ثورة "نص مصر الحلو" في استفتاء الدستور!

ملفات محلية

الاثنين, 20 يناير 2014 07:26
ثورة نص مصر الحلو في استفتاء الدستور!
رصد وتحقيق: إيمان الجندي

عادت المرأة المصرية للمشهد السياسي بقوة في الاستفتاء على الدستور بعد تصدرها الصفوف في ثورتي 25 يناير و30 يونية، لتحتشد السيدات أمام اللجان في طوابير طويلة أبهرت العالم، أكدت من خلالها المرأة المصرية أنها صانعة التاريخ وحامية المستقبل.

أمام لجان الاستفتاء وقفت سيدات من مختلف الأعمار والأشكال والمستويات منهن المحجبة والمنقبة وغير المحجبة يقفن ويتحدثن ويرفعن لافتات في حب مصر ويلوحن بعلامة النصر يزغردن ويرقصن بعد إتمام عملية التصويت بـ «نعم» على الدستور، ثم يتباهين بغمس أصابعهن في الحبر الوردي في احتفالية لم ولن تراها أية انتخابات أو استفتاءات في أي بلد من بلدان العالم، لتذكر النساء العالم بأن المرأة قادرة على عزل الأنظمة الفاسدة وعلى حماية وطنها من المنظمات الارهابية بالضبط مثل قدرتها على حماية شرفها ومنزلها وأسرتها.. وهو على عكس ما يقمن به ممن يطلقن عليهن «حرائر الإخوان» التي خرجن للتخريب والحرق وقطع الطرق ليس من أجل الوطن وانما تنفيذاً لأوامر وتعليمات جماعة الاخوان الارهابية من أجل عيون ومصالح وأهداف التنظيم الدولي للاخوان.. وشتان ما بين هؤلاء المصريات الفضليات ممن احتشدن للتصويت بنعم على دستور 2014 وممن يطلقن عليهن «حرائر الاخوان»!
< نعم شهدت لجان الاستفتاء على وثيقة الدستور حضوراً مكثفاً من المرأة المصرية وقبل أن تفتح اللجان في مواعيد العمل المحددة لها من قبل اللجنة العليا للانتخابات.. ولِمَ لا فهو دستور يختلف عن دستور الجماعة الارهابية والتي حولها الى مجرد وعاء للانجاب ووسيلة إمتاع للرجل، دستور سلبها ما اكتسبته بنضالها من حقوق على مر الزمن.. دستور تناسى دورها وريادتها فخرجت بقوة وشجاعة لرفضه واستبداله بدستور 2013.
نعم خرجت بقوة حتشبسوت وشجاعة كيلوباترا وحنان إيزيس وثورية صفية زغلول وصوت أم كلثوم ونضال هدى شعراوي وعلم سميرة موسى والأميرة فاطمة الزهراء حتاتة التي تعود أصولها لأسرة الزعيم الراحل سعد زغلول، من أمريكا لكي تدلي بصوتها في الاستفتاء على الدستور تأكيداً على حبها لبلدها مصر، فحفيدة سعد زغلول تلك العجوز جاءت الى مصر تحمل معها قلباً ينبض بالأمل وعشق الوطن.. جاءت تلبي نداء وطنها وقت المحن جاءت ويزعجها منظر الدماء وتقول بنبرة يملؤها الأسى: «عمري ما شفت المصريين بيدبحوا في بعض للأسف بعدما أصبحنا بنموت في بعض، لازم نشارك ده واجبنا تجاه بلدنا».
وهذا هو وجه الاختلاف ما بين مصريات يعززن ويتفاخرن بل ويدافعن عن مصريتهن وحرائر الاخوان وهن لسن بحرائر بل تابعات وسبايا لأفكار متطرفة وجماعة ارهابية لم يمس الاسلام أرواحهن، فالاسلام سيظل دوماً حريصاً على الرحمة عكس ما نراه الآن من استخدام للعنف والقسوة.
امرأة تنحني للأرض للتنقيب عن الحجارة لتضرب بها أساتذتها بل وتمزق ملابس عميدتها وتتناسى تلك المسماة بالحرة أو بحرائر الاخوان الحديث الشريف «رفقاً بالقوارير» وزجره عليه الصلاة والسلام لسيدنا بلال عندما مر في غزوة خيبر بصفية بنت حيي مع ابنة عمها الصغيرة على قتلى خيبر بقوله: «ذهبت منك الرحمة تمر بجارية حديثة السن على القتلى» وقوله عليه السلام عندما مر في بعض غزواته على امرأة مقتولة «ما كانت هذه لتقاتل».
في مقابل عنف «حرائر الاخوان» أصرت المرأة المصرية على الذهاب للاستفتاء على الدستور التوافقي لعام 2014 أو كما يسمونهن بقمر 14 ومن ثم وجدنا على أبواب لجان الاستفتاء المرأة المصرية البسيطة والمعاقة الى جوار أساتذة الجامعة والوزيرة في ظاهرة وطنية شاركتها وفيها ولأول مرة الشرطة النسائية هى الأخرى لضربن بها المثل والقدوة في الدفاع عن الوطن والدولة المدنية.

