فيديو :"ذئاب الجبل" الأرض مقابل السلاح

ملفات محلية

الخميس, 19 مايو 2011 19:39
قام بالمغامرة احمد ابوحجر


الوصول إليهم حلم مستحيل‮..‬ومحاولة الاقتراب منهم مخاطرة بالاحتراق‮.. ‬رجال تبدو عليهم قسوة القلب والكراهية لكل مظاهر الحياة،‮ ‬وكأنما نحتت ملامحهم من صخور الجبال التي‮ ‬يحمونها وتحميهم‮.‬

أقصي ما نعلمه عن حياتهم بعض مشاهد عابثة وباهتة في دراما الصعيد،‮ ‬وحكايات الأجداد عن‮ "‬الخط‮" ‬والسفاح وقصص مشاهير الجبل الذين تحولوا من أشقياء إلي أبطال في الوعي الشعبي‮.‬

هناك في الجبال التي تحتضن محافظات الصعيد من الأقصر وقنا مرورا بأسيوط والمنيا وسوهاج‮.. ‬يجمعهم التمرد والرغبة في الانتقام من شعب بأكمله‮. ‬ينتشرون بطول مصر وعرضها‮.. ‬إنهم المطاريد أو الحليقة‮ (‬من التحليق علي المارة وقطع الطريق ليلا‮) ‬وذئاب الجبل عند جمهور التليفزيون المصري‮.‬

يتاجرون في‮ ‬السلاح والمخدرات،‭ ‬إلي جانب وظيفتهم الأساسية أنهم قتلة مأجورون‮..‬وتختلف أعمارهم ما بين الكهولة والشباب‮.‬

‮"‬الوفد الأسبوعي‮" ‬قررت المخاطرة‮.. ‬واقتحام هذا العالم المجهول الذي‮ ‬يمثل أصحابه جهازا امنيا مستقلا وحكومة تستعصي علي الخلع رغم ثورة‮ ‬يناير‮.‬

جاءني هاتف في‮ ‬حوالي‮ ‬الخامسة من مساء الخميس قبل الماضي‮ ‬من صديق لي‮ ‬يطلب مني ان نغير طبيعة عملنا الجاف من تتبع اخبار رموز الفساد القابعين خلف اسوار سجن طرة الي‮ ‬قضايا ومشكلات اجتماعية واخري لم‮ ‬يكشف عنها النقاب بعد،‭ ‬قابلته بدعابة‮ "‬انت عايز نعمل شغلنا عن المطاريد اللي‮ ‬بينيموا بلدكم من المغرب‮" ‬فرد بحزم‮ "‬إيه المشكله تعالي وانا اساعدك‮". ‬

لم أفكر طويلا،‮ ‬سألته‮ "‬أجيلك امتي‮".. ‬واتفقنا علي موعد التنفيذ‮ ‬يوم الخميس الماضي‮ ‬في تمام الحادية عشرة صباحا‮.. ‬اتجهت لأول مرة في‮ ‬حياتي ناحية الصعيد مسافرا لساعات طويلة حالما بالوصول إلي منزل صديقي‮ ‬وبدء المغامرة‮.‬

الطريق ممتع ومثير للخيال‮.. ‬الجبال مصطفة علي جانبيه كلما ابتعدت عنك سألت عنها لتجدها تطل بقممها مرة أخري‮.. ‬نسمات الهواء القادمة من النيل تشاغب الصدر وتنعشه وتملؤني بالامل في‮ ‬ان قادم مصر هو الأفضل‮.. ‬عاودني التركيز والخوف مما سارعت علي الإقدام عليه دون أدني مراجعة للنفس واعتبارات الخوف علي الحياة،‮ ‬حتي أفقت علي‮ ‬صوت رفيقي المصور"إحنا في‮ ‬دشنا‮".‬

سريعا جاءني الهاتف من صديقي‮ ‬الدشناوي‮ "‬انت فين‮".. ‬وجدت نفسي‮ ‬أمام منزله علي‮ ‬النيل‭, ‬سألته عن موعد بدء المهمة فسخر من حماستي وطلب الانتظار حتي صباح الجمعة قائلا‮: "‬النهار له عينين‮".‬

