رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خطة الإخوان لاستنساخ الحرس الثورى الإيرانى فى مصر

ملفات محلية

الجمعة, 18 يناير 2013 12:30
خطة الإخوان لاستنساخ الحرس الثورى الإيرانى فى مصر
محمد شعبان

فى طريق مليء بالمطبات والحفر السياسية تسير العلاقات المصرية الإيرانية فالعلاقة بينهما معقدة وأشبه بالمعادلات الكيميائية التى تعطى نتائج مختلفة تشابه الأدوات وثبات المعطيات فعلى مدار مائة عام

لم تثبت العلاقات بين القاهرة وطهران علي وتيرة واحدة، فتارة تجد الود الشديد بينهما وأخرى تجد حالة عداء صريح رغم أن المواقف السياسية بين البلدين لا تتغير ولكن كان هناك دائما حاجز بينهما يحرص كل منهما على وجوده فرضته الظروف السياسية ويمنع اندماج العلاقات بينهما ووصولها الى مرحلة العشق والغزل.
وجاء وصول الإخوان الى السلطة ليغير من تركيبة العلاقات السياسية المعقدة بين البلدين ويدخلها فى مسار التقارب خاصة أن الجماعة لديها إعجاب بالتجربة الإيرانية بعد الثورة التى حولت البلاد الى حكم إسلامى بل إن تكوين الجماعة وهيكلها الإدارى يشبه الى حد كبير النظام الإيرانى فى تكوينه الهرمى ففى الجماعة يكون المرشد محمد بديع هو الأعلى سلطة فى الجماعة ويليه مكتب الإرشاد ثم مجلس شورى الجماعة.
وهذ التنظيم أقوى من الرئيس محمد مرسى حيث يناقش القوانين والقرارات الرئاسية ويصدر ما يراه صالحا من وجهة نظر الجماعة ثم يرسله الى الرئيس لإقراره وهو ما يماثل النظام الإيرانى الذى يحتل المرشد الأعلى للثورة الإيرانية على خامنئى المكانة الأعلى من الرئيس أحمدى نجاد فهو قمة الهرم فى تنظيم السلطة والذى يصدر القرارات للرئيس بالتعاون مع مجلس القيادة الذى يشبه مكتب الإرشاد فى جماعة الإخوان ثم يأتى مجلس الشورى الإيرانى السلطة الثالثة فى البلاد وهو يشبه مجلس الشورى الإخوانى.
الدليل الأكبر على التقارب المصرى الإيرانى الزيارات المتكررة لمسئولين إيرانيين الى مصر وكان أخرهم وزير الخارجية الإيرانى على أكبر صالحى الى مصر للترتيب لزيارة الرئيس الإيرانى أحمدى نجاد الى القاهرة فى مؤتمر القمة الإسلامى والذى ارتكب خطيئة سياسية عندما استخدم لفظ الخليج الفارسى فى المؤتمر الصحفى الذى عقده فور وصوله واعتبر كثيرون أن صمت الرئاسة على استخدامه لهذا المصطلح بأنه رغبة شديدة فى تجاوز المطبات التى تعرقل التفاهم السياسى بين البلدين وحاجة كليهما الى استئناف العلاقات.
الجماعة تحاول الآن استنساخ تجربة النظام الإيرانى فى الحكم ولكن على مراحل متفاوتة لتحول مصر فى النهاية إلى إيران جديدة خلال بضعة أشهر قليلة بحيث تفرض سيطرتها على الدولة وتفرض ميليشياتها على الأجهزة الأمنية فيما يشبه الحرس الثورى الإيرانى وتجعل من مرشدها على رأس قمة السلطة ويملك صلاحيات هائلة تفوق صلاحيات الرئيس على ان يتم اجراء انتخابات رئاسية بإشراف حرسها الثورى لتؤمن كرسى الحكم وتورثة الى أعضائها.
ويحلل الدكتور محمد السعيد إدريس رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية والإستراتيجية بمركز الأهرام للدراسات السياسية العلاقات المصرية الإيرانية قائلا: ليست هناك قواعد ثابتة فى العلاقات المشتركة بين مصر وإيران فهناك دائما ميول ورغبة فى تحسينها ولكن هناك دائما معوقات أهمها أمريكا وإسرائيل.
ومصر فى وضع لا تحسد عليه خاصة بعدما قررت التقارب مع الغرب المعادى إلى إيران فاما ان تعيد العلاقات مع إيران وتخسر دعم أمريكا لها وبالتالى ستفشل فى الحصول على قرض من صندوق النقد الدولى وإما ان تجعل الأوضاع على ما هي عليه

