رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أطفال الأسر المطلقة أكثر عرضة للمخاوف المدرسية

منوعات

الثلاثاء, 19 مارس 2013 17:04
أطفال الأسر المطلقة أكثر عرضة للمخاوف المدرسية جامعه بنها
متابعات

أكدت دراسة علمية حديثة صادرة عن كلية الآداب بجامعة بنها أن أبناء الأسر المطلقة، سواء في حضانة الأب أو في حضانة الأم يعانون أشد المعاناة من مخاوف إجتماعية مدرسية وهذه المخاوف قد تعرقل مستقبلهم الدراسي بصورة واضحة .

وأوضحت الدراسة - التى أعدتها الباحثة وسام عزت سلام لنيل درجة الدكتوره وحملت عنوان "الطلاق وعلاقته بالمخاوف الإجتماعية المدرسية فى مرحلة الطفولة المتأخرة "- أنه لابد أن تكون هناك رعاية خاصة من الإدارة

المدرسية لأبناء فئة الأسر المطلقة للحد من مخاوفهم طوال حياتهم الدراسية .
وأرجعت دراسة هذه المخاوف إلى أن سببها الأساسي هو أسلوب المعاملة للأبناء بعد الطلاق حيث إن وراء كل طفل مضطرب شخصا أكثر إضطرابا فما يعانيه الأبناء من مشكلات سلوكية و مخاوف إجتماعية مدرسية وأن ذلك ما هو إلا ترجمة وتعبير عن إضطرابات تعترى شخصيات الوالدين ذاتهما وقصور رعايتهما
لأبنائهم .
كما توصلت الدراسة إلى أن هناك فروقا واضحة بين أبناء الأسر المطلقة وغيرهم من نظائرهم في الأسر المستقرة أسريا حيث يرجع ذلك إلى نقص الرقابة الأسرية من قبل الوالدين لأبنائهم بعد الطلاق وشعور أبناء الأسر المطلقة بالنبذ والرفض وعدم قبولهم مجتمعيا وهذا الشعور بالرفض يعمم من الإبن علي المجتمع الخارجى فيجعله يشعر برفض المعلم وأقرانه له مما يؤدي إلى شعوره بالخوف المرضى من المدرسة ويرفض الذهاب إليها لشعورهم دائما بأن أقرانهم فى الأسر المستقرة تتوافر لديهم ظروف أسرية أفضل مما يغذى لديهم في بعض الأحيان السلوك العدوانى ضد المجتمع .