صديقي‮ ‬أخذ‮ ‬يؤكد لي أنه رتب كل الأمور للقاء المرتقب حتي حانت صلاة الجمعة‮..‬صلينا ثم عرفني بالوسيط الذي‮ ‬طلب مني ألا اذكر اسمه او اي شيء‮ ‬يدل علي‮ ‬شخصه،‭ ‬واخبرنا ان موعد اللقاء الذي تحدد له عصر الجمعة تأجل لظروف لا‮ ‬يعلمها إلا صاحب القرار‮.‬

تمالكت نفسي‮ "‬مفيش مشكلة ان شاء الله نقابلهم بكرة‮ " ‬لكنه صدمني مجددا‮ "‬لم‮ ‬يحددوا موعدا جديدا بعد‮" ‬وقال انه بانتظار اتصال منهم لإخباره بالموعد الجديد‮.. ‬فلم أجد ردا‮.‬

 

التمست العذر لاصحاب الجبل فقبل أيام من زيارتي لهم كانت هناك حملات مكثفة لوزارة الداخلية والجيش علي‮ ‬مراكز تجمعاتهم المتوقعة،‭ ‬ما‮ ‬يجعلهم‮ ‬يشعرون بالخوف والقلق من أي قادم من تحت‮ »‬ويعنون بها المدن‮« ‬كما أن الثقة مازالت مفقودة بيننا‮.. ‬فلأول مرة تعرض عليهم الفرصة ليتحدثوا للناس عبر الصح،‮ ‬فقررت الانتظار‮.‬

لاح الموعد الجديد في‮ ‬الأفق مع رنين محمول الوسيط‮.. ‬أسرعت تجاهه واخذت الموبايل منه،‮ ‬لأجد نفسي‮ ‬اتحدث معهم مباشرة‭, ‬واتفقنا علي‮ ‬الموعد الجديد‮.‬

في‮ ‬الثانية والنصف ظهر السبت تركنا مدينة دشنا واتجهنا جنوبا ناحية مدينة قنا ومنها عبرنا للناحية الغربية حتي استقرت سيارتنا في‮ ‬الطريق الصحراوي الغربي،‮ ‬وبعد10‮ ‬دقائق جاء اتصال جديد ليخبرنا بمكان جديد للقاء‮.. ‬وصلنا اليه بعد اكثر من‮ ‬20‮ ‬دقيقة‮.. ‬وانتظرنا10‮ ‬دقائق أخري،‮ ‬حتي وصل رسولهم بسيارة نصف نقل تحركت سريعا نحو الجبل‮ ‬في‮ ‬رحلة صعود استغرقت‮ ‬45‮ ‬دقيقة‮ ‬بين مدقات الصحراء وكولاتها‮ (‬المرتفعات التي تظهر

فجأة‮) ‬شعرت معها أني قطعت مسافة لاتقل عن‮ ‬20‮ ‬كيلو مترا‮.‬

وأخيرا لاحت بشائر المطاريد في‮ ‬الظهور‮.. ‬شاب لا‮ ‬يتعدي عمره‮ ‬25‮ ‬عاما‮ ‬يحمل سلاحه الآلي‮ ‬توحي وقفته انه‮ ‬يقضي‮ ‬خدمته في‮ ‬حراسة بوابة الدخول للمنطقة‮.. ‬وبعد اجتيازه بمسافة‮ ‬100‮ ‬متر وجدتهم‮.‬

عددا من الرجال‮ ‬يجلسون علي‮ ‬تبة ممهدة محاطة بزراعات القمح‮.. ‬وبعد لحظات من استقبالهم وحفاوتهم بنا،‮ ‬استشعرت وجوها أخري وراء أقنعة تبدي القسوة والصلف‮.. ‬هنا‮ ‬يخيم البؤس وتكسو الأحزان عيون الرجال،‮ ‬فهم‮ ‬ينتظرون مع كل لحظة حملة مسلحة من قوات الأمن مدعومة منذ سقوط النظام السابق بحملات الجيش أيضا‮.‬

مؤهلات صعود الجبل واحدة‮.. ‬أحكام‮ ‬غيابية بالسجن‮.. ‬أحدهم‮ ‬يصل إجمالي الأحكام الصادرة ضده إلي‮ ‬55‮ ‬عاما وآخر‮ ‬50‮ ‬عاما،‮ ‬منها أحكام صدرت أثناء وجوده في حضن الجبل ولا‮ ‬يعلم عنها شيئا،‮ ‬إلي جانب‮ ‬عدد لا بأس به من الهاربين من الثأر‮.‬

