رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التعليم تتجة إلى رفع نسبة درجات النشاط إلى 50%

منوعات

الأحد, 21 أبريل 2013 15:56
التعليم تتجة إلى رفع نسبة درجات النشاط إلى 50%
كتب_زكى السعدنى:

أكد الدكتور "إبراهيم غنيم" وزير التربية والتعليم أنه يتم التركيز فى الفترة الحالية على الاهتمام بالأنشطة ، وذلك من خلال إعداد معلم الأنشطة المؤهل والمدرب من جهة ،  والاهتمام بالبنية التحتية بالمدارس من جهة أخرى.

  مشيرا إلى اتجاه الوزارة لرفع نسبة النشاط والدرجات المخصصة له لتصل إلى "50%" من إجمالى الدرجات. 
وردًا على سؤال عن أهم قرار اتخذه سيادته منذ توليه الوزارة ، أجاب الوزير بأن كل قراراته على نفس الدرجة من الأهمية ، وإن كان لابد من الاختيار فأهم القرارات هو القرار الوزارى "88" المنظم للدراسة والامتحان بالثانوية العامة لأن به إيجابيات ومزايا كثيرة لصالح الطالب والعملية التعليمية .  

جاء ذلك خلال زيارة الوزير لـ"كلية النصر" بالمعادى لافتتاح متحف الكلية والمشاركة فى المهرجان السنوى للأنشطة الخاص بها  ، رافق الوزير خلال الزيارة المهندس "عدلى القزاز" مستشار الوزير لتطوير التعليم والأستاذ "جمال عبد الستار" وكيل وزارة الأوقاف والأستاذة "شاهيناز الدسوقى" مدير مديرية التربية والتعليم بالقاهرة ، وكان فى استقباله بالكلية "حمدى عبد الحليم" رئيس مجلس إدارة المعاهد القومية و "ياسر أسعد" أمين الصندوق والأستاذة "هبة فؤاد" مديرة الكلية .
أكد الوزير أن الإخلاص والإرادة عنصران أساسيان فى بناء أى مجتمع ، مشيرا إلى أنه قد لبى دعوة القائمين على كلية النصر لزيارتها وشاهد بنفسه الفرق بين ما كانت الكلية

منذ أسابيع قليلة ، وما أصبحت عليه الآن ، وأثنى الوزير على جهود القائمين على الكلية والتى نجحت فى إحداث تغيير ملموس بها ، حيث تم تطوير حمام السباحة ، وإعادة هيكلة مسرح الكلية وتجهيزه والاستفادة من الإمكانيات الموجودة به ، وأمر الوزير بصرف مكافأة لجميع العاملين بها .
افتتح الوزير متحف المدرسة والذى يحتوى على كل المتعلقات القديمة الخاصة بها منذ إنشائها ، مثل جرامافون ، وأول راديو استخدم فى الكلية وهو مصنوع من الحديد ، وماكينة طباعة للحروف الإنجليزية ، وساعة بالزئبق ترن كل "45 دقيقة" ، وكرسى لعلاج الأسنان، ومخزن للأسلحة ( السلاحليك ) حيث كان الطلاب يدربون على الرماية ، وأعطى الوزير توجيهاته بترميم هذه المقتنيات للحفاظ عليها من التلف .
وشاهد الوزير عرض سباحة تستخدم فيه الزعانف قدمه طلاب المدرسة من الحاصلين على بطولات على مستوى الجمهورية ، وأثنى على الطلاب المشاركين مشجعا لهم على استمرار التفوق الرياضى .
وانتقل الوزير إلى معمل وسائط الكمبيوتر بالكلية ، والذى تم تخصيص جزء منه لذوى الاحتياجات الخاصة ، وأدار سيادته نقاشا مع الطلاب حول تجربة "الآى باد" وطالبهم
بإبداء رأيهم فى التجربة بصراحة وتحديد ما بها من إيجابيات وسلبيات.
وتفقد معمل الكيمياء بالكلية وشاهد تجارب الطلاب ، وأثنى على اختراعاتهم التى استخدموا فيها عناصر كيميائية لعمل مستحضرات نافعة فى الحياة مثل مساحيق النظافة وغيرها . وشاهد عروضا مسرحية وغنائية قام بها الطلاب على مسرح المدرسة وأثنى على مستواهم المتقدم.
وأكد الأستاذ "حمدى عبد الحليم" أن ملعب الكلية الذى تبلغ مساحته "15 فدان" ، سينتهى عقد الإيجار الخاص به ، والذى تستفيد الكلية الأمريكية من خلاله منذ سنوات بهذا الملعب بإيجار زهيد  فى "30 يونيو" المقبل ، ووجه الوزير إلى ضرورة استغلاله بالصورة المثلى بعد انتهاء عقد الإيجار مباشرةً .
وقام الوزير خلال الزيارة بتكريم الطلاب الفائزين فى مسابقة " كن صحفيا من مدرستك " والتى قامت بها الجمعية العامة للمعاهد القومية بالاشتراك مع موقع "كايرودار الإلكترونى" ، حيث تم تدريب الطلاب على فنون العمل الصحفى فى "6 مدارس" هى : "شبرا القومية" و"حدائق المعادى القومية" ، و"6 أكتوبر القومية" ، و"ليسيه المعادى" و"الزمالك القومية" و"المنيل القومية" ، وتم اعتمادهم بعد ذلك كمراسلين للموقع بمدارسهم ، وأشار الوزير إلى أن هذه التجربة انطلاقة جديدة للصحافة المدرسية مشيرا إلى أنها تحتاج إلى تطوير كبير ، وسلمهم شهادات تقدير.
ومن المعلوم أن كلية "فيكتوريا" بالمعادى تم افتتاحها فى عام "1950" ، وكانت فى ذلك الوقت واحدة من أجمل وأفخم "3" مبانى مدرسية على مستوى العالم ، وتم تأميمها فى عام "1956" وتغيير اسمها إلى كلية النصر ، وآلت ملكيتها فى ذلك الوقت إلى المعاهد القومية . وتخرج من الكلية نخبة من رجال الفكر والفن والسياسة مثل الأستاذ "منصور حسن"  والفنان "عمر الشريف" .