رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بنوك الدم تتاجر بدماء الفقراء

البيزنس الحرام (2)

ملفات محلية

الثلاثاء, 02 أكتوبر 2012 14:48
البيزنس الحرام (2)

التبرع بالدم عمل إنسانى نبيل يسهم فى إنقاذ حياة آلاف المرضى، ورغم إطلاق العديد من المستشفيات والمراكز الطبية لحملات التبرع فى الشوارع.

وداخل الحرم الجامعى بجميع الجامعات لتوفير مخزون آمن واستراتيجى من فصائل الدم المختلفة التى يحتاجها المرضى، خاصة الحالات الحرجة منهم، فضلاً عن حالات الحوادث، إلا أن مخزون بنوك الدم بالمحافظات فى تناقص مستمر، مما أجبر الكثيرين على اللجوء إلى محترفى بيع الدم بالسوق السوداء، والذى يعد دمهم مشكوكاً فى صحته بحسب تأكيدات الأطباء.
"بوابة الوفد" رصدت بعض المشكلات التى تواجه بنوك الدم بعدد من المحافظات فى تلك التقارير.

الفيوم:
بنوك الدم خاوية.. و5 أكياس حصيلة التبرعات يومياً

الفيوم - سيد الشورة:

تعاني بنوك الدم بالفيوم مشاكل بلا حصر.. أخطرها نقص الدم، كما أن بعض البنوك لا تعمل، فبنك الدم بالمستشفي العام يحتاج الي بعض الأجهزة لمواجهة الطلبات المتزايدة عليه من المرضي ومن بينهم الطفل رمضان عرفة وغادة عادل اللذان تم تحويلهما من مستشفي طامية ويعانيان من مرض أنيميا الفول، وكما يقول الدكتور رمضان صادق مدير العناية المركزة بالمستشفي العام فهو نقص إنزيم معين في الدم تحدث له عمليات تكسير بسبب أكل الفول ويتم تعويض الأطفال بكميات دم لتعويض ما تم فقده فيما يحتاج حسني إبراهيم من طامية وحمادة أحمد لبيب من إطسا المريضان بالفشل الكلوي لنقل دم ورغم عدم وجود متبرعين معهما إلا أن البنك صرف لهما الكميات المطلوبة.
بينما يؤكد مصدر مسئول بالمستشفي العام بالفيوم أن بنك الدم في المستشفي يعاني من نقص كميات الدم لعدم إقبال المواطنين علي التبرع، وأشار الي أن الإنسان يجدد خلايا الدم تلقائيا كل ثلاثة شهور وعندما نقوم بتحليل الدم من المتبرعين ونكتشف إصابة المتبرع بأي مرض نتصل به ونطلعه علي نتيجة التحليل والفيروسات التي تم اكتشافها في الدم ونعالجه أو تحويله الي المستشفيات المتخصصة في حالة عدم وجود علاج لدينا.
ويضيف أن البنك يقدم خدماته لأبناء محافظة الفيوم وبعض المترددين من مركز ناصر بمحافظة بني سويف لمن يحتاجه سواء تواجد معه  متبرع أو لم يتواجد لأننا نعلم أن الاحتياج للدم لا بديل له ولكن المشكلة الكبري هو نقص الكميات التي تصلنا خاصة أن الجامعة والشركات بالمحافظة لا تساعدنا بالقدر الكافي اللهم إلا بعض أئمة المساجد الذين يقومون بحثّ المصلين علي التبرع بالدم لإنقاذ المرضي والمصابين مشيرا الي أن متوسط الحملة في اليوم وصل الي 5 أكياس فقط وهي نسبة قليلة.
وفي سياق متصل يحتاج بنك الدم الي بعض الأجهزة البسيطة ليستطيع تأدية دوره علي أكمل وجه من بينها جهاز آخر لفصل كرات الدم «البلازما» وديب فريزر لحفظ كميات الدم بالإضافة الي حملات توعية لحث المواطنين علي التبرع بالدم لأهميته القصوي لمرضي القيء الدموي والفشل الكلوي والكبدي الذي يصل عددهم في مستشفي الفيوم الي قرابة 800 مريض وأنيميا الفول  للأطفال بالإضافة الي حالات الحوادث والطوارئ التي يكون الدم لها بمثابة حياة أو موت.
كما تبين أن بنك الدم بالمستشفي العام يحصل علي ما يقرب من ألف كيس دم تأخذ المستشفيات المركزية ومراكز الكلي ما يقرب من ثلثي الكمية والباقي لاستخدامه