الموت‮ ‬ينتظرهم في كل نفس،‮ ‬يتحدون واقعهم بكل قوة وبأس،‭ ‬وشبح السجن‮ ‬يحاصرهم فيهربون من سجون الدولة إلي سجن آخر لا حدود له‮.. ‬إلا انك لا تستطيع التعاطف معهم بأي حال،‮ ‬فكما أنهم ضحايا ظروف قاسية ونظام أمني‮ ‬غاشم وأوضاع مفقرة،‮ ‬فإنهم جناة تحفل سجلات كل منهم بعشرات الضحايا إن لم نقل مئات‮.‬

دفعني الفضول لأبدأ الأسئلة‮.. "‬إيه اللي‮ ‬رماكم علي المر‮" ‬تعالت الضحكات‮ "‬اللي‮ ‬أمر منه‮ ‬يا أستاذ‮".. ‬بادرني أحدهم وقد بدت عليه علامات الشيب قائلا‮: ‬ربما تدفعك الظروف لتكون واحدا منا‮ ‬،وقد‮ ‬يكون اخوك او ابوك او ابنك احدنا‮ ‬،‮ ‬فهناك أسباب خارجة عن إرادتنا دفعتنا‮ ‬للخطأ حتي وصلنا إلي هنا وفينا ناس كتير مظلومين‮.‬

سألت‮: ‬لكنكم جميعا مسلحون ببنادق آلية وطبنجات وتبدون في نظر الدولة والناس خارجين علي القانون،‮ ‬فرد احدهم‮ "‬الحملة لما تيجي لن تفرق بين مجرم ومظلوم‮".‬

امسك شاب منهم بطرف الحديث وقال‮: ‬لما ضابط صغير في‮ ‬الداخلية‮ ‬يقف في‮ ‬كمين‮ ‬يريد الترقية فيقول‮ "‬لازم تشتغل مرشد للداخلية‮" ‬طبيعي أن أرفض لأني رجل حر والدم‮ ‬يجري في‮ ‬عروقي،‮ ‬لكنه لن‮ ‬يرضي بذلك منك فيبدأ في مطاردتك للإيقاع بك بتلفيق قضية سلاح او مخدرات او تقفيل قضية حد من الفلاحين اللي‮ ‬تحت ويصدر ضدك فجأه حكم‮ ‬غيابي بالسجن‮ ‬10‮ ‬او‮ ‬15‮ ‬سنة هتعمل ايه‮ ‬غير انك تطلع الجبل عشان احنا مش هندخل السجن أبدا‮..‬

وعلي عادة الصعايدة في حب الشعر أخذ‮ ‬ينشد"لا تسقني كاس الحياة بالمذلة حلو سكرا‮.. ‬واسقني كأس الممات بالكرامة مرا حنظلا‮".. ‬استشعرت بالتصميم والظروف القاسية التي‮ ‬يحياها هؤلاء،‮ ‬وشعرت بنبرة تحد في‮ ‬تكوينهم‮.‬

طلبت من الموجودين التقاط عدد من الصور الفوتوغرافية فرفض الجميع رفضا قاطعا‮ ‬يوحي بأنه لا رجعة في‮ ‬قرارهم‮.. ‬لكن بعد مداولات ومفاوضات اتفقنا علي‮ ‬ان نلتقط صورنا بعيدا عن المكان الذي‮ ‬يقيمون فيه،‭ ‬وكانت حجتهم أن الداخلية‮ "‬مابتهمدش‮".‬

ليس كل المطارديد الموجودين علي‮ ‬الجبل مظلومين‮.. ‬بينهم اشخاص استفادوا من كونهم مطاريد في‮ ‬تنفيذ اعمال‮ ‬غير مشروعة لصالح النظام السابق فاصبحوا اباطرة الجبل واساطير‮ ‬يحكي عنها‮ "‬تحت‮" ‬مثل عزت حنفي‮ ‬في‮ ‬النخيلة بأسيوط وخط الصعيد نوفل بقنا،‭ ‬فالنظام لم‮ ‬يستغلهم فقط كبلطجية انتخابات،‭ ‬وانما استخدمهم طلائع لترويع الآمنين واشاعة الفوضي‮ ‬طوال سنوات حكم مبارك

