رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تراجع معدلات الإصابة بالإيدز في 7 دول إفريقية

منوعات

الأحد, 01 سبتمبر 2013 19:17
تراجع معدلات الإصابة بالإيدز في 7 دول إفريقية الإيدز
متابعات:

أشار تقرير دولي إلى أن الخطة العالمية للقضاء على الإصابات الجديدة بفيروس "اتش آي في" المسبب لمرض الإيدز بين الأطفال بحلول 2015 ، أحرزت تقدما كبيرا في الحد من الإصابات الجديدة بين الأطفال في عدد من الدول الافريقية.

وأشار التقرير - الذي أعده برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز بهدف تقييم أداء هذه الخطة - إلى أن 7 دول بمنطقة جنوبي الصحراء الافريقية وهي بوتسوانا وإثيوبيا وغانا ومالاوي وناميبيا وجنوب إفريقيا وزامبيا تمكنت من خفض معدل الإصابات الجديدة بالفيروس بين الأطفال بنسبة 50 % مقارنة مع عام 2009

.
وأضاف التقرير - الذي وزع على الصحفيين بأديس أبابا اليوم - أن دولتين أخريين وهما تنزانيا وزيمبابوي إلى جانب 21 دولة أخرى في القارة احرزتا تقدما كبيرا في هذا المجال وحققتا انخفاضا في معدل الإصابات الجديدة بين الأطفال بنسبة 38 % مقارنة مع عام 2009
.
وقال مايكل سيديبي المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز في التقرير إن هذا التقدم في معظم الدول يعد مؤشرا قويا على امكانية تحقيق هدف ان يولد كل طفل لأم مصابة، خالي من فيروس "اتش آي في" وذلك في حالة تركيز الجهود وتقديم العقاقير اللازمة للامهات الحوامل المصابات بالفيروس ، مشيرا إلى أن هذا التقدم توقف في بعض الدول التي يوجد بها معدلات إصابة عالية بالفيروس ، موضحا أنه يتعين إزالة العقبات التي تحول دون تحقيق هذا الهدف .
وأشار التقرير إلى أن أكبر تراجع في معدلات الإصابة سجل في غانا بنسبة 76 % منذ 2009 وسجلت جنوب افريقيا تراجعا بنسبة 63 % .. موضحا أن عدد النساء
الحوامل المصابات بفيروس "اتش آي في" اللائي يتلقين العقاقير المضادة للفيروس لمنع انتقاله إلى أطفالهن خلال الولادة ارتفع بنسبة 75 % في عدد كبير من الدول مقارنة بعام 2009 ، كما أن بوتسوانا وجنوب افريقيا تمكنتا من الحد من نسبة انتقال الفيروس من الأم المصابة إلى طفلها بواقع 5 % .
كما ارتفع عدد النساء الحوامل المصابات بالفيروس واللائي يتلقين العلاج المضاد، منذ عام 2009 في كل من بوتسوانا وغانا ومالاوي وناميبيا وجنوب افريقيا وسوازيلاند ونامبييا بنسبة تزيد عن 75 % ، وارتفع في كينيا وليسوتو وتنزانيا وزيمبابوي بنسبة تزيد عن 50 % .
وتحظى مبادرة "خطة القضاء على الإصابات الجديدة بفيروس الإيدز بين الأطفال بحلول 2015" بدعم برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز والتي كشف عنها في يونيو 2011 خلال الاجتماع العالي المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة ، وتحظى أيضا بدعم من خطة الرئيس الأمريكي الطارئة لمساعدة مرضى الأيدز، وتهدف هذه الخطة بشكل رئيسي إلى الحد بنسبة 90 % في عدد الاصابات الجديدة بفيروس الإيدز بحلول عام 2015 وكذلك الحد بنسبة 50 % من عدد وفيات الأمهات لأسباب تتعلق بمرض الأيدز.