مصريات على حق
شاهدنا صبرية عبدالعاطي وهى تبتسم في وجه الواقفين في طابور مدرسة العمدة بإسباتس بالهرم وهي في طريق عودتها لمنزلها بعدما قامت بالتصويت بنعم على الدستور في لجنتها بشارع المستشفى وغمس أصابعها العشرة في الحبر الفوسفوري ومحذرة الواقفين في الطابور وعلى حد تعبيرها بأنها ستضع صوابعها في عين اللي مش هيقول نعم للدستور ورغم أنها المرأة الأولى التي تشارك فيها في الانتخابات كما قالت!
< «منى» متكئة على كتف والدتها التي تحمل طفلتها حديثة الولادة وقبل الاستفتاء بيوم.. أثارت اعجاب الناخبات في طابور التصويت بلجنة مدرسة مدينة نصر النموذجية بإصرارها على التصويت رغم الارهاق الواضح عليها وانحناءة ظهرها ولكنها اتت للإدلاء بصوتها وأكدت تفاؤلها بمستقبل مصر وبالسيسي رئيساً والذي من أجل هذا التفاؤل أطلقت على ابنتها اسم «جميلة» علشان مصر جميلة، على حد تعبيرها.
< الحاجة «سيدة عبد الرحمن»، بائعة خضراوات بجوار لجان احدى مدارس مدينة نصر، عبرت عن حزنها الدفين لعدم قدرتها على الاستفتاء بعد سرقة بطاقتها قبل يومين من التصويت ولكنها أبت الاستسلام لحزنها وقامت بدعوة الناخبين والمواطنين بالتصويت بنعم على الدستور «علشان اللي زيي يعيش» على حد تعبيرها فالحاجة «سيدة» ذات السبعين عاماً لم

يهمها سرقة الـ 50 جنيهاً مكسبها في هذا اليوم بقدر حزنها على سرقة بطاقتها وظلت تتساءل: «طب كان ساب البطاقة اللي بطلعها بطلوع الروح».
وعندما ظن المارة أنها قد تكون أصيبت بمرض نفسي لأنها تحدث نفسها بصوت عال قالت لهم أنا مش مجنونة كان نفسي أصوت علشان السيسي يبقي رئيسي ويحمي مصر!
< زغرودة حلوة أطلقتها نادية عبدالفتاح، أمام إحدى لجان مدارس أرض اللواء، قائلة: منذ 3 سنين ونحن لا ضحكنا ولا زغردنا ولا فرحنا نبكي على الشباب الشهداء ومن قبلها كنا مكبوتين لمدة 30 سنة وأول مرة نفرح بجد، فالنهاردة القلم الرابع لأوباما والقلم الخامس سيكون في انتخابات الرئاسة.
< أما رجاء أحمد وبعد أن أطلقت زغرودتها بدورها، فقالت: «هاوزع أرز بلبن وهازغرد تاني وتالت وسوف أزغرد للصبح بعد انتخاب السيسي رئيساً لمصر وعند وقوع أردوغان في شر أعماله.
هيام حسين، ربة منزل في أواخر الأربعينيات، وأم لأحد ضباط الشرطة المكلفين بتأمين الاستفتاء والمواطنين، ومنقبة قطعت مشواراً طويلاً حتى تصل الى لجنتها في مدرسة الحسين الاعدادية في الجمالية رغم سكنها في النزهة الجديدة، فاجأتها احدى نساء طابور لجنتها، هما الاخوان مش مقاطعين ولا دي جاية ترفع رابعة وتتصور عندئذ وبهدوء أكدت هيام أن «الناس معذورة برضه في تفكيرهم بس هما لازم يفوقوا ومش هاقلع النقاب علشان الاخوان  ومش مضطرة أحلف لكل واحد في الشارع اني بحب السيسي وهقول نعم للدستور» رغم أن نظرات الناس لنقابها تؤلمها وأيضاً سؤالهم ولو بدون كلام «رابعة ولا مصر؟».
وعلى غرار هيام وجدنا رؤية وصديقاتها «كريمة ونادية وعزة» المنتقبات ينزلن للتصويت بنعم على الدستور برفقة بعضهن بعضاً حاملات أعلام مصر وصور السيسي، موجهات رسالة لعموم الشعب، النقاب مش مرسي أو الاخوان، وإنما أنا واحدة مصرية منقبة مسلمة بحب الجيش وشايفة انه حامي مصر، وبالفعل نزلت رؤية وصديقاتها وقريباتها المنتقبات وتوجهن الى لجنتهن الانتخابية بعين شمس حاملين صور السيسي والسادات وعبد الناصر وحرصن على تحسين صورة المنتقبة والتأكيد أن الاسلام يدعو الى الحفاظ على مصر  ونبذ الارهاب.