والعادلي‮.‬

 

يقوم اقتصاد الجبل علي‮ ‬مصادر متعددة للدخل تختلف باختلاف المكان وطبيعته،‮ ‬فجبال جنوب الصعيد‮ ‬يعتمد مطاريدها علي‮ ‬تجارة السلاح القادم من السودان،‮ ‬أما الجبال الغربية فتعتمد بشكل اساسي‮ ‬علي‮ ‬تهريب المخدرات وخاصة الحشيش والأفيون،‭ ‬اما الجبال الشرقية فلا تقتصر علي‮ ‬تجارة المخدرات فقط،‭ ‬حيث قام عدد منهم باستصلاح الصحراء وزراعة القمح معتمدين علي مياه الامطار بالاضافة الي‮ ‬تربية الاغنام والجمال‮.‬

هناك عدد اخر من المطاريد لا‮ ‬يعتمدون علي‮ ‬ذلك كله إذ تنحصر مواردهم في‮ ‬السرقة وقطع الطرق بطول الطريق الصحراوي الغربي‮ ‬خاصة عند مرتفعات نجع حمادي ما بين مركز المراشدة والوقف ومنطقة الاسمنت التابعة لمدينة نقادة‮.‬

وفي‮ ‬خضم الظروف الصعبة التي‮ ‬يعيشها المطرود فإنه لا‮ ‬ينسي اهله وعائلته،‭ ‬فمن جراء نشاطه الاقتصادي‮ ‬يقوم بإرسال النفقات لهم عبر‮ "‬مراسيل‮" ‬يقومون إلي جانب ذلك بإحضار احتياجات المطاريد من المدينة‮ "‬العمار‮" ‬من أطعمة وسجائر ولوازم أخري‮.‬

سوء إدارة الداخلية للصراعات التي تنشب في الصعيد أتاح الفرصة لأحد المطاريد لإعلان رغبته في‮ ‬انشاء قوة فاصلة تحكم في‮ ‬اي‮ ‬صراع هنا وخاصة بين الشرطة والأهالي ومابين العائلات لان"القانون الحالي‮ ‬مش تمام‮" - ‬حسب قوله‮ - ‬واحنا لازم نرجع للعرف تاني اللي‮ ‬يغلط‮ ‬يتحاسب بالبشعة‮ »‬طريقة بدوية للتأديب‮«.‬

‮"‬17‮ ‬عاما قضيتها هنا في الجبل‮.. ‬والايام شكل بعضها‮..‬لغاية ما نسيت شكل الحياة تحت‮".. ‬قالها احدهم وقد‮ ‬غطت التجاعيد وجهه‮.. ‬ورغم كبر سنه وطول خبرته بالجبل فإنه لا‮ ‬يترك دون سلاحه أبدا‮..‬

سألته الحياة تغيرت بعد الثورة؟ فرد متهكما‮: ‬حبيب العادلي‮ ‬الله‮ ‬يرحمه عاملنا بجبروت فصنع منا اعداء لأهلنا ولمصر‮.. ‬واضاف‮: ‬الثورة لو نجحت هتغير شكل البلد‮ ‬يمكن‮ ‬يجيبوا حكومة تاخد بالها من الناس المظلومة‮.. ‬قاطعته‮: ‬كيف تري نفسك ورفاقك مظلومين وأنتم ظالمون ؟ فرد مش كلنا مظلومين‮.‬

لم‮ ‬يكن الوسيط بعيدا عنهم فهو كما‮ ‬يطلق عليه‮ "‬ابن جبل‮" ‬إلا انه بعد الثورة اراد العيش بعيدا عن‮ "‬وجع القلب‮" ‬وقرر النزول للعيش مع أهله من الفلاحين في القرية‮.. ‬ويحكي‮: ‬قضيت عمري ما بين فوق وتحت بسبب أبي الذي‮ ‬كان‮ ‬يجبرني علي‮ ‬مشاركته في‮ ‬تجارة المخدارت حتي أدركت حرمتها فقررت اعتزاله فلم‮ ‬يرض وقام باضطهادي،‮ ‬ولم‮ ‬يبق امامي سوي الهروب للجبل‮.. ‬بعدها قررت ان اترك الجبل واشتريت قطعة ارض لأزرعها فلم‮ ‬يتركني ضابط القسم في‮ ‬حالي،‭ ‬تقدمت ضده بأكثر من‮ ‬10‮ ‬شكاوي قبل الثورة للرئيس مبارك ووزير الداخلية حبيب العادلي‮ ‬وللحاكم العسكري ومجلس الوزراء لكن بلا فائدة حتي الآن‮.‬

