رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

والد الاسير المصرى فى اسرائيل

فيديو:نداء من الشيخ سلامة للدكتور شرف

ملفات محلية

الثلاثاء, 05 أبريل 2011 07:58

»‬السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف حالك أولاً‮ ‬يا محمد،‮ ‬وكيف حال العائلة عندك،‮ ‬وأقولك‮ ‬يا محمد إني كتبتلك حوالي‮ ‬3‮ ‬رسايل،

‮ ‬ولم ترد علي‮ ‬ولا رسالة،‮ ‬ولذلك أرجو منك أن تحاول ان تبلغني علي‮ ‬الراديو‮ ‬يوم الجمعة أو علي‮ ‬الرسايل،‮ ‬وأنا والله الحمد لله بألف خير وصحة جيدة،‮ ‬وسلملي علي‮ ‬كل الإخوان والوالد والوالدة والأخوات وعلي‮ ‬كل اللي بعرفه وعلي‮ ‬الرجال أبوعين الشرقي وقوله أحمد سلم عليك وشيع‮ ‬يا محمد رسايل وصورة إلي‮ ‬خالد والبنات الصغيرة،‮ ‬وشيعلي أسطوانات حلوة،‮ ‬يا محمد حاول تطمني علشان أحاول اكتبلك تاني،‮ ‬وفي‮ ‬الوداع السلام عليكم ورحمة الله وبركاته‮«.‬

هذه الرسالة لم‮ ‬يبعث بها أحد العاملين بالخارج،‮ ‬أو مسافر في‮ ‬رحلة صيد طويلة ولا طالب علم اضطر إلي‮ ‬البقاء في مقر الجامعة لحين الانتهاء من الامتحانات،‮ ‬لكنها رسالة أسير سيناوي في سجن‮ »‬ميتش بيرامون‮« ‬الإسرائيلي،‮ ‬لم‮ ‬يعلم أحد سر القبض عليه أو الطريقة التي‮ ‬وصل بها إلي هناك،‮ ‬وفي‮ ‬النهاية تبقي هذه الرسالة رصاصة الرحمة التي‮ ‬وجهها‮ »‬أحمد سلامة

سليمان سويلم‮« ‬ابن نجع شبانة برفع‮ - ‬سيناء إلي‮ ‬أسرته بعد اختفائه لمدة ستة شهور كاملة انقطعت فيها أخباره إلي أن جاء الخطاب المكتوب علي‮ ‬ورقة ممهورة بشعار الصليب الأحمر ليقول لهم‮: ‬إنه في‮ ‬سجون العدو الصهيوني دون أن‮ ‬يقول لهم‮: ‬ماذا حدث وكيف وصل إلي‮ ‬هناك،‮ ‬وطلب منهم عدم الانشغال بما حدث،‮ ‬لأنه‮ »‬بخير وذي الفل‮«‬،‮ ‬علي‮ ‬حد قوله‮.‬

‮»‬الوفد‮« ‬زارت بيت الأسير المصري‮ ‬في‮ ‬سجن في‮ ‬رفح المصرية والتقت أسرته ورصدت مناجاتهم واستغاثاتهم بالمجلس العسكري‮ ‬والدكتور عصام شرف بضرورة التدخل لإعادة ابنهم مرة أخري‮.‬

وقصة‮ »‬أحمد‮« ‬كما‮ ‬يرويها‮ »‬والده الشيخ سلامة وشقيقه محمد‮« ‬تعود إلي‮ ‬اختفائه منذ عامين فجأة،‮ ‬ودون مقدمات علي‮ ‬غير عادته لأنه لم‮ ‬يسبق تغيبه من قبل ولم‮ ‬يكن عضواً‮ ‬في أي‮ ‬تنظيمات سياسية ولم‮ ‬يسبق له العمل مع المنظمات الصهيونية،‮ ‬خاصة أنه مازال صغير السن،‮ ‬فعمره لم‮

‬يتجاوز الخامسة والعشرين بعد،‮ ‬بالإضافة إلي‮ ‬أنه متعلم وحاصل علي‮ ‬الثانوية الأزهرية،‮ ‬ولم‮ ‬يعد في استطاعة أسرته المكلومة عليه سوي‮ ‬الانتظار لحين وصول خبر عنه ليستقر بهم الحال عند خطابه الأول الذي أرسله إليهم بعد مرور ما‮ ‬يقرب من ستة أشهر علي‮ ‬اختفائه طالبهم فيه بعدم الإكثار من الأسئلة والاستفسارات في‮ ‬ردهم عليه في‮ ‬الخطاب الذي أرسله إليهم والذي‮ ‬لا‮ ‬يتسع لأكثر من ثلاثين كلمة لا تكفي‮ ‬سوي‮ ‬لكلمات الطمأنينة فقط‮.‬

الغريب في الأمر أنه حتي‮ ‬الآن وبعد مرور عامين علي‮ ‬اعتقاله لم تتم محاكمته حتي‮ ‬الآن،‮ ‬والسبب كما‮ ‬يراه والده هو عدم وجود تهمة محددة له،‮ ‬بالإضافة إلي‮ ‬أنه‮ ‬يرجح القبض عليه داخل إسرائيل‮.‬

حالة أحمد ليست فريدة وليست الوحيدة ويوجد‮ ‬غيره ما‮ ‬يقرب من الـ80‮ ‬معتقلاً‮ ‬مصرياً‮ ‬في‮ ‬السجون الإسرائيلية،‮ ‬كل ذلك‮ ‬يحدث والخارجية المصرية كانت ومازالت في‮ »‬منيء ومسمع‮« ‬من هذه الأحداث،‮ ‬واكتفت الأجهزة الأمنية المتعاقبة علي‮ ‬سيناء في‮ ‬توجيه رمحها ضد أبنائها البدويين الذين لا‮ ‬يجدون سبباً‮ ‬لهذا الاضطهاد خصوصاً‮ ‬أنهم لم‮ ‬يرتكبوا ذنباً‮ ‬يتسبب في إثاره كل هذا العداء من جانب الشرطة لهم‮.‬

وتناشد أسرة الأسير المصري‮ ‬وزير الخارجية السفير نبيل العربي‮ ‬بسرعة التدخل لإعادة ما‮ ‬يزيد علي‮ ‬80‮ ‬شاباً‮ ‬مصرياً‮ ‬مسجونين علي‮ ‬ذمة قضايا لم‮ ‬يتم تحديدها لهم بعد إلي‮ ‬الأراضي‮ ‬المصرية‮.‬

شاهد فيديو


 

أهم الاخبار