حرائر الاخوان
< تلك كانت المرأة المصرية المعتزة بمصريتها والملبية لنداء الوطن وقت الحاجة منذ ثورتي 25 يناير و30 يونية ومن قبل ذلك بسنوات وعلى مر التاريخ وحتى تقدمها الصفوف في الاستفتاء على دستور 2014 من أجل استقرار وأمن مصر وعبورها من عنق الزجاجة رغم ما سقط لها من شهداء أبناء وأشقاء وأزواج وآباء بسبب ارهاب جماعة الاخوان والاخوات الارهابية، في المقابل وجدنا مخططات سرية لقيادات الجماعة الاخوانية الارهابية لتعطيل الدستور عن طريق تحويل «أخوات» الجماعة الى «مجاهدات» ضمن سيناريو الفوضى والتخريب والعنف والذي وصل الى حد «التوحش» وبدأته طالبات الأزهر الإخوانيات وتتبناه الجماعة الارهابية منذ عزل محمد مرسي وحبس معظم قياداتها على ذمة قضايا تحريض علي العنف.. ولأن الاستفتاء على الدستور قضية حياة أو موت جاءت التعليمات من التنظيم الدولي بالاعتماد على «الاخوات» تميمة الجماعة كما يصفنهن في الوقت الحالي.. ومن ثم جاءت خطة «أسماء» التي تم نشرها بين أخوات الجماعة في شفرة خاصة فيما بينهن داخل رسالة وسناء عبد الجواد زوجة القيادي الاخواني محمد البلتاجي عبر حسابها الشخصي يوم 4 يناير الجاري في ذكرى ميلاد ابنتها أسماء المتوفاة في أحداث رابعة، حيث يتم حالياً مناقشة أخوات الجماعة للخطة على اعتبار أن التحرك بدءا من الاستفتاء حتى 25 يناير الذي اعتبرته يوماً للثأر كما وصفته بأنه «هدية تحرير الوطن»، على حد تعبيرها.. وبالفعل كانت البداية لمحاولات إفشال الاستفتاء بقيام 3 سيدات بالتصويت على الدستور في لجنة الوافدين رقم 1 بمدرسة الشهيد عبدالمنعم رياض بقنا تم التصويت مرة ثانية في لجنة أخرى إلا أن أحداهن قد كشف وتمت إحالتهن الى النيابة العامة في أول تطبيق لتعديلات قانون مباشرة الحقوق السياسية الخاص بتغليظ عقوبة التصويت أكثر من مرة الى السجن من 3 الى 15 سنة باعتبارها جناية بدلاً من الحبس باعتبارها جنحة وهذا بخلاف محاولات بعضهن تعطيل طوابير الناخبات أو حثهن على التصويت بـ «لا» ومع وعي المصريات الفضليات ذهبت كل هذه المحاولات أدراج الرياح! مما زاد من غضب الاخوات فخرجن من جديد يخفين الأسلحة وراء حجابهن ونقابهن في مظاهرات الدمار والتخريب وقطع الطرق واشعال الجامعات من جديد.. كما حدث في ثالث يوم على الاستفتاء في جامعتي القاهرة وعين شمس في وقت واحد وسقوط قتيلين جدد من الطلاب وإصابة عدد كبير من الطلاب المناهضين لهؤلاء الإرهابيين من الاخوان والاخوات اعضاء جماعة الاخوان الارهابية وعملاء التنظيم الدولي للاخوان.. لنرى الفرق بين مصريات فضليات من أحرار مصر وبين سبايا لفكر وعقيدة جماعات متطرفة وتنظيمات ارهابية.. بين نساء مصر وبين حرائر الاخوان!!
 

أهم الاخبار