الأن دون تغيير خاصة أن مصر تسعى الى التعاون مع إسرائيل وهو ما تعترض عليه إيران.
وقال السعيد: إن ملف سوريا الآن من الملفات التى تختلف عليها مصر وإيران فالمواقف مختلفة فإيران تساند نظام بشار الأسد وتدعم وجوده ومصر مع حق الشعب السورى فى التغيير كما أن أمن الخليج من القضايا الخلافية فمصر تؤكد أن أمن الخليج هو أمنها عكس إيران وبالتالى فالتحاور بينهما يجب أن يكون على أجندة واسعة لتجاوز كل القضايا.
ويري السعيد أن زيارة وزير الخارجية الإيرانى بداية لتحسين العلاقات خاصة أنه ليس هناك عداء بين مصر وإيران وهناك قضايا خلافية فإما أن تترك لتتفاقم وإما السيطرة عليها والوصول الى صيغة مشتركة وأعتقد أن زيارة وزير الخارجية الإيرانى جاءت للتمهيد لزيارة الرئيس الإيرانى الى مصر لحضور مؤتمر القمة الإسلامية.
وبغض النظر عن نقاط الاختلاف والاتفاق لا يختلف اثنان علي أن ملف الحرس الثوري الإيراني يعد أخطر الملفات التى ستتم مناقشتها بين مصر وإيران، الذى تريد الجماعة تطبيقه فى مصر فالجماعة باعتراف قياداتها المنشقين عنها سواء الدكتور ثروت الخرباوى أو كمال الهلباوى لديها ميليشيات مسلحة مدرجون تحت ما يسمى بالنظام الخاص ويشبه إلى حد كبير الميليشيات الصريحة للجماعة، التي ظهرت أيام المرشد الثالث للجماعة عمر التلمساني والتى تريد الجماعة تطوير دورها بما يخدم مصالحها خاصة بعدما أثبتت التجارب لها أن ولاء أجهزة الجيش والشرطة سيكون للشعب وليس فى خدمة الجماعة.
فأثناء أزمة الإعلان الدستورى الأخير الذى أصدره الرئيس مرسى وانتفض الشارع رفضا له أعلن الجيش أن ولاءه سيكون للشعب وأنه سينحاز الى رغبته كما ان الشرطة وقفت على الحياد ولم تتدخل فى الأزمة. ورفض وزير الداخلية طلب الرئيس مرسى بإخلاء ميدان التحرير وطلب منه تقديم طلب مكتوب وهو ما أحدث شرخا فى العلاقة بين الرئيس ووزير داخليته انتهى إلى استبعاده فى التغيير الوزارى الأخير فى مفاجأة لم يتوقعها أحد.
والحقيقة الأخري هي أن الجيش والشرطة حدث تقارب بينهما أزعج الجماعة الى حد كبير واجتمع وزير الداخلية مع وزير الدفاع ونشرت وسائل الإعلام صور تجمعهما الى جانب واحد وهو ما جعل الجماعة تفكر فى ميليشياتها وفرقها المدربة وفرضها بشكل قانونى حتى تستعين بهم كبديل للجيش والشرطة وتؤمن كرسى الحكم من مظاهرات المعارضة وتخرس أصوات المختلفين معها.
وزير الدفاع أيضا دعا الى حوار وطنى فى 12 ديسمبر الماضى فى القرية الأوليمبية وأعلنت جبهة الانقاذ عن قبولها الدعوة وهو ما وضع الرئيس وجماعته فى مأزق فألغى اللقاء الذى حمل معه إشارات خطر التقطتها الجماعة على الفور لتراجع موقفها الأمنى فى مصر وتسعى للتفكير فى نظام جديد يحكم قبضتها على البلاد.
وحسب التسريبات التى خرجت من الصحف الإيرانية واللندنية فى وقت واحد أكدوا وصول مسئول أمنى إيرانى كبير الى القاهرة للقاء مستشار الرئيس عصام حداد للاتفاق على التعاون الأمني ومساعدة الجماعة في السيطرة على أجهزة الأمن المصرية وقالت جريدة «التايمز» البريطانية إن الزيارة قام بها قاسم سليماني قائد فيلق القدس فى الحرس الثورى الإيرانى وهو الفيلق المسئول عن العمليات الخارجية فى إيران ويقوم الآن بمساعدة جيش بشار الأسد على قمع الجيش الحر ويتدخل فى العراق ولبنان وأن تلك الزيارة جاءت لمدة يومين بعد أعياد الميلاد.
