رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الصرف الصحى بدأ تنفيذه قبل 15 عاماً والمواسير أصابها الصدأ

الفيوم: "شكشوك" فى مهب الريح

ملفات محلية

السبت, 02 مارس 2013 14:08
الفيوم: شكشوك فى مهب الريحمشروع الصرف الصحي متوقف
الفيوم - سيد الشورة:

ملايين الجنيهات أنفقتها الحكومة فى مشروع الصرف الصحى بقرية شكشوك الواقعة على ساحل بحيرة قارون بالفيوم منذ حوالى 15 عاماً وحتى الآن والمشروع محلك سر.

تاهت خلال الأعوام الطويلة التى مضت على بداية المشروع الاعتمادات المالية، وأصاب المواسير التى تم «زرعها» فى الأرض التآكل والصدأ وأصبح المشروع فى مهب الريح، بل إن البعض يؤكد أن هذه المواسير أصبحت عديمة الجدوى وأنها لا يمكن استغلالها فى المشروع إلا بعد استبدالها.
يقول سيد أحمد كليب، موظف بجامعة الفيوم، ومعه أبناء قرية شكشوك: إن الأهالى راودهم حلم دخول الصرف الصحى فى القرية الأم والتى كان مقرراً إنهاء المشروع بها كمرحلة أولى على أن تضم المرحلة الثانية العزب والتوابع مثل أبوعيش والزغيبى واللواج والياس وسليمان وأبونعمة، ولكن هذا الحلم تحول إلى سراب بعد أن توقف المشروع فى ظروف غامضة بعد أن تم حفر الطرق داخل القرية الأم، ووضع المواسير إلا أن خلافاً نشب بين جهاز شئون البيئة والوحدة المحلية على مكان إقامة محطة المعالجة أدى إلى توقف المشروع عدة سنوات ومن يومها ولا حس ولا خبر.
ويكمل معوض ربيع، مدرس ثانوى، القصة قائلاً: اشتكينا لجميع المسئولين من أجل إتمام المرحلة الأولى للمشروع فى قرية شكشوك دون جدوى والغريب أن إحدى الجمعيات الخيرية أعلنت العام قبل الماضى، عن تخصيص مبالغ مالية لإدخال الصرف الصحى فى العزب التابعة لقرية شكشوك وهى أبوعيش وسليمان وإلياس والزغيبى واللواج،

وتم تخصيص أماكن لمحطات المعالجة تبرع بها أهالى هذه العزب وفوجئنا بتوقف هذا المشروع أيضاً.
ويطالب خالد على من أبناء عزبة سليمان بضرورة إقامة مدرسة ابتدائية فى العزبة التى لا يوجدبها مدرسة وهذا ما أكده أيضاً محمود محمد على من عزبة أبونعمة الذى يطالب بإقامة مدرسة فى أبونعمة لأن التلاميذ الصغار من أبناء العزبة يعانون الأمرين فى التوجه إلى المدرسة الابتدائية فى شكشوك والتى تبعد عنهم حوالى 3 كيلومترات، مما يرهقهم جسدياً ومادياً خاصة أن أهالى هذه القرى والعزب من الفقراء.
وعن مشكلة الصيد فى بحيرة قارون ونقص الثروة السمكية يقول صبحى محمد عبدالعزيز «صياد»: إن البحيرة أصبحت شبه خالية من الأسماك والغالبية العظمى من الصيادين هجروا البحيرة إلى بحيرة ناصر فى أسوان أو بحيرة التمساح فى الإسماعيلية بل إن بعضهم هجر حرفة الصيد وتوجه للعمل فى الدول العربية، وأرجع نقص الأسماك إلى ضعف كميات الزريعة التى ترد إلى البحيرة، بالإضافة إلى جشع الصيادين الذين يصطادون الأسماك الصغيرة قبل أن تكبر.


.. و"قلمشاه" حائرة بسبب مياه الشرب

صدام وشيك بين أهالى عزبة قلمشاه إطسا الفيوم والقائمين على تنفيذ مشروع خط مياه الشرب الجديد الذى يربط مشروع العزب إلى قصر الباسل إطسا،

مروراً بعزبة قلمشاه.
يقول حسين محمود، من أبناء عزبة قلمشاه: إن موقع القرية منخفض عن سطح البحر حوالى 5 أمتار ولا يوجد بالقرية صرف صحى وهذا الخط الذى تم تركيبه بهذا الطريق سوف يلغى الصرف الصحى، ويؤدى إلى صدام مع الأهالى الذين يصرون على عدم مرور هذا المشروع من أمام القرية.
ويقول محمد عبدالله، مواطن من عزبة قلمشاه: إن هذا الخط إذا تم تركيبه أمام القرية سيؤدى إلى كوارث عديدة منها إلغاء تنفيذ مشروع الصرف الصحى بهذا المكان الحيوى علماً بأن هذا الطريق به كابل كهرباء 11 ألف فولت وخط مياه الشرب الرئيسى والتليفونات والمشاكل مع الأهالى مع أن البديل أسهل وأرحم للجميع.
ويضيف عيسى معتمد، مواطن من القرية: إن هذا المشروع يجب أن يفادى القرية لعدة أسباب أولها أن الخط لو حدث به انفجار سيوقع خسائر فادحة بالقرية التى تنخفض عن سطح الأرض 5 أمتار، والطريق لا يستوعب هذا الخط ومشروع الصرف الصحى الذى تجرى إجراءات تنفيذه بالقرى، خاصة مع وجود حل وهو تحويل المشروع من الجانب الشرقى طريق دير الملاك الذى يبعد عن المسار الحالى بـ200 متر فقط وهذا أفضل الحلول.
ويقول مهندس ياسر رزق، من الشركة المنفذة للمشروع: نحن جهة منفذة وليس عندنا أى مانع من تغيير المسار إلى الجانب الشرقى بعد أن يوافق المسئولون بجميع الجهات بما فيهم إدارة المشروع وهذا الأمر سيكون له مردود إيجابى مع الأهالى بدلاً من الصدام والأمر يرجع للإدارة وليس لدينا مانع من التنفيذ فى أى مكان.
من جانبه، قال الدكتور سامى سلامة نعمان: إننا نسعى جاهدين من أجل إمكانية تغيير مسار الخط من المكان تفادياً من المشاكل مع الأهالى، وقمنا بعرض هذا الموضوع على المحافظ الذى أشار إلى أنه لا مانع لديه بعد الدراسة وموافقة مشروع المياه.

أهم الاخبار