رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

أنقذوا رالف

مكياج ملطخ بالدماء والدموع.. التجارب على الأرانب تثير غضب رواد السوشيال ميديا (فيديو)

منوعات

الجمعة, 23 أبريل 2021 12:42
مكياج ملطخ بالدماء والدموع.. التجارب على الأرانب تثير غضب رواد السوشيال ميديا (فيديو)لقطة من فيلم انقذوا رالف

كتبت- دعاء محمد

أثارت مجموعة من صور الأرانب الملطخة بالدماء المنشورة على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي غضب الكثيرون حول العالم وخاصة منظمات حقوق الحيوان بعد انتشار تفاصيل تعذيبهم على يد كبرى شركات مستحضرات التجميل لإنتاج مكياج آمن على البشرة.

اقرأ أيضًا..

مستحضرات التجميل المضروبة.. مولد وصاحبه غايب

وتعيش الأرانب منذ اختيارها في حقل تجارب لا تنجو منه سوى بالموت أو العمى حيث تمتلئ رموشهم وأعينهم بالكحل والماسكارا، فتحمر وتلتهب حتى يفقدوا بصرهم، وتُضع المساحيق على جلودهم فتنكمش بسبب المواد الكيماوية، ليموت الأرنب في النهاية من أجل إنتاج أحمر شفاه أو ماسكارا ولا يؤذي البشرة حتى قرر اليوم بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي إطلاق حملة إلكترونية للمطالبة بوقف تجارب مستحضرات التجميل على الأرانب، وإنقاذ أرواحهم.

وبصدد ذلك انتشر فيلم "أنقذوا رالف" أو "save ralph" وهو

فيلم انيميشن قصير قد لا تتجاوز مدته الخمس دقائق، ولكنه يعكس معاناة على مدار العقود الماضية للحيوانات التى يتم استغلالها من قبل شركات التجميل العالمية لإجراء الاختبارات عليها من أجل إنتاج معظم مستحضرات التجميل.

ويعكس الفيلم معاناة الأرانب وكم التجارب والتعذيب الذى تخضع له لكى يتم إنتاج مستحضرات التجميل الآمنة على البشرة والتي تقبل السيدات من جميع إنحاء العالم لشرائها.

كما قرر عدد من مستخدمي موقع الفيديوهات الشهير "تيك توك"، تدشين هاشتاج "الأرانب ليست للتجارب" وحملة لمناهضة استخدام الأرانب لتجارب المكياج، من خلال تصوير فيديوهات لأنفسهم خلال استخدامهم مستحضرات التجميل، بالتوازي مع عرض فيلم الأنيميشن للتوعية بعدم شراء المنتجات التي تتخذ

الأرانب تجربة لها.

يذكر أن اختبار مستحضرات التجميل على الحيوانات محظور رسميًا بالفعل في 40 دولة، على رأسها، تايوان، الهند، نيوزيلندا وكوريا الجنوبية وأستراليا و10 ولايات في البرازيل.

سبب اختيار الأرانب لإجراء التجارب

يرجع ذلك لصغر حجمها وتكاثرها بكثافة، كما أنها لا تُحدث شغبًا خلال تلقيها العينات الاختبارية، فيمكن تثبيتها والسيطرة عليها بسهولة وبلطف، ومن الناحية الطبية يوضح أن أعين الأرانب لا تذرف الدموع عند التجارب، على عكس الإنسان، لذا تتحمل العين التجارب أكثر من مرة.

متى بدأت تلك التجارب؟

بدأت تلك التجارب في الأربعينيات من القرن الماضي عندما ظهر اختبار عُرف بـ"دريز"، يهدف إلى اكتشاف مدى سمية المنتجات قبل إدخالها بالصناعات التجميلية وذلك بتجريد الأرانب من الفراء وتكبيل اليدين والساقين بقوة لتجربة المنتجات التي تسعى جميع النساء للحصول عليها، وتستمر تلك التجارب لمدة 14 يومًا، حتى تظهر النتائج النهائية، التي تصيب الأرانب بقرح في العين أو الجسد وتأتي بعض الأحيان بالتورم أو النزيف بل وقد تصل بنتائجها إلى العمى، إثر حقن المنتجات بجفن العين.