رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رئيس حزب الشعب الفلسطينى:لا توجد إرادة حقيقيةلإنهاء الانقسام

ملفات محلية

الاثنين, 21 مارس 2011 21:30
أجرى الحوار- نظيمة سعد الدين:


فى حوار خاص لبوابة الوفد

شهد قطاع غزة تظاهرات حاشدة شارك فيها عشرات الآلاف من الفلسطينيين من مختلف الأطياف السياسية والفئات المجتمعية تأييدا لدعوات إنهاء الانقسام التي أطلقها الشباب الفلسطيني بالتزامن بين الضفة والقطاع . ..وفى محاولة لإلقاء الضوء على مايحدث فى فلسطين قامت بوابة الوفد بمحاورة الأستاذ وليد العوض عضو المكتب السياسى لحزب الشعب الفلسطينى .

*هل هناك بعض الفصائل تساند التحركات الشبابية دون غيرها؟

**لا, فى الحقيقة إن جميع الفصائل الوطنية والإسلامية أكدت على دعمها للتحركات الشعبية والشبابية لإنهاء الانقسام التي انطلقت الأسبوع الماضى في الضفة الغربية وقطاع غزة ومختلف مناطق تواجد شعبنا.

*هل تعتقد أن دعم تلك القوى للتحركات كاف؟

إن القوى السياسية على مختلف ألوانها لم تفلح خلال ثلاث سنوات في إنهاء الانقسام نظرا لعدم توفر الإرادة السياسية الجادة لإنهاء الانقسام لدى حركتي فتح وحماس، الأمر الذي دفع الشعب الفلسطيني وفي مقدمته الشباب للتحرك الشعبي بعد أن فاض بهم الكيل وشاهدوا مدى الانحدار والخطر الذي يهدد القضية الوطنية الفلسطينية.

*هل تعتقد أن القوى السياسة لديها النية الحقيقية لإنجاز المصالحة الآن؟

** شعور الشباب بعدم جدية أطراف الانقسام في إنهائه خلال السنوات الماضية هو ما

يدفعهم لعدم الثقة بما يقدم من وعود لإنجاز المصالحة مشددا على أنه لم يعد مطلوب الحديث عن إنهاء الانقسام بشكل عام، وما ينتظره الشعب الفلسطيني وفي القلب منه الشباب يتمثل بوضع آليات تنفيذ إنهاء الانقسام،وأدعو للبدء الفوري بتنفيذ ما اتفق عليه في مختلف الملفات بما يفتح الطريق لإنجاز المصالحة الحقيقة التي ينشدها الشعب ويتطلبها الوطن.

*هل ينحسر الحراك الشبابى فى قطاع غزة فقط؟

**لا الحراك الشبابى متواصل فى القطاع و في الضفة لكن قمعه بشكل أشد في غزة حيث واجه في الضفة مضايقات لم ترق للقمع. وقد شهدت ساحة ميدان الجندي المجهول بغزة وميدان فلسطين وسط المدينة وساحة الكتيبة غرب المدينة حشودا لعشرات الآلاف حوالى 200ألف من الفلسطينيين تتقدمهم قيادات مختلف الفصائل الفلسطينية والشخصيات المستقلة. ورفع المتجمًّعون في التظاهرات الأعلام الفلسطينية واللافتات التي تؤكد رغبة الشعب في إنهاء الانقسام ورفع الحصاروفى الضفة ، تجمع نحو 4000 فلسطيني في وسط مدينة رام الله للمشاركة في تظاهرة كبرى للمطالبة بانهاء

الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس.

* وهل هناك استمرار الآن أم تم فض الاعتصام ؟

** في غزة تم فض الاعتصام الكبير ولكن هناك اعتصامات متنقلة ويتم فضها..ولكن الشباب عنده إصرار لتحقيق هدفه الاساسى وهو إعادة الالتحام الفلسطيني بانهاء الانقسام.

*هل ترى أن الأوضاع تسير نحو إعادة الوحدة ؟

**أخشى ان يتطور الوضع لمزيد من القمع ..و أكذب كل الذين ادعوا ان التحرك الشبابى كان لصالح بعض الاطراف مؤكداً ان التحرك جاء بمبادرة شبابية..وماهى إلا محاولات لبعض الاطراف لتعطى ذريعة لقمع الشباب.

*هل هناك علاقة بين حركة الشباب وزيارة عباس للقطاع؟

** إن طاهر النونو،الناطق الرسى باسم الحكومة قال إن المظاهرات خلال هذه الأيام مدعومة من تيار اليسار ومن تيار داخل حركة فتح همه الوحيد إفشال جهود محمود عباس لزيارة قطاع غزة والعمل على إنهاء الانقسام مع الحكومة الفلسطينية بغزة والفصائل الإسلامية والوطنية..ولكن هذا غير صحيح فتحرك الشباب بدء يوم 14 و زيارة عباس كانت عصر يوم 15مارس.

* ما تعليقك على القصف الإسرائيلى للقطاع ؟

** القصف الإسرئيلى جاء رداً على إطلاق قذائف من القطاع باتجاه إسرائيل،وقد أعلنت حماس مسئولتها عنه وأعتقد ان التصعيد لقطع الطريق على المصالحة

وأكبر د ليل على ذلك أن حماس لم تقصف منذ 2009 بل كانت تلاحق من يفعلها والآن تقوم بذلك لتثير إسرائيل فتجهض المصالحة يعنى هروبا من المصالحة باتجاه التصعيد.

وهل تعتقد أن الشباب قادر على الصمود؟

** الكرة تتدحرج.. كرة الثلج تتدحرج وبمرور الوقت ستؤثر وتحقق أهدافها.

أهم الاخبار