رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى العالم العربى..

البنك الدولى:12 مليار دولار خسائر كوارث تغير المناخ

منوعات

الأربعاء, 20 فبراير 2013 09:19
البنك الدولى:12 مليار دولار خسائر كوارث تغير المناخ تغيرالمناخ فى العالم العربى
أ ش أ:

قالت راشيل كايت، نائبة رئيس البنك الدولي لشؤون التنمية المستدامة إنه على مدى 30 عاما مضت، أثرت الكوارث الناجمة عن تغير المناخ على 50 مليون شخص في العالم العربي، وكبدته خسائر مباشرة بلغت 12 مليار دولار، بينما بلغت الخسائر غير المباشرة أضعاف ذلك.

وأضافت راشيل - فى بيان - إن التوجهات الحديثة تشير إلى أن المناطق الجافة تشتد جفافا فى الوقت الذى تزايدت فيه وتيرة السيول ، منوهه إلى أن التأثير المتوقع لتغير المناخ سيكون حادا بشكل خاص على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مما يقتضي تحركا فوريا لتجنب العواقب المرتقبة الناجمة عن تفاقم مشكلة ندرة المياه وتزايد انعدام الأمن الغذائي.
وأشارت راشيل تعليقاعلى تقريرأصدره البنك الدولي بعنوان"التكيف مع مناخ متغير
في العالم العربي" - والذي أعد بالاشتراك مع جامعة الدول العربية وشارك فيه
متخصصون وباحثون ومسؤولون عن وضع السياسات ومنظمات بالمجتمع المدني من مختلف أنحاء المنطقة - إلى أن التقرير استعراض التهديدات التي تواجههاالمنطقة نتيجة تزايد حدة الأحوال المناخية ، ويطرح حزمة من الخيارات في مجال السياسات يجب اتخاذها للمهمة الملحة المتمثلة في إدارة الآثار الراهنة وبناء المرونة إزاءالآثارالمرتقبة.
وأكدت ضرورة مواجهة تغير المناخ عن طريق تضافر الجهود على مستويات عديدة، وأن على القيادات السياسية أن تكون حيوية في تحويل تغير المناخ

إلى أولوية وطنية وإقليمية.
ونوهت إلى تكيف العالم العربي على مدى قرون مع تغير المناخ بجانب العمل على مواجهة التحديات المصاحبة لتغير المناخ ، كالتغير في درجات الحرارة وهطول الأمطار
وأشارت إلى توالى المخاطر المناخية الجديدة في الظهور بوتيرة أسرع، والمتمثلة فى احتمال ارتفاع درجة حرارة الأرض أربع درجات مئوية، بينما تتعرض المرونة التي بنيت على مدى سنوات لاختبار قاس.
وأوضحت أن المناخ يهدد موارد العيش في مختلف أنحاء المنطقة خاصة وأن الأحوال المناخية الحادة يمكن أن تؤثر على نحو 50 مليار دولار سنويا تدرها السياحة والزارعة اللتان تتعرضان بالفعل لضغوط هائلة بسبب المناخ.
وأشارت إلى أن المزيج من ارتفاع الحرارة وانخفاض هطول الأمطار وتزايد وتيرة
موجات الجفاف يؤدي إلى قصور الزراعة وانخفاض المحصول، مما يضع سكان الريف، الذين يشكلون نصف سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تحت ضغوط متزايدة.