في المستشفي.
أكد أحد العاملين بالمستشفي - رفض ذكر اسمه - أن هناك مشكلة تواجه الحملات التي نقوم بها للحصول علي الدم وتتمثل في حصول إحدي السيارات التابعة لبنك الدم بمستشفي خاص بالقاهرة علي الدم من المتبرعين رغم أنه بنك خاص، وتم تحرير محضر بقسم شرطة الفيوم خاصة أن هذه السيارة تعلن أن الدم للمستشفي العام إلا أن السيارة الخاصة بالبنك السويسري لم تنقطع عن الحضور فجري اتفاق علي اقتسام الكمية التي يحصلون عليها من المواطنين مع بنك الدم بالمستشفي العام إلا أنهم لم يلتزموا بالاتفاق.
بقي أن نذكر حالة المواطن يحيي حسن عبدالغني «جزار» من قرية دفنو بمركز إطسا بالفيوم وهو عبارة عن بنك دم متنقل لأنه يتبرع بالدم مرتين أسبوعيا للمستشفيات وللمرضي بدون مقابل وتعدي ما تبرع به من الدم ما يزيد علي 10 آلاف كيس دم ويتم الاتصال به في أي وقت للحصول علي الدم سواء للمرضي أو المستشفيات.

الشرقية:
المدمنون المصدر الرئيسي لبنوك الدم .. والكيس بـ110 جنيهات

الشرقية : مكتب الوفد

قبل إجراء أى عملية جراحية في مستشفيات الشرقية لابد للمريض أن يحضر كيسي دم من نفس فصيلته ويجرى أقارب المريض على بنوك الدم بالمستشفيات لشراء الكيسين بسعر 110 جنيهات للكيس الواحد ولابد من احضار اثنين من أقارب المريض للتبرع بالدم ولا يتم صرف الأكياس إلا بعد توفير المتبرعين وفى حالة عدم تواجد أحد من أقارب المريض يتدخل التومرجية بالمستشفيات لتوفير متبرعين بالأجر وبأسعار مبالغ فيها مستغلين حاجة المريض لأكياس الدم وبعد إجراء العملية بنجاح وعدم احتياج المريض للأكياس لا يتم إعادتها له!
والكارثة أن عددا من المدمنين يتجمعون يوميا أمام بنك الدم بمستشفى الزقازيق لبيع دمائهم لمن يدفع أكثر.. ويروي الحسينى فرج - رجل أعمال - تجربة مريرة مع بنوك الدم.. فيقول: أصيب صديقي فى حادث سير وحملته سيارة الإسعاف الى استقبال احد المستشفيات وكان مصابا وتنزف منه دماء غزيرة وفور حضور الطبيب للكشف عليه امر بدخوله غرفة العمليات وطلب منى احضار عدد من اكياس الدم وكتب لى ورقة باسم الفصيلة وجريت على بنك الدم بذات المستشفى والذى اكد لى ان هذه الفصيلة غير متوفرة وطلب منى أن أذهب الى بنك الدم بمستشفى الزقازيق العام وهناك وجدت بنكا للدم لا يوجد به سوى ثلاجة ليس فيها سوى عدد هزيل من الأكياس وأكد لى المسئول عدم وجود الفصيلة وطلب منى الذهاب الى احد بنوك الدم بأحد المستشفيات المركزية وبالفعل وجدت 3 اكياس دم من الفصيلة المطلوبة ببنك الدم بمستشفى أبوكبير المركزى فطلب منى توريد مبلغ 330 جنيها وتوفير ثلاثة متبرعين للدم فأكدت له اننى غريب ولا أعرف احدا فأكد أنها

التعليمات ولا يمكن أن أسلمك الأكياس إلا بعد إحضار 3 متبرعين وجريت كالمجنون ابحث عن متبرعين الى ان ساقنى الله الى شابين كريمين وافقا على التبرع بالدم وبعد مفاوضات ومعاناة وافق المسئول على الاكتفاء بالشابين المتبرعين وأعطى لى الأكياس الثلاثة وسط فرحة غامرة بالحصول على اكياس الدم لإنقاذ صديقى وطرت كالريح فى طريق العودة أسابق الزمن الى ان وصلت للمستشفى لأجد خبر وفاة صديقى متأثرا بإصابته وتأخري فى احضار اكياس الدم دون ذنب منى!
ويؤكد الدكتور عمر عبد الحميد متخصص فى أمراض الدم أن أهم المشاكل التى تواجه وزارة الصحة هي ضعف الرقابة المفروضة على بنوك الدم الحكومية والموجودة فى المستشفيات العامة والمركزية وعدم وجود أنظمة آمنة لحفظ الدم بسبب التجاوزات والاهمال فى اكياس الدم وبيعها بأسعار مغالى فيها فوق احتمال المرضى البسطاء بالاضافة ان بنوك الدم مازالت تتعامل بالقانون الصادر فى عام 1960 حتى الان رغم تغير الازمنة والاحوال مما يعد كارثة فى حق وزارة الصحة التى مازالت تعيش فى الماضى.
واكد احد الاطباء بمستشفى الزقازيق العام ان بنك الدم غير مجهز ولابد من وجود معمل للتحاليل وتجهيزات طبية عالية المستوى وقال: بنوك الدم تعانى ندرة فى الكوادر الطبية المتخصصة من اطباء وتمريض وفنيين وايضا فى الثلاجات واجهزة سحب الدم وطالب بالاهتمام ببنوك الدم بمحافظة الشرقية وتشديد الرقابة على البنوك لعدم التلاعب والبيع للمستشفيات الخاصة بأسعار خيالية.

