رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دراسة: المسلمون يؤيدون تطبيق الشريعة

منوعات

الأربعاء, 01 مايو 2013 12:35
دراسة: المسلمون يؤيدون تطبيق الشريعة
واشنطن -أ ش أ:

كشفت دراسة بحثية جديدة حول الآراء السياسية والاجتماعية والدينية للشعوب في الدول الإسلامية أن الإخلاص للدين الإسلامي يشكل حياة أغلب المسلمين ولكن تختلف آراؤهم حول الديمقراطية والقوانين الإسلامية مثل الشريعة وقوانين الأسرة.

وذكرت صحيفة يواس توداى الامريكية - على موقعها الالكتروني اليوم الاربعاء- أن الدراسة التي صدرت أمس الثلاثاء والتي أجراها منبر الدين والحياة العامة بمركز بو للأبحاث، تناولت آراء المسلمين حول الدين والسياسة والمجتمع .
يقول جيمس بيل الباحث الرئيسي للدراسة ورئيس الابحاث الدولية بمركز بو أن الدراسة توصلت الى

ان المسلمين في افريقيا واسيا والشرق الاوسط -بغض النظر عن العمر أو مستوى التعليم أو الجنس- يرغبون بأغلبية ساحقة في رؤية الشريعة هى "القانون الرسمي للعالم".
واستطردت الصحيفة نقلا عن أماني جمال، الأستاذ بجامعة برينستون والمستشار الخاص لمركز بو في هذه الدراسة:" انه على الرغم من ذلك يختلف المسلمون الذين تضمنتهم الدراسة على معنى الشريعة. "فلايوجد معنى واحد للشريعة..لا يوجد فهم عام لها بدءا من افريقيا
الى اسيا الى دول الاتحاد السوفيتي السابقة"
وكشفت الدراسة عن أن أغلب المسلمين يرتاحون الى الاعتماد على قوانين الشريعة الاسلامية فيما يتعلق بالاسرة ونزاعات الملكية و لكن يوجد "تراجع كبير في التأييد فيما يتعلق بتنفيذ احكام الاعدام على الذين يرتدون عن الاسلام"
واثبتت الدراسة ان حتى اكثر المؤيدين لتطبيق الشريعة مازالوا يؤيدون الحرية الدينية لمعتنقي الاديان الاخرى لانهم يرون ان الشريعة يجب ان تطبق فقط على المسلمين.
وبالمثل أظهرت الدراسة أن العديد من المسلمين لايرون تعارضا بين الشريعة والديمقراطية. حيث ذكر فريد سينزاي المستشار لمركز بو "يمكن أن تجد تأييدا للديمقراطية بين الشعوب الاسلامية وتجد أيضا تأييدا كبيرا لأن يلعب الاسلام دورا أكبر في السياسة".