رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تلميع الأثاث يهدد الصناع والمارة بالأمراض بـ"فوة"

ملفات محلية

الجمعة, 16 سبتمبر 2011 21:04

أكد أشرف أبو طالب صاحب ورشة لتلميع الأثاث أن المواد المستخدمة فى تلميع الأثاث (كيماوية)  قابلة للاشتعال لذا نحتاج إلى أماكن مخصصة حتى لا نتعرض إلى خطورتها، وما يحدث أننا بالفعل نتعرض لخطورة هذه المواد ونعرّض الجيران لنفس الخطورة.

وقال أبو طالب إنه يوجد كابينة بفوة تؤجر الساعة بمبلغ مائة جنيه ولا تكفى لتغطية 1% من شغل ورش الأسطرجية بفوة، مشيرا إلى أن حل المشكلة يكمن فى تخصيص أماكن للورش خارج الكتل السكنية حسب قرار رئيس الوزراء السابق، وطالب بضرورة إصدار قرار من رئاسة الوزراء لتطبيق وتفعيل قرار تخصيص ورش خارج الكتل السكنية للحفاظ على صحة وأمن المواطنين .

وأضاف رجب زيادة صاحب ورشة وله خمسة أولاد ويعمل بورشته ثلاثة عمال أن الإيجارات مُبالغ فيها ونعمل وسط الكتل السكنية ونتعرض للخطورة حيث تعرضت ورشتى للحريق وتهالك شغل الناس وكاد الشارع يتحول لكارثة، وأشار إلى تهديد الجهات الحكومية له بسبب التلوث، وطالب بضرورة توفير أماكن مخصصة للورش خارج الكتل السكنية ضمان لأكثر من خمسة آلاف أسرة وأكثر من ألف

ورشة متنوعة تعمل داخل الكتلة السكنية .
وأشار رمضان كرم صاحب ورشة إلى أن مخاطر المهنة أدت إلى حريق أكثر من ثلاث ورش وسط الكتلة السكنية والخسارة الفادحة كما لا توجد  نقابة تدافع عنا وتعوض أصحاب الورش التى دمرها الحريق وعندما طالبنا بنقابة لنا قالوا إننا تابعون لنقابة العمال اسما فقط .
وقال محمد المصرى صاحب ورشة دمرها الحريق بفوة إن المواد التى نستخدمها عبارة عن تنر وسبرتو وأستون وبليستر وبولى يورثان وبنزين وكلها مواد قابلة للاشتعال، الأمر الذى أدى إلى نشوب حريق بورشتى وهى واقعة وسط سوق الخضار بمنطقة مزدحمة بالسكان وكادت تحدث كارثة لولا عناية الله .. وطالب بضرورة توفير منطقة للورش خارج الكتلة السكنية، وأشار محمد جاهين إلى مشاكل أخرى تواجه أصاحب الورش بفوة، وهى زيادة الخامات المستخدمة بنسب كبيرة جدا حيث وصل سعرجركن الثنر من 7 ج إلى 15 ج خلال
6 أشهر والجمالكة من 12 ج إلى 45 ج والسبرتو من جنية ونصف إلى خمسة جنيهات والسنفرة الكيلو يعمل 33 مترا كان بمبلغ 32 ج اليوم المتر وصل سعره إلى 5 ج بزيادة 400 % إضافة إلى سعر البنزين  وجميع الخامات فى زيادة مستمرة مع تهديدنا من قبل تلوث البيئة والأمن والناس ومخاطر الصناعة التى أصابتنا لذا نطالب بمنطقة صناعية تحمينا وتحمى الناس .
وهذا ما أكده أحمد برجاس وعماد سليمه وحلمى ضيفر وعمرو الجوهرى  ومحمد زياده وغيرهم  بأنهم مهددون بالتشرد بسبب الضغوط التى يتعرضون لها سواء من العمل داخل الكتل السكنية أو من استغلال التجار أو من زيادة أسعار الخامات والمعيشة ومن المخاطر الصحية التى أصابتهم.
وطالب رئيس لجنة حزب "الوفد" بمركز فوة اللواء أحمد عابدين محافظ كفر الشيخ بضرورة تطبيق قرار رئيس الوزراء السابق بنقل جميع الورش المزعجة والملوثة للبيئة خارج الكتلة السكنية بدلا من ملاحقتهم بالمحاضر وتهديدهم بالتشرد والضياع، وأشار خطاب إلى وجود أماكن مناسبة للورش بفوة منها أرض ترعة الفرخة والباكيات نهاية موقف سيارات الأجرة، وأكد على ضرورة حماية أصحاب الورش والصناع الذين يصل عددهم إلى أكثر من ألف صانع وصاحب ورشة وأكثر من خمسة آلاف أسرة وتوفير منطقة صناعية لهم والعمل على استثمار الأنشطة والصناعات بفوة بدلا من القضاء عليهم وملاحقتهم كأرباب السجون ومحترفى الإجرام.


 

أهم الاخبار