الإسكندرية:
بيع الدم علي أبواب المستشفيات

الإسكندرية - مكتب الوفد:
كانت تصريحات الدكتور صابر غنيم رئيس الإدارة المركزية للمؤسسات غير الحكومية والتراخيص للمستشفيات عن تمكن الإدارة من ضبط مافيا لتجارة الدم بأحد المستشفيات بالإسكندرية وإحالتها للنيابة العامة.. بمثابة ضوء أحمر للخطر الذي يهدد حياة المواطن السكندري حين يمرض ويحتاج للعلاج بالمستشفيات خاصة المواطنين من الطبقات الفقيرة والمعدمة!
وتعد قضية الدم من القضايا الشائكة التي مازالت لا ينظمها القانون، وتعد بنوك الدم ومستشفيات الاسكندرية تعاني منذ سنوات من عجز خطير يجعل يدها مغلولة عن توفير «إكسير الحياة» لمصاب في حادث طريق أو مريض ينزف داخل غرفة عمليات مستشفي حكومي!! ويكون البديل أمام أهالي المريض «مر» حيث يقعون فريسة في قبضة تجار ومافيا بيع الدم علي أبواب المستشفيات خاصة الحكومية.. الذين يجبرون فريستهم علي دفع أكثر من 120 جنيها لكيس الدم الواحد ناهيك من أن يكون الفصيلة نادرة أو ذلك الدم ملوثا.
أحمد الضوي المحامي قال: أعاني من مرض بالقلب وعانيت كثيرا عند إجراء عملية جراحية لعدم وجود فصيلة دمي قبل إجراء العملية حسب أوامر الطبيب وفوجئت أيضا بعدم توافر الدم المطلوب ببنك الدم وإذا بأحد الأشخاص المتواجدين علي أبواب البنك يساومني علي الشراء بفارق ثلاثين جنيها عن أسعار الكيس داخل البنك وأوضح أن هناك أشخاصا معرفين متواجدين أمام أبواب المستشفي الرئيسي الجامعي وبنك الدم بكوم الدكة.
وتساءل الضوي: أين الرقابة علي تلك البنوك ومافيا تجارة الدم علي أبواب البنوك والمستشفيات العامة.
«س. ع» ممرضة بأحد المستشفيات الحكومية وتقول إن هناك نقصا خطيرا في احتياجات المرضي من الدم خاصة حالات الطوارئ وحوادث الطريق في فصائل الدم النادرة «A» و«O» التي تعاني من العجز في أكياس الدم منها المرسلة الي المستشفيات الحكومية مما يضطر الأطباء الي تأجيل العديد من العمليات بسبب عدم توافر أكياس الدم ويلجأ أهالي المرضي مهما كانت ظروفهم المادية الي شراء الأكياس اللازمة بـ120 جنيها للكيس الواحد من البنك والمفترض أن يرسلها الي المستشفيات بالمجان.
أحد العاملين ببنوك الدم - رفض ذكر اسمه - قال: نعيش معاناة تجاهل المواطنين خاصة الشباب الي نداء الواجب بالتبرع بالدم ناهيك علي الفحوص التي تجري للبعض ونكتشف إصابات الكثير بمرض فيروس «C» والمتبرع لا يعلم بالمرض، وسيارات الإسعاف المخصصة للتبرع بالدم تقف في ميادين معروفة مثل ميدان الشهداء المعروف بمحطة مصر للقطارات منذ الصباح الباكر حتي نتمكن من إقناع المواطنين بالتبرع وينتهي اليوم ولا نحصل ولو علي وحدة طبية صغيرة.
 

أهم الاخبار