارة لمعالمه، وكذلك افتتاح معبد خنسوا الواقع في الزاوية الجنوبية الغربية من معابد الكرنك، وقد أقيم هذا المعبد تكريما للإله الابن "خنسو" العضو الثالث في ثالوث طيبة المقدس، حيث تم ترميم مقاصيرالمعبد والقيام بترميمات معمارية.

وافتتاح معبد بتاح الذي تتاح زيارته أمام السياح لأول مرة بعد مشروع ترميم شامل بمعرفة فريق عمل من المركز المصري – الفرنسي للآثار المصرية .  
وأضاف " الأصفر " بأن وزير الدولة لشئون الآثار ووزير السياحة ومحافظ الأقصر، سيقومون بافتتاح معبد  دير شلويط بمنطقة الملقطة الأثرية جنوب غرب الأقصر، ويعود إلى العصر الروماني، الذي كان مكرسا لعبادة الإلهة إيزيس، وتطوير المنطقة المحيطة به وإنارته وإعداده للزيارة أمام السياح، وإقامة منطقة خدمات في الساحة المواجهة له.

و افتتاح معبد قصر العجوز المواجه لمعبد مدينة هابو الأثرية والذي يرجع إلى العصر البطلمي، وكان مكرسا لعبادة الإلهة تحوت، داعية الحكمة عند المصريين القدماء، موضحا إلى أن صيانة المعبد شملت تنظيف نقوش وكتابات المعبد من طبقة السناج الكثيفة التي كانت تخفى معالمها، وتم إظهارها، حيث جرى إبراز نقوش المعبد، والتي كانت تصور بعض ملوك البطالمة ومن أشهرهم الملك بطليموس السادس وهو يقدم القرابين للداعية «تحوت»، التي لا تزال في حالة جيدة محتفظة بألوانها القديمة، كما شملت أعمال  الترميم تركيب الأرضيات الحجرية من الحجر الرملي وهو نفس نوعية أحجار المعبد وعمل أسوار لحمايته وتحديد خط سير زيارته.

وقال رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا "إن منطقة وادي الملكات الغنية بمقابر ملكات الفراعنة غرب الأقصر ستشهد افتتاح مقبرة الملكة تيتى بعد الانتهاء من تنفيذ مشروع لتهويتها وإضاءتها وحماية نقوشها بألواح زجاجية، وافتتاح مقبرتين أثريتين بمنطقة الأشراف ، في حضن جبل القرنة والتي تضم مقابر لنبلاء مصر القديمة".

كما تشهد منطقة ذراع أبو النجا الأثرية غرب الأقصر افتتاح مقبرة آمون ام أوبت أحد نبلاء الفراعنة، والتي تضم نقوشا ورسوما نادرة ، بجانب 4 توابيت و4 تماثيل ضخمة لصاحب المقبرة وزوجته، لافتا إلى أن  منطقة ذراع أبو النجا تقع بين  منطقتى الطارف والدير البحري على الجانب الغربي من الأقصر، وقد كانت جبانة لحكام طيبة من الأسرة السابعة عشرة وعائلاتهم، كما تم العثور بها على عدد من القطع الأثرية المنقوشة والتوابيت الريشية والأسلحة المزخرفة والمجوهرات، كما يوجد بذراع أبو النجا مقابر منقوشة مقطوعة في الحجر لكبار المسئولين في عصر الدولة الحديثة.