ليس شرطا أن‮ ‬يكون كل جبل‮ ‬يطل علي‮ ‬محافظة حكرا علي‮ ‬مطاريد تلك المحافظة،‮ ‬فهنا وجدت رجالا من أسيوط والفيوم وسوهاج وبالطبع قنا،‭ ‬أحد مطاريد سوهاج التي تصل جملة أحكامه الغيابية إلي أكثر من‮ ‬70عاما في‮ ‬قضايا سلاح ومخدرات وأخيرا قتل،‮ ‬رفض الحديث معي‮ ‬لكني عرفت أنه القائد العسكري للمجموعة‮.‬

كانت الساعة قد اقتربت من السادسة والنصف مساء حين طلبوا مني إنهاء اللقاء حتي نستطيع العودة قبل ان‮ ‬يسدل الليل ظلامه فداعبتهم‮ "‬أنا عارف الطريق ماتقلقوش‮".. ‬فرد احدهم‮ "‬لا الطريق هيتغير عشان الامان‮" ‬قلت‮: ‬الداخلية ممكن تجيبكم بالخرائط من جوجل والفيس بوك‮"..‬فرد مداعبا"إحنا هنقفل الفيس كوب دا‮".‬

سألتهم‮: ‬مع دخول الليل ماذا تفعلون؟ أجابني أحدهم‮ "‬في الليل الهم‮ ‬يبقي‮ ‬همين،‮ ‬فنقسم أنفسنا لمجموعات تتناوب الحراسة علي‮ ‬المكان ويذهب الباقون للنوم‮" ‬سألت‮: ‬وهل تذوقون النوم كبقية الناس؟ فرد‮: ‬طبعا ننام ومرتاحين البال‮ ‬أيضا،‮ ‬ماعندناش حاجة نبكي عليها‮.‬

وقبل أن اغادر لمحت شابا في‮ ‬العقد الثاني من العمر طغي علي‮ ‬ملامحه الحزن‮..‬فاجأته بسؤال‮: ‬ما حكايتك ساكت ليه؟ أجاب بعد فترة من الصمت‮: ‬انتظر مولودي الاول وانا هنا منذ شهر فقط وصدر ضدي حكم‮ ‬15‮ ‬سنة من المحكمة العسكرية بتهمة البلطجة،‮ ‬وكلمت محامي لأقدم التماسا للحاكم العسكري ومازلت أنتظر الفرج‮.. ‬سألته عن قصة الجريمة التي أسفرت عن هذا الحكم،‮ ‬فقال:فيه ضابط شرطة مضطهدني وشيلني قضية سلاح قبل كدا كان فيها‮ ‬20‮ ‬قطعة واتحكم علي‮ ‬بالحبس سنه وقضيتها،‮ ‬اما الآن فلن أذهب للسجن في‮ ‬قضية ملفقة،‮ ‬وأهون علي‮ ‬اموت نفسي‮ ‬ولا اقضي‮ ‬يوما‮ ‬في السجن ظلما‮.‬

رغم كل شيء إلا أن الأمل في العودة للحياة الطبيعية لايفارقهم‮.. ‬قد‮ ‬يري‮ ‬البعض أن مطاريد الجبل بلا حقوق‮.. ‬إلا أنهم‮ ‬يطمعون في‮ ‬كرم الثورة التي قامت للثأر من الظلم‮.. ‬واتفقوا علي‮ ‬انهم‮ ‬يريدون مغادرة الجبل بشرط توفير مصدر عيش بحرية وكرامة وتطبيق القانون علي‮ ‬الجميع بلا استثناء،‮ ‬الضابط والغفير سواء‮.. ‬كما اوصانا عدد ليس بقليل منهم بمطالبة المجلس العسكري بالنظر الي‮ ‬قضيتهم وإسقاط الأحكام الغيابية ضدهم مقابل تسليم سلاحهم واستصلاح الجبال التي‮ ‬يقطنون بها‮.‬


شاهد الفيديو

 


أهم الاخبار