وحسبما جاء فى «التايمز» فإن زيارة قاسم سليماني للقاهرة لمدة يومين بعد أعياد الميلاد مباشرة للتباحث مع مسئولين كبار قريبين من الرئيس مرسي وجاء سليماني الذي يشرف على الميليشيات الإيرانية السرية في المنطقة بما في ذلك حزب الله وحماس  بناء على دعوة من حكومة مرسي وجماعة الإخوان المسلمين التي تدعمه.
ورغم نفى مؤسسة الرئاسة للخبر إلا أن ذلك لم يقلل من الزيارة خاصة أن الرئاسة اعتادت فى الفترة الأخيرة أن تنفى كل الأخبار التى تنشر وبمرور الأيام يتم اكتشاف صحة تلك الأخبار وعدم صحة نفى الرئاسة والدليل ما حدث فى استقالة فاروق العقدة واستقالة محمود مكى نائب الرئيس خاصة ان بعض الصحف الإيرانية كشفت عن زيارة مسئول أمنى إيرانى الى القاهرة لترتيب استنساخ الحرس الثورى الإيرانى فى مصر.
كما أن هناك تسريبات من مصادر أمنية تؤكد ان استبعاد وزير الداخلية فى التشكيل الأخير جاء بعد اعتراضه على إبعاد الداخلية عن تأمين زيارة المسئول الأمنى الإيرانى وهو ما وضعه على حافة الصدام مع مؤسسة الرئاسة وعمق الشرخ فى علاقتهما.
ورغم أن نائب قائد قوات الحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي نفى فى تصريحات سابقة لقاء قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني بمسئولين مصريين إلا أن اللواء حسام سويلم الخبير الاستراتيجى علق على هذا النفى مؤكدا أن هناك زيارة تمت بين مسئول أمنى إيرانى وبين عصام حداد ومسئولين مصريين.
وقال: إن الزيارة إما أن تكون فعلا لقاسم سليمانى قائد فليق القدس وأن النفى لا معنى له وإما ان يكون المسئول الأمنى هو نائب مدير المخابرات فى الحرس الثورى الإيرانى ولكن الزيارة تمت ولا يمكن أن يتم نفيها خاصة أنها جاءت قبل زيارة وزير الخارجية الإيرانى إلى مصر وأنها تهدف الى التعاون الأمنى المصرى الإيرانى وأن مصر تريد أن تسير على نفس خطوات الثورة الإيرانية ومن ثم تشكيل حرس ثورى إخوانى على غرار الحرس الثورى الإيرانى.
وأشار الدكتور إبراهيم زهران رئيس حزب التحرير الصوفى الي أن الإخوان يريدون فرض الحرس الثورى الإيرانى على مصر حتى يزيدوا من قبضتهم على الدولة وأن هناك بالفعل زيارة لمسئول أمنى إيرانى قد يكون نائب مدير المخابرات أو قاسم سليمانى الى مصر وأن النفى المستمر لها يؤكد أن هناك شيئا غامضا يتم التدبير له فى الخفاء لأنه لو أن هناك برنامجا معلنا لتم الإعلان عن الزيارة ولكن الشيء الغامض هو استنساخ الحرس الثورى.
وأكد أن الإخوان لديهم ترتيبات ضد الجيش والشركة والمخابرات وهم يدركون أن تلك الأجهزة ليست فى يدهم ولذلك فهم يريدون أن يكون لديهم أمن خاص وليس هناك أفضل من التجربة الإيرانية فى السيطرة على البلاد خاصة أن الإخوان يبحثون عن مصلحتهم ولا يهمهم مصلحة المواطن ولا تقدم البلاد.
وقال محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية: إن كانت هناك بالفعل زيارة لمسئول أمنى إيرانى الى القاهرة وبعدها جاءت زيارة وزير الخارجية الإيرانى الى مصر وهناك قضايا تمت مناقشتها لكن لا أحد يعلم التفاصيل فكل ما عرفه ان هناك مناقشات حول ملف سوريا والتعاون بين الأجهزة الأمنية وأمن الخليج وحماس.
وحذر السادات من المؤامرات التى يجرى تنفيذها وقال إن عبدالناصر ورط مصر فى حرب اليمن ونكسة 1967 والإخوان ورطوا مصر فى كثير من المشاكل وفشلوا فى إدارة البلاد حتى الآن.

 

 

أهم الاخبار