رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الناصية

طه حسين.. رسولاً مصرياً!

منتصر جابر

الجمعة, 01 نوفمبر 2013 22:29
بقلم: منتصر جابر

رفض الملك فاروق عام 1950 اختيار طه حسين وزيراً للمعارف لأنه «شيوعى».. وتراجع عن موقفه تحت إصرار مصطفى النحاس باشا رئيس الوزراء.. إلا أن طه حسين فاجأ النحاس برفض تولى وزارة المعارف إلا بشرط واحد وهو تطبيق مجانية التعليم.. ووافق النحاس تحت إصرار طه حسين.. وهذا الموقف يكاد يكون الأخير فى مواقف طه حسين الصادمة فكرياً وسياسياً واجتماعياً، على مدى 84 عاماً من عمره (1889 - 1973) التى أمضاها فى مواجهة الجهل والجهلاء!

وفى هذه الأيام تمر الذكرى الأربعون لوفاة طه حسين (28 أكتوبر) ونحن ما زلنا نواجه الجهل والجهلاء الذى عانى منهما طوال حياته، فقد كان الجهل وراء علاج حلاق القرية لعينيه فأصابه بالعمى وهو طفل صغير، وكان الجهلاء وراء اتهام شاعره الأثير أبى العلاء المعرى بالكفر والإلحاد لأفكاره وآرائه، ولذلك لم يكن غريباً أن يحصل طه حسين على أول دكتوراه عن شعر المعرى كما لو أنه أراد الدفاع عنه وإثبات براءته أمام التاريخ، وبهذا كان طه حسين أول باحث يحصل على أول دكتوراه تمنحها الجامعة المصرية 1914.
ولأننا مازلنا نعانى من الجهل والجهلاء فلم يكن غريباً

أن يقوم بعضهم بقطع رأس تمثال طه حسين فى حديقة محافظة المنيا منذ عام.. وفى نفس العام تم إلغاء تدريس كتابه الشهير «الأيام» بالمدارس!.. ولذلك نحن في حاجة إلى إعادة دراسة وتدريس طه حسين بالمدارس والجامعات، إذا كنا صادقين في مواجهة الجهل والجهلاء، لأن استمرارنا في الجهل بإنتاجه الفكري والأدبي وهو الذى أسهم في تكوين العقل العربي المعاصر، وكان أبرز رواد حركة التنوير في الفكر العربي، لن ينتج لنا سوى نوعية من مستوى طلبة الإخوان في الأزهر بتطاولهم على شيخ الأزهر وسبهم لكبار شيوخ من أمثال الشيخ على جمعة وغيره، وهم يجهلون أنهم يتعلمون في أقدم جامعة في العالم وفى نفس الجامعة التي تخرج منها عميد الفكر والأدب العربي.
وتعتبر سيرة طه حسين الذاتية تجسيداً لقصة كفاح إنساني وفكري.. فمنذ إصداره كتاب «في الشعر الجاهلي» عام 1926 ومعاركه ضد الجهل والجهلاء لم تتوقف، فقد كان أول من رفض منح عدد من الدكتوراه الفخرية للعائلة
المالكة والمحسوبين على القصر الملكي، فتم اتهامه بمحاربة السلفية والظلم الاجتماعي، وهو ما دفع خصومه إلى اتهامه بالشيوعية، ورغم ذلك استمر في معاركه حول الاستبداد السياسي والعدالة الاجتماعية والجمود الديني.. وقد واجه خصومه بشجاعة، وفي كتابه «شخصيات لها العجب» ينقل الكاتب صلاح عيسى رسالة كتبها المستشرق ماسينيون إلى حسين يشد على يديه ويقول فيها: «في عالم المبتزين الجبناء تتألق شجاعتك فتواسي العاجزين عن الاستشهاد من أجل العدل، لذلك أدعو الله أن يباركك لقاء الزكاة الروحية التي تؤديها للشعب الذي أنجبك».
وعاش طه حسين حياة حافلة بالصراعات الفكرية والأدبية ومن أشهرها مع الكاتب والشاعر المعروف مصطفى صادق الرافعى الذى أصدر كتاباً بعنوان «تحت راية القرآن» ردَّ فيه على ما قاله طه حسين فى كتابه «فى الشعر الجاهلى».. وخلال محنة عام 1934 بعد أن فصله رئيس وزراء مصر المستبد إسماعيل صدقي من عمادته لكلية الآداب نتيجة مواقفه السياسية المخالفة لتوجهات الحكومة، قال لزوجته سوزان: «إننا لا نحيا كي نكون سعداء»، وفي رسالة أخرى يوضح لها قيمة المعارك فيقول: «إنك تعرفين هذا النوع من الرضا الذي يعقب القيام بالواجب، وذلك الشعور بأن المرء على مستوى الرسالة التي كلف بها رغم المصاعب التي يواجهها».
ولذلك فإن معارك طه حسين ضد الجهل لم تنته بموته، حيث مازال سوء التعليم يفرز مئات الجهلاء حتى الآن.. ومازال مشروعه الأشهر الذى جاء في كتابه «مستقبل الثقافة في مصر» يعانى من التجاهل!


[email protected]