أول عصيان لنواب «الإخوان»

مناقشات الشعب

الأحد, 27 مايو 2012 17:04
أول عصيان لنواب «الإخوان»
كتب - ناصر عبدالمجيد:

أعلن 3 من نواب مجلسي الشعب والشوري المنتمين لحزب الحرية والعدالة عن محافظة البحر الاحمر العصيان علي قرارات الحزب بمقاطعة اجتماعات الدكتور كمال الجنزوري

رئيس مجلس الوزراء. قرر النواب الثلاثة المشاركة في اجتماعات الجنزوري مع نواب مجلسي الشعي والشوري عن محافظة البحر الاحمر بالمقر البديل بمدينة نصر رغم معارضة حزب الحرية والعدالة لهذه المشاركة.
وأعلن محمد قطامش - نائب حزب الحرية والعدالة عن البحر الاحمر -أانه قرر بمبادرة شخصية كسر قرار الحزب الخاص بمقاطعة اجتماعات الجنزوري مشيراً الي انه اتخذ هذا القرار لان حضوره من أجل الدفاع عن مطالب، المواطنين الذين وضعوا فيه ثقتهم وأعطوه صوتهم وهم أهم.

واعترف «قطامش» بأنه أصر علي الحضور رغم معارضة الحزب، مؤكداً انه علي استعداد لتحمل مسئولية قراره وأي جزاء يمكن أن يوقعه عليه الحزب بسبب هذه المشاركة وقال: «مقاطعة اجتماعات الجنزوري كانت مرتبطة بظرف سياسي معين ويجب ألا تستمر بدون مبرر.
وأكدت فايزة أبو النجا وزيرة التخطيط والتعاون الدولي ان الجيش والشرطة أصدروا البيانات التي تؤكد اتخاذ الاجراءات المناسبة لحفظ الامن والنظام خلال المراحل المختلفة للانتخابات. وأضافت - في مؤتمر صحفي عقب اجتماع برئاسة الجنزوري حول محافظة البحر الاحمر - ان الحكومة ترسل
من خلال هذه الاجراءات رسالة طمأنة للمواطن المصري مطالبة الجميع بالتفاؤل بالمرحلة القادمة رغم ردود الفعل المتوقعة من الخاسر المحتمل في انتخابات الرئاسة، مؤكداً ان ذلك طبيعي في أي انتخابات في العالم.
وأكدت أبو النجا ان عدم تمكن مجلس الشعب من سحب الثقة من الحكومة دفع البرلمان الي تقديم استجوابات ضد حوالي نصف وزراء حكومة الجنزوري كل علي حدة من أجل سحب الثقة منهم فرادي.
وبالنسبة لعمليات سحب الاراضي من المستثمرين غير الجادين أكدت أبو النجا ان موقف الحكومة الثابت هو السعي لاسترداد حق الدولة وسحب الاراضي فوراً من المستثمرين الذين لم يقوموا باستثمار الاراضي منذ تخصيصها لهم وذلك دون المساس بحماية وتشجيع المستثمر الجاد.
وأكد محمود عاصم محافظ البحر الاحمر ان الحكومة ملتزمة بسحب الاراضي من المستثمرين غير الجادين في البحر الاحمر فضلاً عن توفيق الاوضاع.