رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العلاج المبكر لسرطان الرأس والعنق يضمن نجاة المريض بنسبة 90٪

منوعات

الاثنين, 07 أكتوبر 2013 10:49
العلاج المبكر لسرطان الرأس والعنق يضمن نجاة المريض بنسبة 90٪
خاص - بوابة الوفد:

في إطار الجهود الرامية لزيادة الوعي بأعراض ومخاطر سرطان الرأس والعنق وطرق الوقاية اطلقت الجمعية الأوروبية لأمراض الرأس والعنق بالتعاون مع شركة ميرك سيرونو للأدوية حملة توعية تحت شعار «لا تستهين برسائل جسمك»في إطار أسبوع التوعية بمرض سرطان الرأس والعنق الذي يعقد حالياً ولأول مرة في أوروبا بغرض تسليط الضوء على الأعراض المحتملة التي تشير إلى الإصابة بسرطان الرأس والعنق.

وسرطان الرأس والعنق يمكن أن ينشأ في تجويف الأنف أو في الشفتين أو في الجيوب الأنفية أو في الفم أو في الغدد اللعابية أو في البلعوم أو في الحنجرة، ويعد سادس أكثر أنواع السرطان شيوعاً في العالم.
ومعظم  الأشخاص الذين يعانون من سرطان الرأس والرقبة أعمارهم قد تخطت الأربعين عاماً، ولكن قد يطرأ تغير على هذه القاعدة إذا مارس الشباب الأصغر سناً عادات

غير صحية مثل التدخين وشرب الكحول، ويقول الخبراء إن التشخيص المبكر لسرطان الرأس والعنق في المراحل المبكرة أمر ضروري.
وصرح الدكتور محمد عبد الله، أستاذ علاج الأورام، بالقصر العيني، «بأن التعرف على أعراض سرطان الرأس والرقبة يمكن أن ينقذ حياتك نظراً لأن الالتفات إليه مبكراً يجعل علاجه أيسر بكثير وما بين80 - 90٪ من المرضى الذين يتم تشخيص إصابتهم خلال المراحل المبكرة من الإصابة بالمرض نجوا من المرض، نجد أن النصف فقط ممن تم تشخيصهم وهم مصابون في مراحل متقدمة منه ظلوا على قيد الحياة لخمس سنوات فقط بعد إصابتهم به، ولكن في الوقت الراهن، حين يتم تشخيص اثنين من بين كل ثلاثة مصابين
بسرطان الرأس والعنق يكونون بالفعل في مرحلة متقدمة.
وينصح الدكتور يسرى جودة، أستاذ علاج الأورام، جامعة الاسكندرية «إذا كان لديك التهاب باللسان، أو قرحة لا تُشفى في الفم أو بقع حمراء أو بيضاء في فمك أو ألم في الحلق  أو بحة مستمرة في الصوت أو مشاكل في البلع أو تورم في العنق أو شعور بالانسداد  أو وجود لتجمعات دموية داخل تجاويف الأنف لأكثر من ثلاثة أسابيع  فتوجه لزيارة الطبيب على الفور.
وقال الدكتور وليد عرفات، أستاذ مساعد علاج الأورام، جامعة الاسكندرية إنه على مدار السنوات العشر الماضية؛ كان العلاج النمطي المتعارف عليه للمراحل المبكرة من سرطان الرأس والعنق هو الجراحة، العلاج الإشعاعي وما يصاحبه من العلاج الكيميائي. وقد أثبتت الأبحاث العالمية أن استخدام نوع من العلاجات الجديدة الموجه والمسمى بـ «عقار اربيتوكس» يتم اعطاؤه للمرضى مع العلاج الإشعاعي، كعلاج فعّال يحقق نتائج أفضل يمكن أن تساهم في الشفاء من المرض وتحسن النتائج، الأمر الذي يُمّكن المرضى من الحصول على نمط حياة أفضل سواءُ خلال أو بعد العلاج».